التوجه الأبرز في صحف النظام الصادرة الأربعاء هو تسليط الضوء على العلاقات المصرية السعودية، وذلك من خلال تغطية زيارة رئيس مجلس الشوري السعودي للقاهرة حاليا؛ حيث جاء في “مانشيت الأهرام”: (السيسي: العلاقات مع السعودية تعكس الروابط التاريخية والتحالف الاستراتيجي.. الرئيس يشيد بمواقف المملكة تجاه مصر ويدعو للارتقاء بقنوات التواصل الشعبي بين البلدين).

ويضيف “مانشيت الوطن”: (“السيسي” يوجه الحكومة بإنهاء البنية الرقمية للعاصمة الإدارية الجديدة في المواعيد المحددة.. الرئيس يشيد بمواقف السعودية “قيادة وشعبا”.. وآل الشيخ: مصر دعامة أساسية لأمن واستقرار الوطن العربي).

وبحسب “مانشيت اليوم السابع”: (تطوير قنوات التواصل البرلماني بين القاهرة والرياض.. السيسي خلال استقباله “رئيس الشوري السعودي” يؤكد تقديره لمواقف المملكة تجاه مصر.. الدكتور عبدالله الشيخ: مصر الدعامة الأساسية لأمن واستقرار الوطن العربي ونؤكد اعتزاز الحكومة والسعب السعودي بما يجمع البلدين).

وبحسب صحيفة “العربي الجديد”: (عبدالعال يطالب السعودية بمزيد من الاستثمارات: دعمنا المملكة بقضية خاشقجي)؛ حيث دعا عبد العال إلى “ضخ مزيد من الاستثمارات السعودية في بلاده، وأن يكون لأبناء مصر دور في تنفيذ رؤية 2030 التي يشرف عليها ولي العهد السعودي، محمد بن سلمان”، مؤكدا أن مصر تقف دائما مع المملكة، وتدعم موقفها في قضية اغتيال الصحفي جمال خاشقجي، و”تؤيد كافة الإجراءات التي اتخذتها الرياض.

التوجه الثاني في صحف النظام هو الاحتفال بمئوية الرئيس الأسبق محمد أنور السادات والإشادة بدوره باعتباره بطلا من أبطال الجيش؛ حيث كتبت “الأهرام”: (في الذكرى المئوية لميلاده..الرئيس: السادات سيظل خالدا في وجدان شعبه وشعوب العالـم.. نصر أكتوبر مهد الطريق لأعظم وأشجع مبادرات العصر لتحقيق السلام).

وبحسب “اليوم السابع”: السيسي في الذكرى المئوية للزعيم الراحل: السادات يظل خالدا في وجدان شعبه وشعوب العالم، وقدم أعظم مبادرات العصر الحديث بعد نصر أكتوبر.. أسرار “4” خطابات تاريخية للرئيس السادات).

التوجه الثالث في صحف العسكر هو التأكيد على دعم نظام الانقلاب  النظام السوداني ضد الاحتجاجات التي انفجرت مؤخرا في أعقاب تزايد معدلات الغلاء، وهو ما يخشاه نظام الانقلاب في مصر؛ حيث كتبت “الأهرام”: (مؤكدا عمق العلاقات بين البلدين.. شاكر: بدء التشغيل التجريبي لخط الربط الكهربائي بين مصر والسودان الشهر المقبل.. تدريب المهندسين والفنيين وتقديم جميع الإمكانات لدعم الأشقاء في جنوب الوادي)، وفي السياق تضيف “العربي الجديد”: (سامح شكري وعباس كامل يزوران الخرطوم: رسالة دعم للبشير) وهي الزيارة المرتقبة غدا الخميس. لكن “مانشيت العربي الجديد” يسلط الضوء على تطورات مشهد الاحتجاجات : (السودان.. الاحتجاجات تقترب من القصر.. صعد المحتجون في السودان أمس من تحركاتهم عبر محاولة الوصول إلى قصر الرئاسة إصرارا منهم على رحيل عمر البشير وردت الخرطوم بقمع أكبر للمتظاهرين).

