الأهم في صحف الأربعاء هو ما نشرته صحيفة “عربي 21”: (رسالة مُسربة: الأمن اعتدى على “بديع” لقبول مبادرة تنهي الأزمة)؛ حيث حصلت “عربي21” على نص رسالة تم تسريبها من داخل أحد السجون المصرية تكشف قيام أحد ضباط الأمن المصري، منذ نحو أسبوعين، بالاعتداء على المرشد العام لجماعة الإخوان المسلمين، محمد بديع، من أجل القبول بمبادرة تنهي الأزمة المصرية القائمة منذ انقلاب 3 يوليو 2013.
وأكدت الرسالة أن “الاعتداء على المرشد العام للإخوان تم من قبل ضابط الأمن الوطني في سجن ملحق مزرعة طره بمنطقة سجون طره المركزية مروان عبد الحميد (38 سنة) ضابط الأمن الوطني الجديد المسؤول عن سجن الملحق وسجن العقرب، حيث يقع مكتبه في الأخير تحت قيادة العقيد أحمد سيف، الذي ترقى مؤخرا إلى أن أصبح مسؤولا عن سجون منطقة طره كلها وعضوا في مجموعة السجون بالأمن الوطني”.
وأشارت الرسالة إلى أن “الضابط مروان قام باستدعاء عدد من سجناء الإخوان؛ لسؤالهم عن بيان الإخوان الأخير، لكن رفض الإخوان التجاوب معه، وكان آخر هذه اللقاءات مع وزير سابق في حكومة الرئيس محمد مرسي (لم يتم ذكر اسمه)”. وفي 14 أغسطس الماضي، أصدرت جماعة الإخوان بيانا حمل عنوان “تعالوا إلى كلمة سواء.. وطن واحد لشعب واحد”، وقد وصفه البعض بأنه يمثل خارطة طريق الجماعة أو تصورها للخروج من الأزمة المصرية، وأثار ردود فعل متباينة. وأضافت الرسالة: “على إثر ذلك، توجه الضابط مروان لزنزانة المرشد العام للإخوان الأسبوع قبل الماضي بصحبة ضابط آخر من خارج السجون؛ حيث روى شاهد عيان قيام الضابط الآخر بدفع المرشد العام على الأرض؛ ما أدى إلى إصابته وهو يصيح قائلا: (يا ولاد… مش عاجبكم ولا مبادرة خلاص طلعوا أنتم مبادرة)، فلم يرد المرشد إلا بقوله: (حسبنا الله ونعم الوكيل)”.
وأضافت الرسالة: “بعد 7 شهور من تجريده (بديع) من علاجه وطعامه والكرسي الخاص به، وبعد 5 سنوات، وإتمامه 800 جلسة محاكمة، المرشد العام الآن طريح الأرض لا يستطيع الحركة لإصابة مجهولة في ظهره، وينتقل محمولا من عدّة عساكر من أرض الزنزانة الجرداء إلى الأرضية المعدنية لعربة الترحيلات المصفحة إلى الأرضية الإسمنتية للحبس في معهد أمناء الشرطة إلى أرض القفص الزجاجي المصفح لما يسمى قاعة المحكمة”.
وتابعت: “مع تصاعد آلامه (بديع) خلال جلسات الأسبوع الماضي، رفض ضابط الأمن الوطني التصريح له بحقنة مسكنة أو السماح للطبيب بالكشف عليه، كما رفض الاستجابة لطلب المحامين بإحضار نقالة له لينتقل عليها”.
واختتمت الرسالة بالقول: “الجديد في الموضوع: طُلب من الطبيب المناوب بسجن العقرب والمسؤول عن المتابعات الصحية لسجناء الملحق، الدكتور محمد عبد الصمد، أن يقوم بكتابة تقرير طبي عن المرشد، يثبت فيه عدم وجود اعتداء، وأن الإصابة نتيجة (اختلال التوازن وسقوط)، لكنه رفض”. وظهر المرشد العام للإخوان في الجلسة الأخيرة لمحاكمته، في القضية المعروفة إعلاميا باسم “اقتحام الحدود الشرقية”، محمولا على كرسي خشبي، ولا يستطيع الوقوف، ما يظهر الحالة الصحية المتردية التي وصل إليها.
