ضمن جرائم القتل نتيجة الإهمال الطبي في سجون العسكر توفي في الساعات الأولى من صباح اليوم المعتقل “صلاح سلامة” والمحكوم عليه بالسجن ٥ سنوات ظلما وعدوانا داخل محبسه بسجن الأبعادية.

وقال مصدر مقرب من أسرته المقيمة بمركز دمنهور محافظة البحيرة إنهم سيتوجهون لاستلام جثمان الشهيد صباح اليوم من مقر السجن وعقب الانتهاء من الإجراءات سيتم الإعلان عن موعد تشييع الجنازة.

فيما أطلق عدد من نشطاء التواصل الاجتماعي هاشتاج #صلاح_سلامة_شهيد، مستنكرين الجريمة، وطالبوا بفتح تحقيق عاجل والكشف عن جميع المتورطين في الجريمة التي لا تسقط بالتقادم.

وكتب حساب أبوحور: “ذهب الحاج يشتكي إلى ربه ظلم الظالمين”، كما كتب حساب نورالدين مدحت: “لا حول ولا قوه الا بالله العلي العظيم.. الله يرحمك ياشيخ سلامه كان من أطيب الناس خلقا وأدبا وعلما رحمه الله عليه واسكنه فسيح جنته”.

أيضا كتب حساب جمال حزيمة: “حسبنا آلله ونعم الوكيل ،أخي صلاح من أجمل الشخصيات ، صاحب الأمل والتفاؤل والضحكة الحلوه”.

كما استنكر حساب الدكتور جمال حشمت الجريمة قائلا: “حسبنا الله ونعم الوكيل اللهم أرنا في الظالمين يوما أسود عليهم، وارحم أخي صلاح واغفر له وتقبله في الصالحين، كان نعم الأخ المحب المجاهد الذي لم يتنازل أبدا ولم يلين وتقبله في الشهداء إن شاء الله”.

وأدان الجريمة عدد من المنظمات الحقوقية بينها منظمة السلام الدولية لحماية حقوق الإنسان والمركز العربي الإفريقي للحقوق والحريات وطالبوا بفتح تحقيق فوري في تلك الواقعة والوقائع المشابهة وإحالة المتورطين فيها للمحاسبة القانونية.

رابط دائم