التوجه الرابع هو التطاول على الأزهر كأكبر مؤسسة إسلامية في مصر والعالم واستخدام أسلوب الغمز واللمز؛ حيث كتبت “الوطن”: (“آمنة نصير”: من يرى أن التجديد “تبديد” للدين مش فاهم حاجة.. عميد “الدراسات الإسلامية السابقة”: تنقية التراث فريضة غائبة وليس كل ما ورد بالبخاري ومسلم يناسب العصر ..”نكاح البهائم وإرضاع الكبير” فتاوى لا يقبلها العقل و وجود الإخوان والسلفيين وراء غياب التجديد في الأزهر).. وتضيف “مانشيت اليوم السابع”: (الإيزيدية نادية مراد في حوارها مع “اليوم السابع”: القيادات الدينية في العالم العربي تساهم في نشر الأفكار التكفيرية).

التوجه الخامس هو مؤشر قرب إصدار قانون المحليات وربما يتجه النظام لإجراء المحليات مع تعديلات الدستور بما يضمن مزيدا من المشاركة في ظل مؤشرات انعدام المشاركة الشعبية في أي استفتاء مرتقب على تعديلات الدستور؛ حيث كتبت “الوطن”: (وزير التنمية المحلية: قانون المحليات الجديد أمام البرلمان خلال أيام.. وسيسمح بسحب الثقة من المحافظين.. ويقضي على 80% من الفساد .. شعراوي”: “2019” سيشهد نقلة كبيرة في مشروعات البنية التحتية .. الحكومة مصرة على غلق المحال دون استثناء .. والرئيس سيلتقي المحافظين في يناير لاستعراض ما تم تحقيقه في ملف استرداد الأراضي)..

اليوم.. شهادة مبارك في هزلية اقتحام السجون

كتبت صحيفة “العربي الجديد”: (مصر: ترقب شهادة مبارك في محاكمة مرسي وآخرين بقضية “اقتحام السجون”)، حيث تنظر محكمة جنايات القاهرة المصرية، اليوم الأربعاء، برئاسة المستشار محمد شيرين فهمي الملقب باسم “القاضي القاتل”، الجلسة السابعة والأربعين بجلسات إعادة محاكمة الرئيس المصري (…) محمد مرسي و25 آخرين، المحبوسين المعادة محاكمتهم في القضية المعروفة إعلاميا بقضية “اقتحام السجون” إبان ثورة 25 يناير/ كانون الثاني”2011″.

وفي سياق مختلف كتبت صحيفة “العربي الجديد”: (اعتقال رجل الأعمال المصري محمد مالك في مطار القاهرة)، حيث كشفت شبكة “المدافعين عن حقوق الإنسان” في مصر، الثلاثاء، عن إلقاء قوات الأمن القبض على رجل الأعمال المصري، محمد عز الدين مالك، أثناء إنهائه إجراءات سفره إلى الخارج بمطار القاهرة، أمس الأول الأحد، وهو الشقيق الأصغر لرجل الأعمال البارز، حسن مالك، المحبوس حاليا في سجن طرة، على خلفية اتهامه بـ”التخطيط لضرب الاقتصاد المصري، وتمويل التظاهرات الرافضة للانقلاب العسكري” في بلاده. وفي سياق ثالث كتبت “العربي الجديد”: (مصر: الحكم على 30 معتقلاً بالتظاهر في ذكرى الثورة)،

بلومبرج تكشف تكتيك السيسي لرفع أسعار الوقود

كتبت صحيفة “العربي الجديد”: (“بلومبيرغ” تكشف تكتيكا مصريا جديدا.. رفع دعم البنزين تدريجيا)، حيث كشفت وكالة “بلومبيرغ” تكتيكا حكوميا مصريا جديدا يقضي برفع دعم أسعار البنزين تدريجيا، بحسب فئاته، بحيث يبدأ العمل بآلية تسعير جديدة تربط السعر المحلي بالأسعار العالمية اعتباراً من مارس/آذار المقبل لفئة 95 أوكتان، على أن تليها بقية فئاته في سبتمبر.