حيثيات سياسية لأحكام الإعدام في فض رابعة
الموضوع الأبرز عن الإخوان في صحف الأربعاء الموالية للنظام هو نشر حيثيات الحكم في قضية “فض اعتصام رابعة”؛ حيث كتبت “الأهرام”: (حيثيات الحكم فى “اعتصام رابعة” المسلح: الإخوان 90 عاما من العنف والإرهاب.. و”الفض ” قانوني.. (ص13): الإخوان كشفوا عن وجههم القبيح بالقتل والتعذيب)، وفي “الأخبار”: (حيثيات حكم فض رابعة: الإخوان أطلقوا الرصاص على الضباط.. قتلوا المواطنين وقطعوا الطريق)، وبحسب “الشروق”: (حيثيات حكم فض “اعتصام رابعة”: المفتي وافق على تطبيق حد الحرابة على المتهمين.. (ص3): المحكمة ترفض 53 دفعا وتؤكد مشروعية إجراءات الشرطة والجيش لحماية الدولة والمواطنين)، وفي “الوطن”: (أسباب أحكام “اعتصام رابعة”.. جماعة الإخوان استقطبت عناصرها للتجمهر عند شعورها بالاحتضار ووصفت المعارضين بالكافرين).
وبحسب “اليوم السابع”: (ص2): (حيثيات الإعدام والمؤبد بـ”فض اعتصام رابعة”:: مصر لن تركع إلا لله.. والإخوان حاولوا الانتقام من شعبها لقيامه بثورة 30 يونيو.. المحكمة تؤكد: ستبقى الدولة خالدة رغم هذه المؤامرات وسيواصل المصريون تحمل الأزمات.. ونناشد رجال الدين “الإسلامى والمسيحى” بعدم ترك الشباب فريسة للجهل واستغلال المتطرفين). وثمة ملاحظات: أولا، الحيثيات التي تناولتها الصحف كلها سياسية لا قانونية وأبدى فيها القاضي رأيا سياسيا لا حكما قانونيا ما يفقده معايير النزاهة والحيدة ويجعل منه خصما للمحاكمين، ثانيا، استخدم القاضي شمول الاتهامات مستخدما عبارة “الإخوان”، وهو ما يخالف أبسط قواعد العدالة بوجوب تحديد الاتهامات بدقة وإسناد كل تهمة لمتهم أو متهمين بعينهم وتحديد دور كل منهم فيها بأدلة مادية لا يشوبها شك أو ريبة، وهو ما لم يحدث ما يؤكد أن الحكم مسيس بامتياز استند إلى معايير ومواقف سياسية لا علاقة لها بالقانون.
التحقيقات مع المتهمين في الملف الإعلامي
وحول التحقيقات فيما تسمى بقضية “إعلام الإخوان” كتبت “الأهرام”: (ص13): شاهد ي قضية “إعلام الإخوان”: المتهمون بثوا أخبارا كاذبة عبر قنواتهم عن حادثي الواحات ومسجد الروضة. وفي محتوى الخبر فالشاهد هو ضابط بالأمن الوطني، وبحسب صحيفة “مصراوي” الإلكترونية” (تأجيل محاكمة 28 متهمًا في قضية “إعلام الإخوان” لجلسة 4 نوفمبر) حيث قررت محكمة جنايات الجيزة، المنعقدة بمعهد أمناء الشرطة بطرة، اليوم الثلاثاء، تأجيل ثاني جلسات محاكمة 28 متهمًا بينهم إعلاميين ومقدمي برامج بقنوات الشرق الفضائية، ومكملين والجزيرة، والمقيدة تحت رقم 1102 لسنة 2017 حصر أمن الدولة العليا “طوارئ”، لجلسة 4 نوفمبر.
