عقب انطلاقها فى 14 فبراير 2018، تحوَّلت العملية العسكرية الشاملة “سيناء 2018″، والتي زعم عسكر مصر أنها الأكبر في تاريخ المواجهات العسكرية والأمنية المصرية ضد الإرهاب، إلى كابوس يطارد أهالى سيناء، هذا ما عبَّر عنه نائب الشورى السابق يحيى عقيل، فى منشور مطول عبر “فيس بوك” تحت عنوان: “سيناء 33 يومًا من الحصار” وجاء فيه:

“النهاردة اليوم الـ33 لأبشع أزمة تمر بها كائنات حية، أصبحت جنة الله فى الأرض قبرا ضيقا وواقعا مزريا فى مدينة بلا مقومات من الحياة الأساسية”.

وأضاف “عقيل”: “33 يومًا.. المساجين في السجون أحسن منا 100 مرة، 33 يوما.. طوابير لناس مش لاقية قوت يومها، 33 يوما.. من غير لبن ولا زبادي ولا بيض ولا حتي بسكويت، 33 يوما أفران مغلقة بلا دقيق للخبز”.

وتابع “33 يومًا.. ناس من مختلف الأعمار تمشي كيلوات من أجل الذهاب لعملها، وأسواق خالية ومحلات فارغة، 33 يوما.. أطفال جوعى وأمهات بتصبرهم بتقوله بكره هنجيب، وأصحاب احتياجات خاصة تضطر للتعامل مع الوضع، بلا فاكهة ولا خضار في بلد كان بيتحلف بأجمل فاكهة”.

تابع “33 يومًا.. من غير سمك في بلد عندها بحر وبحيرة، 33 يومًا ومعونات الجيش ياخدها ناس 500 مرة وناس مشافتهاش أصلا، 33 يومًا متخونين عشان شوية فينا ضعاف نفوس واللي هو لو دورنا في محافظة تانية هنلاقي أبشع من كده 100 مرة بس إحنا اللي شيلنا الليلة من سبع سنين وحاسبنا على المشاريب.. 33 يوما.. وطلبة مش عارفين مصيرهم إيه فجأة وقفت حياتهم ومستقبلهم بقى غير واضح المعالم.

رابط دائم