استُشهد مواطن وأصيب 100 آخرون فى اعتداء قوات الاحتلال الصهيوني بالرصاص وقنابل الغاز على المتظاهرين المشاركين في جمعة “ثوار من أجل القدس والأقصى”، على حدود قطاع غزة.

وأعلنت وزارة الصحة الفلسطينية عن استشهاد المواطن كريم أبو فطاير (٣٠ عاما)، من دير البلح وسط القطاع، وإصابة 100 متظاهر، 26 منهم بالرصاص الحي.

وفي القدس، أصيب جندي صهيوني بعملية طعن في البلدة القديمة بالقدس المحتلة، نفذها شاب فلسطيني في منطقة باب المجلس، أحد أبواب المسجد الأقصى المبارك، فيما أعلنت شرطة الاحتلال عن استشهاد الشاب.

كانت الهيئة الوطنية لمخيمات مسيرة العودة وكسر الحصار، قد دعت الجماهير الفلسطينية للمشاركة في فعاليات مسيرات العودة التي انطلقت عصر اليوم في مخيمات العودة شرقي حدود القطاع؛ مشددة على تمسك الشعب الفلسطيني بحقه الثابت في القدس عاصمة فلسطين، وحقوقه غير القابلة للتصرف، وفي مقدمتها حق تقرير المصير وإقامه دولته المستقلة وعاصمتها القدس.

وأكدت الهيئة استمرار المسيرات الشعبية والسلمية التى تحمل رسالة شعبنا إلى العالم، لحماية حقنا في العودة رغم كل المعاناة التي سببها الاحتلال، إضافة إلى رفع الحصار عن قطاع غزة.

رابط دائم