وجاء قرار التأجيل، لسماع مرافعة النيابة العامة، مع استمرار حبس المتهمين. عقدت الجلسة برئاسة المستشار معتز خفاجي، وعضوية المستشارين سامح سليمان إبراهيم، ومحمد محمد عمار . جاء بقرار الاتهام أنه في عضون عامي 2017 و2018 أن المتهم الأول أسس وتولى قيادة جماعة أسست على خلاف أحكام القانون الغرض منها منع مؤسسات الدولة والسلطات العامة من ممارسة أعمالها، بأنه أسس جماعة المجلس المصري للتغيير، للتحريض ضد مؤسسات الدولة، والمتهمون جميعًا روجوا لأغراض تلك الجماعة الإرهابية على مواقع التواصل الاجتماعي.
السيسي يرفض مشروع قانون “التجارب السريرية”
أما الموضوع الأبرز في صحف الأربعاء عموما وحظي باهتمام مانشيتات جميع الصحف هو رفض السيسي لمشروع قانون “التجارب السريرية” وإعادته للبرلمان؛ حيث جاء في مانشيت “الأهرام”: (السيسى يعترض على قانون “التجارب السريرية” ويعيده للبرلمان.. عبدالعال: الرئيس استخدم حقه الدستورى.. وعملنا لم يبلغ الكمال) وبحسب مانشيت “الأخبار”: (الرئيس يعترض على مشروع قانون التجارب السريرية.. بداية ساخنة لدور الانعقاد الجديد لمجلس النواب)، وفي مانشيت “الشروق”: (الرئيس يعيد مشروع قانون “البحوث الطبية والإكلينيكية” إلى البرلمان.. رئيس مجلس النواب فى بدء دور الانعقاد الجديد: تمثيلنا لمواطنينا لا يحصنا من الأخطاء أو يرفعنا فوق النقد).
ووفقا لمانشيت “المصري اليوم”: (بداية برلمانية ساخنة.. المجلس يتلقى اعتراض الرئيس على مشروع “التجارب السريرية”)، وفي مانشيت “الوطن”: (“اعتراض الرئيس” يعبد “التجارب السريرية” إلى البرلمان.. تأكيدًا لانفراد “الوطن”.. السيسى” فى خطابه إلى “النواب”: القانون يعطل البحث العلمي وينشر الرعب بين الباحثين.. و”عبدالعال”: استخدم حقه الدستوري”).
وكتبت صحيفة “مدى مصر” تقريرا بعنوان (بسبب الرقابة والعقوبات وجينات المصريين.. السيسي يعيد «التجارب السريرية» من جديد للنواب) حيث تمثلت ملاحظات السيسي في أربعة نقاط، تتعلق أولا باشتراط موافقة المخابرات والجهات الرقابية، على خطة أي بحث قبل إجرائه، وثانيا انخفاض تمثيل الجامعات والهيئات البحثية في المجلس الأعلى لأخلاقيات البحوث الطبية، وثالثا ما يتلعق بالمواد العقابية التي يفرضها القانون على الباحثين في حالة خطأهم، ورابعا وأخيرا ما يتعلق بحظر إرسال عينات بشرية للخارج.
وكان مجلس النواب أقر في 14 مايو الماضي قانون تنظيم البحوث الطبية الإكلينيكية، وشهدت النقاشات حول القانون عدة خلافات داخل البرلمان وخارجه، ويعد قانون «التجارب السريرية» أول تشريع ينظم اﻹجراءات المتعلقة بإجراء بحوث سريرية على البشر في مصر، وذلك على الرغم من أنها تحتل المركز الثاني أفريقيًا في قائمة الدول اﻷكثر استضافة للتجارب السريرية للعقاقير تحت رعاية الشركات الدولية متعددة الجنسيات. وعلى الرغم من أهميته، إلا أن القانون أثار عددًا من الانتقادات وقت صدوره.
