من التوجهات الرئيسة في صحف الانقلاب الصادرة الجمعة، تجاهل تصاعد أزمة الباحث الإيطالي جوليو ريجيني التي تناولتها صحيفة The Guardian البريطانية، الخميس، حيث وجهت سلطات التحقيق الإيطالية اتهامات رسمية لضابطين بالأمن الوطني، وجمّد البرلمان الإيطالي علاقته بنظيره المصري، لكن  هذا التصعيد لم يكن له صدى في صحف السلطة الصادرة الجمعة، بناء على توجيهات أجهزة المخابرات.

حيث كتبت “عربي بوست”: (لأول مرة منذ مقتل ريجيني.. روما تتهم عددا من ضباط الأمن الوطني المصري بقتل الطالب الإيطالي، وهذه أسماؤهم)، كما قرر البرلمان الإيطالي تجميد علاقاته مع نظيره المصري بحسب ما كتبت “عربي 21“: (“النواب” الإيطالي يقطع علاقته بنظيره المصري بسبب ريجيني)، لكن ذلك كله لم يجد له صدى رغم أهميته الكبرى في صحف السلطة، الأمر الثاني أن هذه هي المرة الأولى التي توجه فيها جهات التحقيق الإيطالية اتهامات مباشرة بحق 7 مصريين، بينهما ضابطان بجهاز الأمن الوطني، وسط تكتم وحالة صمت من جانب سلطات الانقلاب.

الهجوم على الأزهر يتواصل

ما يتعلق بالصدام بين الكاب والعمامة، تراجعت حدة الحملة ضد شخص الإمام الأكبر، لكنها تواصلت نسبيًّا ضد الأزهر كمؤسسة والمشيخة عموما، ويمكن رصد توجُّهين: الأول قادته الوطن والأخبار من خلال تواصل نشر المواد والتقارير المعادية للأزهر والشيخ. والتوجه الثاني من المصري اليوم يبرز حالات التضامن مع الشيخ والمؤسسة.

كتبت “الوطن”: (“فتاوى الشذوذ” تنتشر بالأزهر.. نكاح البهائم وزواج الأجنة وإباحة أكل الكلاب والجنس مع الزوجة المتوفاة تثير ضجة.. و”هندى”: نناشد “الطيب” إبعاد الإخوان)، وكتبت “الأخبار”: (100 خبير ينتهون من تنقية التراث ومناهج الأزهر)، وتضيف “الأخبار”: د. سوسن فايد مستشار علم النفس السياسى: تجديد الخطاب الدينى يحتاج إلى ثورة ثقافية، وهي تقارير تمثل ضغطا على الأزهر والمشيخة.

في المقابل كتبت “المصري اليوم”: (جامعة الأزهر تقف خلف “الطيب” للدفاع عن الثوابت الدينية.. مجلس الجامعة: نتبرأ من رأى “الهلالى” بالمواريث.. ونحتفظ بحقنا القانونى حيال المخالف)، وهو عنوان يوحي بموقف الجريدة الذي ينحاز للشيخ خوفا من تقويض هذه المؤسسة لحساب هيمنة واحتكار النظام، كما يوحي بالدعم الذي يحظى به الطيب، واستخدام عبارات مثل (خلف الطيب/ الثوابت الدينية) تؤكد هذا الانحياز.

الإخوان أبطال ثورة يناير ومزاعم التمويل

فيما يتعلق بالإخوان، فإن التوجه الأبرز جاء من صحيفة اليوم السابع، المملوكة لجهاز المخابرات  العامة، وذلك خلال حوار أجرته مع الدكتور حسام بدراوي، القيادي بالحزب الوطني أيام الرئيس الأسبق حسني مبارك، وأبرزته في المانشيت الرئيس، حيث يتهم الجماعة بتمويل مليون شخص للبقاء في الشوارع للقضاء على نظام مبارك، وهو ما يستهدف نزع صفة الشعبية عن الثورة، ونزع صفة الثورية عن الثوار باعتبارهم مرتزقة يتلقوت تمويلات.

كما أبرزت التوجهات تواصل القمع بحق الجماعة من خلال أمرين: اعتقال النساء، ورفض طعون القيادات على قرارات المصادرة. والثالث بتعلق بمؤشرات لإجهاض تجربة تونس الديمقراطية بعد زيارة بن سلمان الأخيرة، حيث يتهم حركة “النهضة” بالعنف، مدعيًا أنها هددته بالقتل!.

وجاء في “مانشيت “اليوم السابع”: (الدكتور حسام بدراوى فى حوار شامل مع “اليوم السابع”: الإخوان مولوا مليون شخص للبقاء فى الشوارع للقضاء على حكم مبارك.. طلبت من مبارك التدخل بإجراءات ديمقراطية قبل “25 يناير” ولم يسمعنى أحد.. لا بد من عودة مجلس الشورى من جديد وتقليل عدد النواب فى البرلمان) والهدف من المانشيت أولا، تشويه الإخوان وثورة يناير بالزعم أنها إخوانية. ثانيا تقمص “بدراوي” دور البطل الذي طالب مبارك بإصلاحات ديمقراطية لكن لم يسمعه أحد، رغم أن الثورة ما قامت إلا من أجل ذلك، لكن هؤلاء خرجوا ممولين من الإخوان وليس من أجل الديمقراطية، وتسويق لعودة مجلس الشورى، وهو ما يتسق مع توجهات النظام. لكن يبقى السؤال: أين الدليل على صحة مزاعم بدراوي؟ وكيف عرف أنهم مليون شخص وليسوا 5 مثلا أو حتى 10؟!.. فقد شارك في الثورة ملايين المصريين لا يملك أحد حصرهم مطلقا.