المسؤول الحكومي الذي رفض كشف هويته، كشف أن أهم نقطة خلافية تكمن في توقيت إعلان آلية لتسعير المحروقات تربط أسعار الوقود المحلية باسعار الخام العالمية، وهي خطوة أصر عليها صندوق النقد باعتبارها أساسية لخطط خفض التكاليف الحكومية.

لماذا اختار السيسي خالد مجاور للمخابرات؟

كتبت صحيفة “العربي الجديد”: (خالد مجاور… “ملك المناديب” رئيسا للاستخبارات الحربية المصرية)، حيث ينقل التقرير عن شيخ قبلي رفض الكشف عن اسمه أن “مجاور كان يكلّف عددا من الضباط في محيطه بالتواصل الدائم مع المشايخ والنواب والتجار في نطاق محافظة شمال سيناء على مدار السنوات الأخيرة، وحتى في مراحل سابقة لتوليه قيادة الجيش الثاني الميداني، إذ كان مهتما بأمور سيناء دون بقية قادة الجيش الذين يرون في هذه المنطقة مسؤولية ثقيلة يتهرّبون منها. وقد كان لهذه العلاقات دور بارز في إيجاد ظاهرة “المناديب” (المخبرين) العاملين لصالح الاستخبارات الحربية، والذين عمِلوا على مدار الأشهر الماضية على تزويد الجيش واستخباراته بالمعلومات اللازمة كافة لسير العملية العسكرية بصورة ناجحة”.

الهدف إيران.. إعادة انتشار قوات أمريكية في العراق

جاء في “مانشيت العربي الجديد”: (العراق.. إعادة انتشار أمريكية بجوار إيران.. انسحاب الجنود الأمريكيين من سوريا سيكون باتجاه كردستان العراق.. أقامت واشنطن قاعدتين جديدتين في الأنبار ليصل عددها هناك إلى أربع.. قد تصبح هذه القواعد مقرا للجنود والعتاد حال حصول طارئ مع إيران.. تطمينات كردية لحلفاء طهران حول نوايا واشنطن).

دموع التماسيح بين السيسي ورجاء الجداوي

كتبت صحيفة “عربي بوست”: فيديو: السيسي يبكي تأثرا بحديث رجاء الجداوي.. قال لها إنها ستظل «شيك طوال عمرها» فبكت هي الأخرى.. وهي بالطبع دموع تماسيح لأن التمساح عندما يأكل تذرف عيناه بالدموع فيظن الناس أنه يبكي على فريسته لكنه في الحقيقة يتألم من كثرة الطعام الذي يسد حلقه فيذرف الدمع حتى يسهل لنفسه عملية ابتلاع الفريسة!

“الأرصاد” تحذر من طقس غير مستقر

كتبت صحيفة “مصر العربية”: (تبدأ الأربعاء.. «الأرصاد» تحذر: موجة طقس غير مستقرة تضرب البلاد لمدة 4 أيام)، حيث يتوقع خبراء هيئة الأرصاد الجوية، أن تتعرض البلاد لحالة من حالات عدم الاستقرار في الأحوال الجوية، حيث تتكاثر السحب المنخفضة والمتوسطة يومي الأربعاء والخميس يصاحبها سقوط الأمطار على السواحل الشمالية ومناطق من الوجه البحري والقاهرة ومدن القناة وشمال ووسط سيناء.

وتوقع خبراء الأرصاد، أن تكون الأمطار غزيرة ورعدية على بعض المناطق، بداية من الأربعاء المقبل 26 ديسمبر حتى السبت 29 من نفس الشهر.

رابط دائم