الخلافات تضرب اجتماع “المهن الطبية”
كتبت “المصري اليوم”: (الخلافات تضرب اجتماع “المهن الطبية”.. انسحاب نقيب الأطباء .. و”بدوى”: نقيب الصيادلة هددنا)، وبحسب “الوطن”: (“حرب الشوم والأسحلة البيضاء” تزلزل “الصيادلة”.. ونقل مصاب للعناية المركزة.. أمين النقابة: الاشتباكات وقعت بين أفراد شركتى أمن). وكتبت صحيفة العربي الجريد : (أجواء حرب شوارع بين أعضاء نقابة صيادلة مصر ) حيث وقعت اشتباكات عنيفة داخل مقر اجتماع مجلس اتحاد المهن الطبية في مصر، بسبب خلافات بين نقيب الصيادلة المحسوب على النظام، محيي الدين عبيد من جهة، وبين أعضاء آخرين من مجلس نقابته، حول أرباح شركات الأدوية التابعة لنقابة الصيادلة، وطريقة توظيفها لخدمة أعضاء النقابة. ويرغب عبيد في أن تبقى تلك الأموال تحت تصرفه، وهي أموال طائلة في حال توزيعها على أعضاء نقابة الصيادلة سيكون نصيب كل عضو نحو 80 ألف جنيه مصري (نحو 4 آلاف دولار أمريكي).
بينما يرى أعضاء الفريق الآخر أن يتم وضع تلك الأموال في صندوق معاشات النقابة. وشهد اجتماع مجلس اتحاد المهن الطبية، خلافاً حاداً بين الفريقين، انتهى بهجوم من بلطجية على أعضاء مجلس نقابة الصيادلة المعارضين لعبيد، والذين اتهموه بأنه استأجر بلطجية للاعتداء عليهم. من جهته، انسحب الدكتور حسين خيري، نقيب الأطباء ورئيس الاتحاد، وأعضاء من مجلس النقابة المختلفة، على خلفية الخلاف، وعقدوا اجتماعاً منفصلًا، في حين استمر نقيب الصيادلة محيي عبيد، ونقيب الأسنان ياسر الجندي، ونقيب الأطباء البيطريين خالد العمري، إضافة إلى عدد من الأعضاء في اجتماع آخر. وتعود جذور المعركة التي وقعت اليوم، واستخدمت فيها العصي، إلى أيام مضت بسبب أرباح شركات المهن الطبية التابعة لنقابة الصيادلة، والاختلاف حول توظيفها.
تطورات أزمة الزمالك
كتبت “الأخبار”: (منع مرتضى منصور من الظهور فى وسائل الإعلام)، وفي “الأهرام”: (“الأعلى للإعلام” يحرمه من الظهور.. خمسة أيام تضع كلمة النهاية فى أزمة رئيس الزمالك)، وبحسب “المصري اليوم”: (“الأعلى للإعلام”: منع ظهور “مرتضى” 3 أشهر.. وإيقاف “شلبى” 15 يوما.. بريزنتيش”: سنتخذ إجراءات قانونية ضد “صلة” بعد فسخ التعاقد بمبررات “واهية”)، ووفقا لصحيفة “الشروق”: (“الأعلى للإعلام” يقرر منع مرتضى منصور من الظهور فى جميع وسائل الإعلام.. اللجنة الأولمبية تدعو 29 اتحادا لعمومية طارئة لبحث موقف رئيس نادى الزمالك)، وجاء في مانشيت “الوطن”: (اليوم الأسود لـ”الموقوف”.. الاتحاد الدولى لكرة القدم يخصم 6 نقاط من رصيد الزمالك بالدورى ويمنعه من فترتى قيد).
