كتب– عبدالله سلامة
عبّرت والدة الشاب سيد الطفشان، الذي سقط برصاص أمن الانقلاب خلال اقتحام جزيرة الوراق، عن صدمتها لوفاة نجلها، مؤكدة أنها لا تملك سواه في الدنيا.

ومع الدقائق الأولى لدخول جثمان نجلها المستشفى، دخلت في حالة ذهول تامة، ولم تدرك ما حدث لنجلها، قائلة: «ابني كان لسه مكلمني بيقولى انتي فين يا حاجة.. خلي بالك عشان فيه ضرب نار في الجزيرة».

وقالت الوالدة- في تصريحات صحفية- "أروح أجيب خضار.. أرجع ألاقي ابني اللى مليش غيره ميت، عمل إيه عشان يموتوا عريس"، مضيفة "والده مات وهو عنده 15 يوما، ومليش غيره في الدنيا، وقاللى هطلعك عمرة يا أمي.. وبعد كده هتجوز.. راح هو العمرة.. وسابني عايشة بحسرتى".

وأضافت الوالدة "ابني كان شغال أرزقي، بيصرف عليا مِن وهو صغير، وكان بيشتغل عشان يصرف علينا".

رابط دائم