التوجه الأبرز في صحف العسكر، الصادرة السبت، هو التسويق للزيارة المرتقبة للرئيس الفرنسي للقاهرة.. حيث جاء في “مانشيت الأهرام”:.. شراكة اقتصادية وثقافية شاملة بين مصر وفرنسا.. السيسى وماكرون يبحثان الأزمات الإقليمية والاستثمارات والتعاون مع إفريقيا.. وبحسب “مانشيت اليوم السابع”:.. قمة “مصرية – فرنسية” بالقاهرة الإثنين.. السيسى وماكرون يبحثان تعظيم الشراكة بين القاهرة وباريس.

التوجه الثاني هو الإلحاح على تحسن الأوضاع الاقتصادية، حيث تتلاعب صحف النظام بلغة  الأرقام؛ للزعم بأن الوضع الاقتصادي يتقدم نحو الأفضل، وذلك في محاولة لنشر حالة من التفاؤل الوهمي لمواجهة تفشي روح اليأس والإحباط بين المصريين، حيث جاء في “الأهرام”:.. “31” مليار دولار استثمارات جديدة بالمنطقة الاقتصادية للقناة.. أكبر مجمع للبتروكيماويات ومنطقة صناعية والتوسع فى الاستزراع السمكى.. وخصصت “افتتاحية الأهرام” مساحتها لهذه الأكذوبة تحت عنوان:… «الأرقام لا تكذب!».. حيث تشيد بإقامة المنطقة الصناعية بالعين السخنة، وأنه قد تم الانتهاء من إنجاز عقودها، ولا ينقصها إلا المراجعة النهائية من الجهات السيادية لضمان الدقة التى تحقق النجاح. بالأرقام فإن هذه المنطقة، التى تجرى بالشراكة مع هيئة موانئ دبي، تشمل تطوير 69 كم، باستثمارات تزيد على 20 مليار دولار، لتكون واحدة من أكبر المناطق الاستثمارية بالعالم. لكن الصحيفة بالطبع تتجاهل أن مردود هذه المشروعات يعود على المستثمرين فقط وكبار الجنرالات، بينما يبقى الشعب مسحوقا بالفقر والغلاء المتوحش.

وبحسب “مانشيت اليوم السابع”:.. “أكثر من 4 آلاف مصنع تقود عجلة التنمية فى مصر”.. الحكومة تستهدف توطين قطاعات المفروشات والملابس الجاهزة والصناعات البلاستيكية والغذائية ومواد البناء.. المصانع توفر 42.579 فرصة عمل مباشرة ب 5.4 مليار جنيه تتحملها الدولة.. والوحدات مجهزة بالتراخيص وبنظام الإيجار تسهيلاً على الشباب..

التوجه الثالث هو محاولة استعطاف الفقراء بنيرة تعترف بأنهم ظلموا، وإن السيسي على دعمهم لقدير، حيث جاء في «مانشيت الوطن»:.. وزير التموين: 80% من المواطنين «اتظلموا في الحذف من البطاقات» بسبب تراكمات قديمة.. نظام جديد لتوزيع الدعم حسب القدرة الاقتصادية للمواطن.. ونواب يطالبون باستدعاء وزير الكهرباء.. ويضيف «مانشيت الوطن»:.. «زيرو الجمارك» بعد 3 أسابيع من التطبيق: الركود يضرب سوق السيارات.. الانخفاض من 10 آلاف إلى 2 مليون جنيه ووكلاء: الأسعار لن تنخفض.. والترويج للمقاطعة على «السوشيال» ميديا للضغط على التجار.. رئيس الشعبة: حملات المقاطعة صادرة عن ناس مش فاهمة ولا تنتظروا مزيدا من التراجع والقطاع سيشهدا نموا بالمبيعات.. تجار «المستعمل»: التخفيضات وهمية والحال واقف.. وحملة «خليها تصدي» دليل على الركود وحركة البيع والشراء متوقفة منذ 3 أشهر..