وبحسب مانشيت “اليوم السابع”: (منع مرتضى منصور من الظهور فى جميع وسائل الإعلام.. “الأعلى للإعلام”: القرار حفاظا على عدم إثارة الجماهير والتطاول عليها والتحقير من شأن رموز الرياضة.. المجلس يوقف بث برنامج “مساء بيراميدز” 15 يومًا ويوجه إنذار للقناة .. لجنة ضبط الإعلام الرياضى أوصت بالعقوبات بعد شكاوى للمجلس)، وتناولت “التحرير”: (أزمة “مرتضى منصور” .. بين التصعيد إلى “فيفا” والعقوبات القاسية ودعم آل الشيخ).
وعلى الهامش تناولت “الشروق”: (براءة سيد مشاغب وجوجو فى “تنظيم الوايت نايتس”)، وكلاهما من أعضاء ألتراس “زملكاوي” حرض ضدهما مرتضى منصور أجهزة الأمن واعتقلا منذ عدة سنوات.
لا كلام عن منظومة التعليم
تجاهلت جميع الصحف الحديث عن فشل ما تسمى بمنظومة التعليم الجديدة وتابعت أخبارا عادية ككل عام لكنها تؤكد فشل المنظومة حيث كتبت “المصري اليوم”: (محافظ الإسكندرية باكيًا للتلاميذ “المحشورين”: “كلنا مقصرون”)، وكتبت “الوطن”: (“شوقى”: “الدفاع”تنهى مركز ذوى الاحتياجات فى الجيزة خلال أسابيع.. وزير التعليم: الـ500 مليون جنيه التى قدمها السيسى للوزارة ستوجه لتشغيل المركز وتجهيزه بالمعدات)، وفي “الشروق”: (“التعليم”: منحة الـ500 مليون جنيه مفاجأة من السيسي).
مقتل 7 مجندين بسيناء
كتبت صحيفة “العربي الجديد” : (يوم دامٍ بسيناء: مقتل 7 مجندين مصريين بهجمات في رفح) حيث قتل ما لا يقل عن سبعة مجندين مصريين، اليوم الثلاثاء، في سلسلة هجمات شنّها تنظيم “ولاية سيناء” الموالي لتنظيم “داعش” الإرهابي ضد قوات الجيش في مدينة رفح بمحافظة شمال سيناء شرقي البلاد، التي تشهد عملية عسكرية واسعة النطاق منذ أكثر من سبعة أشهر على التوالي. وقالت مصادر طبية في مستشفى العريش العسكري لـ”العربي الجديد”، إن ثلاثة مجندين قتلوا في تفجير آليةٍ تابعة للجيش قرب كمين أبو زراع جنوب مدينة رفح، بالإضافة إلى مقتل مجند رابع برصاص قناص، قرب كمين المهدية جنوب المدينة أيضا.
وأضافت المصادر ذاتها أن قتلى التفجير وصلوا إلى المستشفى أشلاءً، نتيجة تعرض آليتهم لانفجارٍ شديد، ومن مسافة قريبة، فيما وصلت في وقت لاحق جثة أحد المجندين جرّاء إصابته بطلق ناري في الرأس. وترفع الحصيلة الأخيرة عدد القتلى إلى أكثر من سبعة مجندين، بعد مقتل عدد من العسكريين المصريين، ظهر اليوم الثلاثاء، في تفجير آلية عسكرية تابعة للجيش المصري بمنطقة أبو فريح جنوب مدينة رفح، أدى أيضاً إلى وقوع عدد من الإصابات.
وقالت مصادر طبية في مستشفى العريش العسكري لـ”العربي الجديد” إن ناقلة جند تابعة للجيش المصري تعرضت لتفجير بعبوة ناسفة أثناء سيرها في إحدى قرى جنوب مدينة رفح، ما أدى إلى مقتل وإصابة جميع أفراد طاقمها. وأضافت المصادر أن قوات الجيش تمكنت من انتشال جثث القتلى والمصابين بصعوبة بالغة، نتيجة اشتعال النيران في الناقلة بعد التفجير.
