لقي 5 أشخاص مصرعهم وأصيب 6 آخرون، اليوم الأحد، إثر حادث تصادم سيارة نقل وميكروباص بطريق القاهرة – أسيوط الصحراوي أمام “كارتة” دهشور.

وأدى الحادث إلى تباطؤ حركة السيارات بالطريق، وانتقلت أوناش المرور لرفع حطام الحادث، فيما تم نقل المتوفين والمصابين إلى المستشفى.

يأتي هذا في الوقت الذي وعد فيه قائد الانقلاب عبد الفتاح السيسي، المصريين ببناء شبكة طرق قوية، وفي الوقت الذي تواصل فيه عصابة جيش الانقلاب استنزاف أموال المصريين من خلال فرض إتاوات على الطرق السريعة.

وتحتل مصر المركز الأول في عدد ضحايا حوادث الطرق، حسب إحصائيات منظمة الصحة العالمية على مستوى الشرق الأوسط، بنحو 13 ألف قتيل و60 ألف مصاب سنويًا، متصدرة قائمة الدول الأسوأ عالميًا في حوادث الطرق بمعدل وفيات مرتفع جدًّا.

6 آلاف قتيل ومصاب بالربع الأول من 2018

وبرغم ادعاء المنقلب أنه قام بإنشاء “شبكة طرق” قوية فإن الأرقام تكذبه، فقد كشفت حوادث الطرق خلال الربع الأول من العام الجاري 2018 عن ستة آلاف ومائة قتيل ومصاب.

وتتصدر مصر قائمة دول العالم في حوداث الطرق، وكشفت تقارير أمنية أن متوسط المتوفين يوميًا يصل إلى 15 حالة ومتوسط عدد المصابين 66، وعدد السيارات التالفة يصل إلى 23 ألفًا و188 سيارة، وأن 60% إصابات والباقي وفيات.

ووفقًا لتقارير الجهاز المركزي للتعبئة العامة والإحصاء، وصل عدد الوفيات عام 2017 إلى نحو 23 ألف متوفى نتيجة حوادث الطرق و60 ألف مصاب، وهناك 70% من حالات المصابين إصابتهم بليغة تجعلهم في دائرة المعاقين أو محدودي الحركة نتيجة خطورة إصابتهم، وأن 75% من قتلى الحوادث هم من فئة الشباب.

إغراء للسائقين

وبرغم هول الكوارث في الحوداث وعدد وفياتها، فقد خرج هشام عرفات، وزير النقل والمواصلات في حكومة الانقلاب، بأن جودة الطرق في مصر والسرعة الزائدة للمصريين هي السبب في كثرة الحوادث التي تحصد أرواح المصريين يوميًا.

بل وصل وزير نقل السيسي لأبعد من ذلك في الاستهزاء بعقول المصريين، وطالبهم بضرورة الالتزام بالحد المسموح به في السرعة على الطرق السريعة الجديدة؛ حرصًا على سلامتهم ولتجنب وقوع حوادث سير.

واستخف وزير النقل، خلال تصريح له، قائلا: “الطرق بتاعتنا بتغري جدا على السرعة حاسبوا على نفسكم.. مش معنى أن الطريق بدون تقاطعات نجري”. واعتبر أن هناك بعض الطرق مثل “القاهرة- الإسكندرية”، والطريق الساحلى، و”وادي النطرون- العلمين”، تشجع قائدي المركبات على تخطي السرعة المسموح بها؛ الأمر الذي قد ينتج عنه وقوع حوادث سير.

تخفيض السرعة السبب

وفي محاولة لتبرير زيادة الحوادث وتمرير عجز الانقلاب، زعم رئيس هيئة الطرق والكباري – في تصريحات صحفية – أنه كلما ازاد سوء حالة الطريق قل عدد الحوادث؛ لأن الطرق “المكسّرة” تجبر السائق على تخفيض سرعته ومن ثم تقل نسبة الحوادث، مشيرا إلى أن 5% فقط من حوادث الطرق سببها حالة الطريق.

وزعم أن حوادث الطرق فى مصر سببها عدم انضباط السائقين وقائدي المركبات وعدم التزامهم بتعليمات المرور، موضحًا: “الحوادث عندنا سببها عدم الانضباط أو الشبورة المائية”.

40 مليار جنيه تكلفة الحوادث سنويا!

اللواء سعيد طعيمة، رئيس لجنة النقل والمواصلات في برلمان الانقلاب، كشف عن ارتفاع تكلفة حوادث الطرق في مصر إلى 40 مليار جنيه سنويا، مشيرا إلى تراجع حوادث الطرق في العالم.

وقال طعيمة، في تصريحات إعلامية: إن “تصنيف مصر في حوادث الطرق في خطر”، مشيرًا إلى أن تكلفة تلك الحوادث تصل إلى 40 مليار جنيه سنويا، وأن المؤشرات العالمية في نسبة الحوادث تتجه إلى الصفر، بينما هي في ازدياد بمصر.

طرق الموت

ومن أشهر الطرق التي تحمل شهرة “طريق الموت” في مصر؛ طريق “كفر البطيخ – ميناء دمياط”، التابع لمحافظة دمياط، بل كل الطرق المؤدية للعاصمة الاقتصادية الأولى في مصر طرق موت، ومنها الطريق السريع الدولي (بورسعيد-الإسكندرية) مرورا بشربين وكفر البطيخ وعزبة البرج وبلطيم ورشيد، وطريق (بئر العبد- القنطرة) محافظة شمال سيناء، وطريق الجنوب (النفق– رأس سدر) و(رأس غارب- الطور).

كما شكا أهالي قرية صناديد التابعة لدائرة مركز طنطا بمحافظة الغربية مما أسموه “طريق الموت” لكثرة الحوادث عليه، كما يواجه أهالي محافظة الدقهلية خطورة العبور على الطريق الرابط بين المنصورة ومحلة دمنة ودكرنس ومنية والنصر والمنزلة، كما أن طريق (المطرية– المنصورة) أثار غضب الجميع، والطريق الزراعي (بلبيس- المنير- أبو زعبل)، إضافة إلى طريق (بنها- منيا القمح)، وطريق (الحسينية- فاقوس) وطريقى (الحامول– الرياض) و(الرياض- الطلمبات).

ويعتبر طريق الصعيد الزراعي بداية من المنيب مرورًا بواسطى والعياط وبني سويف والمنيا؛ حيث طريق (بني مزار)، وأسيوط وسوهاج وقنا وطريق (قنا– سوهاج)، وصولاً إلى أسوان طريق موت، ومنه وصلات الطريق الزراعى (أسوان- إدفو)، بالإضافة إلى طريق الصعيد ومنها: (أكتوبر- الفيوم الصحراوي) وطريق (أسيوط – البحر اﻷحمر).

Facebook Comments