استشهد الشاب الفلسطيني إسلام حرز الله (28 عاما) بطلق ناري في البطن شرق غزة، وأصيب حوالي 968 مواطنا، بينهم 17 من الطواقم الطبية والصحفية، خلال فعاليات جمعة “العودة الثالثة”.

وكانت قوات الاحتلال الصهيوني، قد أطلقت في وقت مبكر صباح اليوم الجمعة، أعيرة نارية تجاه الشبان المتجمعين قرب مخيم العودة في بلدة خزاعة شرق خانيونس، خلال توافد الفلسطينين إلى ساحات الاعتصام المقامة شرق القطاع في الجمعة الثالثة لمسيرة العودة الكبرى.

وفي الضفة الغربية، اندلعت مواجهات بين الشبان الفلسطينيين في الخليل وجيش الاحتلال عقب صلاة الجمعة، حيث تقدم العشرات من جنود الاحتلال في عمق ميدان باب الزاوية وسط الخليل، واعتلوا منازل بالقرب من محطة حسونة للمحروقات قبيل خروج المصلين من صلاة الجمعة، ومع انتهاء الصلاة وخاصة من مسجد “الشيخ على البكاء” اتجه الشبان نحو ميدان باب الزاوية، وأشعلوا إطارات السيارات؛ فيما أطلق جنود الاحتلال المزيد من قنابل الغاز المسيل للدموع.

وكان الأسبوعان الماضيان قد شهدا استشهاد 34 فلسطينيا، وأصابة أكثر من ثلاثة آلاف آخرين بجروح، جراء قمع قوات الاحتلال المشاركين في فعاليات مسيرة العودة الكبرى السلمية، منذ بدايتها في 30 مارس الماضي.

رابط دائم