تصفية القومية للإسمنت
كتبت “الأخبار”: (تصفية وحل “القومية للأسمنت” بقرار الجمعية العمومية.. رئيس القابضة: لا جدوى من ضخ أى استثمار وحقوق العمال محفوظة)، وفي “المصري اليوم”: (الخسائر تكتب نهاية الشركة القومية للأسمنت بعد 62 عامًا.. “الجمعية العامة” تقرر تصفية الشركة)، وبحسب “الوطن”: (الحكومة تطوى صفحة الشركة القومية للأسمنت بـ”التصفية”.. مشادات أثناء الجمعية العمومية للشركة وطرد مساهم).
وفي سياق مختلف يتعلق بالملف الاقتصادي جاء في مانشيت “الأخبار”: (“الأخبار” تنفرد بتعديلات قانون الضرائب العقارية.. طريقة جديدة لحساب القيمة الإيجارية والعمل بها 7 سنوات بدلا من 5.. حظر توصيل المرافق للوحدات السكنية قبل الإقرار عنها)، وتناولت “المصري اليوم” أزمة الطماطم حيث كتبت : (“أبوستيت” عن “أزمة الطماطم”: “الزراعة” طرف فى المشكلة .. وسنتخذ الإجراءات المناسبة.. مصادر رسمية: لجنة فحص واعتماد التقاوى لم تحلل عينات من 19 لوطا للتقاوى المستوردة.. واعتمدت على شهادة سابقة).
وحول ملف الطاقة، كتبت “الشروق”: (الملا: صعود سعر البترول يرفع فاتورة دعم منتجات الطاقة)، وبحسب “الوطن”: (وزير البترول من مراكش: مصر تستورد30% من وقودها).كما تساءل مانشيت “التحرير”: (كيف ستوفر مصر 1.5 مليار دولار سنويا؟)، في إشارة إلى إعلان الحكومة وقف استيراد الغاز المسال.
وفي سياق الوضع الاقتصادي أيضا، تناولت “التحرير” أزمة الديون وكتبت في عددها الأسبوعي : (هكذا تسدد مصر قرض صندوق النقد خلال 10 سنوات.. (ص3): “الاقتراض لسداد القرض.. مصادر العملة الأجنبية.. تحويلات المصريين بالخارج.. استثمارات الأجانب.. التدفقات النقدية وتمديد آجال الودائع.. السياحة”).

تصريحات رئيس وزراء الانقلاب

كتبت “الأخبار”: (د. مدبولى: توجيهات رئاسية بتحديث قطاعي الصحة والتعليم.. 900 مليار جنيه للخطة القومية للمياه خلال 10 سنوات)، وبحسب “الأهرام”: (مدبولى: حلول عاجلة لنقص الأطباء بمستشفيات الصعيد)، و”الشروق”: (الحكومة تبحث توفير الخدمات لمتحدى الإعاقة.. وآليات للتعامل مع شكاوى أكوام القمامة) وفي “اليوم السابع”: (الحكومة تخصص خطى تليفون لتلقى شكاوى المواطنين من أكوام القمامة.. “مدبولى” يشدد على توفير خدمات متحدى الإعاقة.. وتكليف بالانتهاء من تطوير مستشفيات الصعيد)، وبحسب “الأخبار”: (مجلس الوزراء : لا ضرائب على المواريث.. لا تأجير لبحيرة المنزلة.. وخط ساخن بكل محافظة لرفع القمامة)، وفي “الوطن”: (الحكومة: ما فيش ضرائب جديدة” ولا زيادة بالسجائر.. ولا بيع لـ”المنزلة”).
وفي سياق مختلف لكنه يتعلق بالحكومة والمحليات والحالة الأمنية كتبت “اليوم السابع”: (إخلاء منزلين مجاورين لعقار الموسكى المنهار.. الحى: صادر له قرار تنكيس منذ 1998.. وتوقف حركة المرور بشارع الأزهر)، وبحسب “اليوم السابع”: (بالمستندات.. من واقع محاضر الشرطة وشهادات الضحايا.. الكشف عن مافيا خطف الأطفال وتهريبهم للعراق).

رابط دائم