التوجه الرابع هو تجاهل تأجيل صندوق النقد صرف الشريحة الخامسة من القرض، حيث جاء في “الأهرام”:… بتوصية من كريستين لاجارد مديرة صندوق النقد الدولى.. اعتماد المراجعة الرابعة لقرض مصر خلال أسابيع.. وبحسب  صحيفة “العربي الجديد”:..  صندوق النقد يرجئ صرف الشريحة الخامسة من قرض مصر.. (دعت مديرة صندوق النقد الدولي، كريستين لاغارد، الجمعة، الحكومة المصرية لمواصلة الإصلاحات الهيكلية في برنامجها الاقتصادي. وكان المجلس التنفيذي لصندوق النقد قد قرر إرجاء التصويت على نتائج المراجعة الرابعة لبرنامج الإصلاح الاقتصادي في مصر، وصرف الشريحة الخامسة من قرض الصندوق المقدرة بملياري دولار، من جملة القرض البالغ إجماليه 12 مليار دولار، والذي يمتد لثلاث سنوات، ويشترط خفض دعم الطاقة والكهرباء والمياه سنوياً، وزيادة الضرائب، وتقليص عدد العاملين في الجهاز الإداري للدولة).

التوجه الخامس هو تجاهل ذكرى ثورة 25 يناير، والثرثرة حول ذكرى عيد الشرطة، حيث كتبت “الأهرام”:… تكريم المتفوقين دراسيا ومهنيا من نزلاء السجون.. الإفراج عن 2868 غارما وغارمة والعفو عن 4 آلاف سجين فى عيد الشرطة.

التوجه السادس هو تشويه صورة الإخوان باستخدام الأكاذيب والافتراءات، حيث كتبت “اليوم السابع”:.. عزة عفيفى.. ناجية من الإخوان تكشف فضائح الجماعة الإرهابية لـ”اليوم السابع”.. : «الإخوان» تستخدم نساء التنظيم مخازن للأسلحة.. سيرة حسن البنا أهم عند الجماعة من سيرة الرسول صلى الله عليه وسلم.. وكنا نشترى من محلات القيادات بالأمر.

التعديلات المشبوهة.. 8 منظمات ترفض التلاعب بالدستور

كتبت “العربي الجديد”:.. طمس 25 يناير من الدستور المصري: حذف الديباجة وإلغاء العدالة الانتقالية.. (بات في حكم المؤكد طمس ثورة 25 يناير/ كانون الثاني 2011 من تعديلات الدستور المصري المرتقبة، وعدم الإشارة إليها من قريب أو بعيد في الدستور أو ديباجته، فضلاً عن إلغاء المادة الخاصة بإقرار تشريع للعدالة الانتقالية يكفل كشف الحقيقة والمحاسبة، واقتراح أطر المصالحة الوطنية، وحذف المخصصات الدستورية لقطاعات الصحة والتعليم والبحث العلمي، والمحددة بنسبة 10 في المائة من الناتج الإجمالي للدولة. وحسب مصادر نيابية متطابقة، فإن هناك اتجاهاً للإشارة فقط إلى أحداث 30 يونيو/ حزيران 2013، بوصفها مؤسسة للمرحلة الانتقالية التي شهدت وضع دستور جديد للبلاد، مرجحة النص على إنشاء مجلس “حماية الدولة وأهداف الثورة” في تعديل الدستور، كمجلس انتقالي مدته خمس سنوات، يبدأ مع انتهاء ولاية الرئيس عبد الفتاح السيسي، وتحت رئاسته، باعتباره مطلق بيان 3 يوليو/ تموز (بيان الانقلاب).

وتضيف “مصر العربية”:.. فايننشال تايمز: خوفا من داعش.. مصريون يطالبون بالتمديد لـ«السيسي»..(“أنصار السيسي يريدون تمديد حكم الرئيس المصري”.. تحت هذا العنوان نشرت صحيفة “فايننشال تايمز” البريطانية تقريرا حول دعوات تعديل الدستور ليسمح ببقاء السيسي في السلطة بعد انتهاء فترة ولايته الثانية في 2022.

