اشتكى أهالي المعتقلين في سجن طره شديد العقرب، من تفشي مرض الدرن المُعدي بين ذويهم، وخاصة بين معتقلي الهزلية رقم 64/2017 جنايات شمال القاهرة العسكرية؛ وذلك بسبب الإهمال الطبي، ومنع دخول العلاج أو توفير إجراءات الوقاية لغير المصابين.

من جانبه، أدان مركز الشهاب لحقوق الإنسان، الإهمال الطبي والانتهاكات التي يتعرض لها المعتقلون، وحمل المركز إدارة السجن ومصلحة السجون مسئولية سلامتهم، وطالب المركز النيابة العامة للانقلاب بالتحقيق في الواقعة، ومحاسبة المتورطين فيها.

وكان الإهمال الطبي في سجون الانقلاب، خلال السنوات الماضية، قد تسبب في وفاة العديد من المعتقلين، وتفشي الأمراض بين آخرين، جراء التعنت في إدخال الأدوية وإجراء العمليات الجراحية، ومنع التريض وسوء الأطعمة والمياه التي تقدم للمعتقلين.

رابط دائم