كشفت نبيلة مكرم، وزيرة الهجرة والمصريين بالخارج في حكومة الانقلاب، عن تخطيط حكومتها لتحويل العاملين بالخارج إلى جنود لها في الخارج.

وقالت مكرم، في تصريحات إعلامية: إن “الوزارة عادت للحكومة المصرية من خلال قرار جمهوري من أجل التواصل مع المصريين بالخارج والاستفادة منهم”، زاعمة: “حريصون على نقل جميع الإنجازات والمشاريع القومية التي يتم افتتاحها في مصر للمصريين بالخارج”.

وأضافت مكرم أن “وزارة الهجرة تهدف أن يكون المغتربون بمثابة جنود لنا، من خلال الرد على كافة الشائعات والأفكار المغلوطة التي يتم انتشارها بالخارج”.

وتابعت مكرم أنها تحرص على التواصل بشكل مباشر مع المصريين في الخارج من خلال تطبيق “الواتس أب”، كما أتها تتعمد مصارحتهم بحقيقة الأوضاع التي تحدث في مصر.

يأتي هذا في الوقت الذي يعاني فيه المصريون بالخارج من تجاهل سلطات الانقلاب لهم، وتركهم فريسة للقتل والاستيلاء على حقوقهم المادية، وبات الانقلابيون يتطلعون فقط إلى “الدولارات” التي يقومون بتحويلها إلى الداخل، فيما يقومون بملاحقة بعضهم في الخارج بدعوى معارضتهم للانقلاب.

ودفع تردي الأوضاع الاقتصادية والمعيشية والإنسانية في مصر إلى الهروب للخارج، سواء من خلال الهجرة غير الشرعية أو عبر دفع عشرات الآلاف من الجنيهات لشراء “عقود عمل” بالخارج؛ الأمر الذي لم يقتصر فقط على الشباب العاديين، بل شمل أيضا العديد من أبطال مصر في ألعاب القوى ممن تم تجاهلهم في الداخل وقاموا بالهروب للخارج وتمثيل دول أخرى في البطولات الدولية.

رابط دائم