وقالت الصحيفة البريطانية في التقرير الذي نشرته على موقعها الإلكتروني، إن مؤيدي السيسي يطالبونه بالبقاء في الحكم بعد انتهاء ولايته الثانية. وأضافت: “خلال الأسابيع الأخيرة، دعا أنصار السيسي لتعديل الدستور البالغ عمره 4 سنوات، معتبرين أن تغيير القيادة سيؤدي إلى زعزعة استقرار البلاد ويضر بحرب السيسي ضد تنظيم داعش في سيناء.”).

وبحسب صحيفة “العربي الجديد”:..  منظمات حقوقية مصرية تطالب السيسي بعدم المساس بالدستور والامتثال لأحكامه..( طالبت ثماني منظمات لحقوق الإنسان مستقلة مصرية “كافة الأقلام المصرية الحرة، بالضغط من أجل التزام السيسي، بأحكام الدستور، ومغادرة منصبه بمجرد انتهاء مدة ولايته الثانية والأخيرة في يونيو/حزيران 2022”. وأعلنت المنظمات، في بيان مشترك، اليوم الجمعة، بمناسبة الذكرى الثامنة لثورة 25 يناير/كانون الثاني 2011، “رفضها التدخل بأي صورة في مسار الانتخابات الرئاسية المقبلة، حتى يتمكن المصريون من اختيار رئيسهم المقبل بإرادتهم الحرة، ودون وصاية”.

تغيرات ديمغرافية سلبية في فلسطين

كتبت “الأهرام”:.. زيادة معدلات هجرة اليهود إلى إسرائيل..( وفق بيان الهجرة لعام 2018 والذى نشرته الوكالة اليهودية منذ عدة أيام فإن أكثر من 29.600 مهاجر جديد وصلوا إلى إسرائيل العام المنصرم من شتى أنحاء العالم مقارنة بأكثر من 28,220 مهاجرا وصلوا إليها عام 2017 بزيادة نسبتها حوالى 5%.. وأكبر عدد من المهاجرين فى 2018 جاء من روسيا, حيث وصل عددهم إلى أكثر من 10.500 شخص بارتفاع نسبته 45% عن عام 2017).

وتضيف “مصر العربية”:.. «دي فيلت» الألمانية: هروب الصفوة يهدد مستقبل قطاع غزة المحاصر..( الصحيفة أشارت إلى الفتور الحالى فى شعور الشباب الفلسطينيين بالالتزام بـ “الصمود”، وباتوا على استعداد للهجرة، بسبب الضغوط المتزايدة عليهم.ومضت الصحيفة تقول: “عشرات الآلاف من الناس غادروا قطاع غزة في عام 2018، إثر الصعوبات الاقتصادية واليأس السياسي والتهديد المستمر بحرب جديدة مع إسرائيل”).

بينما كتبت “العربي الجديد”:.. شهيد وعشرات الإصابات بقمع الاحتلال متظاهري “مسيرات العودة” على حدود غزة..( استشهد شاب فلسطيني وأصيب أكثر من 22 آخرين، بالرصاص الحيّ والمطاطي والاختناق، خلال قمع قوات الاحتلال الإسرائيلي اليوم، للمتظاهرين المشاركين في فعاليات الجمعة الـ44 لمسيرات العودة وكسر الحصار، في المخيمات الخمسة على الحدود الشرقية لقطاع غزة مع الأراضي المحتلة).

سورية.. أردوغان يلوح بمنطقة آمنة تركية

جاء في “مانشيت العربي الجديد”:.. سورية.. أردوغان يلوح بمنطقة آمنة تركية.. الرئيس التركي يتوقع الالتزام بوعد إقامة منطقة آمنة في غضون بضعة أشهر.. أردوغان يؤكد عدم الانتظار إلى ما لا نهاية وإمكانية إنشائها بشكل منفرد.. مباحثات بين وزير الدفاع التركي والمبعوث الأمريكي .. ووفد من أنقرة في موسكو.. مدنيو شرق الفرات من جحيم داعش إلى ابتزاز قسد..