تواصل إجراءات الانتقام بحق الجماعة

التوجه الثاني هو تواصل النظام في القرارات والإجراءات والأحكام الانتقامية من الجماعة وقيادتها وعناصرها، وقد تجلى ذلك في عدة أدوات:

أولا: ما نشرته “المصري اليوم”: (ص13) حول (حبس 7 متهمين جدد فى خلية “نساء ضد الانقلاب”)، واستخدمت الصحيفة مفردات منفرة من الجماعة مثل (متهمين/ خلية)، ويلاحظ أنها استخدمت عبارة (متهمين لا متهمات) للتخفيف من إجرام السلطة وتسلطها باعتقال النساء وانتهاك حقوق المرأة.

ثانيا: ما كتبته “الشروق” حول (رفض تظلمات قيادات إخوانية بينهم مرسى والشاطر على قرار مصادرة أموالهم). حيث تستخدم الصحف عبارة “مصادرة” تخفيفا من جريمة النهب والاغتصاب غير الشرعي الذي تم تقنينه بقوانين تخالف الدستور وتخالف أبجديات الحقوق الإنسانية في حماية الممتلكات الخاصة وعدم الاعتداء عليها. وتأكيد إصرار النظام على اغتصاب هذه الأموال الخاصة بهدف إذلال هذه الأسر والعائلات التي عاشت مستورة بوقف جميع مصادر الدخل عنها كوسيلة من وسائل الضغط لاستسلام الجماعة للنظام والاعتراف بشرعيته الزائفة.

مؤامرة تحالف الثورات المضادة في تونس

التوجه الثالث يتعلق بتوجه تحالف الثورات المضادة نحو تونس لإجهاض نموذجها الديمقراطي، الذي كان ولا يزال محل تقدير واحترام، والذي يقوم على التعايش المشترك والمسئولية المشتركة، وذلك بادعاءات الرئيس التونسي قايد السبسي ضد حركة “النهضة” أنها هددته بالقتل دون أن يقدم على ذلك دليلا واحدا كعادة المستبدين والطغاة؛ حيث كتبت “الوطن”: (الرئيس التونسى: الإخوان هددونى و”جهازهم السرى لم يعد سريًا”.. السبسى يكلف محاميًا بمتابعة “تخطيط النهضة” لتصفيته مع “أولاند”).

أعلى مشروعات الجودة في المشروعات القومية:

التوجه الرئيس في صحف الجمعة هو تسويق تصريحات الجنرال عبد الفتاح السيسي، خلال لقائه رئيس الحكومة مصطفى مدبولي، حول الالتزام بالجداول الزمنية لما تسمى بالمشروعات القومية التنموية، وتطبيق معايير الجودة العالمية في هذه المشروعات، ويلقتي رئيس الهيئة الهندسية، ويوجه بسرعة تنفيذ مدينة “الرويبكي”، وتكريم بطلات الاسكواش، ولقائه فتاة الترويسكل ويوجه بتلبية مطالبها. وتأكيد أن إنجازات مصر رائعة لكنها فقط تحتاج إعلاما محترفا يبرز هذه الإنجازات!.

جاء في مانشيت “الأهرام”: (السيسى: الالتزام بالجداول الزمنية لإنهاء المشروعات التنموية.. سرعة تنفيذ مدينة “الروبيكى” وتوسيع القاعدة الصناعية)، وبحسب (مانشيت “الأخبار”: الرئيس يمنح وسام الرياضة لمنتخب الاسكواش وسيدات كرة القدم.. السيسى: تطبيق أعلى معايير الجودة فى المشروعات القومية.. الرئيس يستقبل مروة سائقة التروسيكل.. ويؤكد أنها نموذج مشرف للمثابرة والاجتهاد/”الأخبار”: د. سهير لطفى أستاذ علم الاجتماع: إنجازات مصر رائعة وتحتاج إعلامًا محترفًا).

مبادرة مليون صحة

من التوجات التي سلطت صحف النظام الضوء عليها، اليوم، هو بدء المرحلة الثانية لمبادرة “100 مليون صحة”، والتأكيد على نسبتها إلى السيسي، فهي (مبادرة الرئيس)، وقد بالغت الصحف في المبادرة ووصفتها بالأصخم من نوعها على مستوى العالم!، حيث كتبت “الأهرام”: (مدبولى: بدء المرحلة الثانية لمبادرة “100 مليون صحة” غدا.. فحص 11.5 مليون مواطن بـ”الأولى”.. والإصابة بفيروس سى 5%)، وتضيف “الوطن”: (“100 مليون صحة” تطلق مرحتلها الثانية غدّا فى 11 محافظة.. رئيس الوزراء: البرنامج الأضخم من نوعه فى العالم.. و5% مصابون بـ”فيروس سى” ونعالجهم بالمجان.. والكشف على الطلاب حتى نهاية أبريل)، وبحسب مانشيت “اليوم السابع”: (الحكومة تعلن إطلاق المرحلة الثانية لمبادرة رئيس الجمهورية للقضاء على فيروس سى السبت المقبل.. رئيس الوزراء: 11 مليونا و500 ألف مواطن تم الكشف عليهم.. و”التعليم”: إجراء الفحص يستلزم توقيع إقرار بموافقة ولى الأمر).

رابط دائم