لماذا خافت “إسرائيل” من ثورة يناير ودعمت الانقلاب؟

كتبت صحيفة “عربي 21”:..  في ذكرى ثورة 25 يناير.. شهادات إسرائيلية من العيار الثقيل.. ( مع حلول الذكرى الثامنة لثورة 25 يناير/كانون الثاني 2011، عدد خبير فلسطيني بارز، شهادات أبرز قادة وخبراء الاحتلال الإسرائيلي الخاصة بتلك الثورة التي أطاحت بالرئيس المخلوع حسني مبارك. وفيما يلي أبرز تلك الشهادات كما وردت في تقرير نشر الجمعة، للخبير في الشأن الإسرائيلي، صالح النعامي على موقعه الإلكتروني: حيث تقول صحيفة “ذي ماركر” الاقتصادية الإسرائيلية: ثورة 25 يناير كان يمكن أن تشكل كارثة اقتصادية لإسرائيل، وكان يمكن أن تعيدها إلى الفترة الفاصلة بين حرب 73 وتوقيع كامب ديفيد، حيث بلغت موازنة الأمن الإسرائيلية في هذه الفترة حوالي 47% من الموازنة العامة للدولة، وانخفضت الموازنة بعد كامب ديفيد لـ 15.1 في المئة).

وتضيف صحيفة ذي مركر الإسرائيلية: بعد ثورة 25 يناير، خشيت إسرائيل أن يفضي تعاظم نفقاتها الأمنية إلى عدم وفائها بدفع مخصصات الضمان الاجتماعي للطبقات الضعيفة، مما جعلها تطالب أمريكا بدفع 20 مليار دولار لمواجهة تبعات الثورة. أما وزير الحرب الصهيوني السابق أفيغدور ليبرمان: مصر في عهد مرسي كانت أخطر من إيران النووية بكثير. وبحسب الوزير الإسرائيلي السابق يوسي بيلين: التسليم بحدوث تحول ديموقراطي في العالم العربي غير مسؤول، ويضر بمصالح الغرب وإسرائيل.

ويشدد الوزير الصهيوني السابق يوسي بيلين: فضلت إسرائيل التعامل مع الطغاة العرب لأنهم “براغماتيون يكتفون بدفع ضريبة كلامية في دعم للفلسطينيين. ونحن نرى في دمقرطة العالم العربي خطرا؛ لأنها تضمن رفع مكانة الرأي العام المعادي لنا. وفي مقاله المعنون بـ “يا له من انقلاب رائع”، كتب المعلق الصهيوني جون لينستر أن أحد أسباب دعم إسرائيل انقلاب السيسي حقيقة، أن نظام الحكم الديموقراطي الذي رأسه محمد مرسي كان متعاونا مع المقاومة الفلسطينية في غزة. وبحسب وزير الحرب الصهيوني الأسبق بنيامين إليعازر: احتفاظ العسكر بصلاحيات الحكم في مصر يمثل مصلحة قومية لإسرائيل.

الديون تزيد ثلاثة أضعاف في عهد السيسي

كتبت “العربي الجديد”: الديون تتجاوز ثلاثة أضعافها والسيسي يغرق المصريين لعقود.. (ظلت الديون المصرية  من الملفات الساخنة في عهد الرئيس المخلوع حسني مبارك، إلا أن أحدا لم يكن يتخيل أن الديون ستصل إلى مستويات تفوق التصور في غضون أقل من ثماني سنوات فقط، وكان لنظام الرئيس عبد الفتاح السيسي  النصيب الأكبر بإغراق البلاد في الديون. وتظهر البيانات الرسمية، أن ديون  مصر التراكمية قفزت أكثر من ثلاثة أضعافها منذ 2011 حتى منتصف 2018، بينما تواصل الحكومة الاقتراض  منذ ذلك التاريخ.ووصل إجمالي الدين العام المحلي والخارجي في نهاية يونيو/حزيران 2018 إلى 5.34 تريليونات جنيه، منها ديون محلية بقيمة 3.69 تريليونات جنيه (207 مليارات دولار)، ونحو 92.64 مليار دولار ديوناً خارجية). وتضيف “العربي الجديد”:.. تكميم مصر… الفقر يلاحق أكثر من نصف الشعب وديون تغرق أجيالاً..

Facebook Comments