الموضوع الأبرز في صحف الأحد هو متابعة زيارة السيسي للولايات المتحدة الأمريكية؛ حيث جاء في مانشيت “الأهرام”: (نشاط مكثف للسيسى اليوم في نيويورك.. بسام راضي: لقاءات للرئيس مع أعضاء غرفة التجارة الأمريكية ورئيسي البنك الدولي والمجلس الأوروبي.. (ص3): حصاد مثمر لزيارات الرئيس نيويورك سياسيا واقتصاديا.. “الاستعلامات”: 55 قمة ثنائية و9 جماعية على هامش اعمال الجمعية العامة).

وفي مانشيت “الأخبار”: (اليوم.. الرئيس يلتقى القادة والملوك في نيويورك.. المتحدث باسم الرئاسة: السيسى يعرض للعالم تطورات الأوضاع في مصر.. شكري: طلبات كثيرة للقاء السيسي في الأمم المتحدة)، كما تناولت “الأخبار”: (القاهرة وواشنطن.. علاقة تفرضها المصالح الاستراتيجية.. (ص6): السيسي وترامب.. رؤى متقاربة وحرص على الارتقاء بالتعاون الثنائي إلى آفاق أرحب)، وفي مقاله (بكين ـ القاهرة ـ نيويورك).. يؤكد خالد ميري رئيس تحرير الأخبار أن السيسي حريص على المشاركة فى قمة العالم التى يشارك فيها 93 من الرؤساء والزعماء، ومن فوق منصة الأمم المتحدة ليقدم رؤية مصر الشاملة لمواجهة التحديات العالمية وعلى رأسها الإرهاب!.

ووفقا لمانشيت “الوطن”: (مصر فى الأمم المتحدة : “صفقة القرن” لم تطرح بعد.. ونرفض الحوار المشروط حول حقوق الإنسان.. “شكرى”: طلبات لقاء الرئيس تفةق الاستيعاب.. وحل أزمة قطر مرتبط بتنفيذها 13 مطلبًا للدول العربية).

وحول زفة استقبال السيسي كتبت “المصري اليوم”: (السيسى يترأس اجتماع مجموعة الـ”77″.. “مانهاتن” تتزين في استقبال الرئيس.. واحتفالية أمام مقر إقامته).

وبحسب مانشيت “اليوم السابع”: (المصريون فى أمريكا: بنحبك ياسيسى.. الجالية المصرية تستقبل الرئيس بأعلام مصر وتهتف: “تحيا مصر”.. والسيسى يحيى المحتشدين امام مقر إقامته بنيويورك.. ويعقد لقاءات مكثفة مع رؤساء الدول والحكومات المشاركين فى أعمال الجمعية العامة للأمم المتحدة)، ونوهت “المصريون” إلى الحشد الكنسي لاستقبال السيسي حيث كتبت (في أمريكا بالفيديو.. الكنيسة تحشد أقباط المهجر لاستقبال “السيسي”).

وكتبت صحيفة “عربي 21” تقريرا بعنوان (السيسي في زيارة صعبة لأمريكا..ومفاجآت بانتظاره) فالجمعيات والمنظمات المناهضة للانقلاب أعدت له الكثير مثل كل عام، مثل الحافلات التي تطوف شوارع مدينة نيويورك، وأمام الأمم المتحدة، والبعثات الدبلوماسية، وأمام الفندق الذي يقيم فيه السيسي نفسه، وسيكون ذلك يوم الأحد القادم الساعه الثانية عشرة ظهرا في نفس توقيت الحشد الكنسي الذي تقوم به الهيئه القبطية”، و”وهناك مظاهرة حاشدة أمام مبنى الأمم المتحدة أثناء إلقاء السيسي كلمته، وشعار المظاهرة أن هذا السفّاح لا يمثل الشعب المصري، وكذلك إجراء وقفات يومية أمام فندق السيسي”، وأن “هذا العام سيشهد مشاركة عدد كبير من أحرار أمريكا من شيكاغو وواشنطن وولايات أخرى لفضح السيسي أمام الرأي العام الأمريكي، وانتقاد الإدارة الأمريكيه التي تقوم بدعم هذا المنقلب بالأموال وبالسلاح”.

إخلاء سبيل ورفض تصالح.. هل تأجل الصدام بين السيسي وآل مبارك؟

كتبت “الشروق”: (“النقض” ترفض طلب مبارك ونجليه التصالح في “القصور الرئاسية”)، وبحسب “الوطن”: (محكمة النقض لـ”آل مبارك”: لا تصالح فى “القصور الرئاسية”)، وفي “اليوم السابع”: (“النقض” ترفض طلب مبارك ونجليه وقف عقوبة السجن 3 سنوات فى “القصور الرئاسية”)، واعتبرت صحيفة “عربي بوست” ذلك الحكم (يقضي على طموح مبارك ونجليه في ممارسة السياسة حتى 2022) فهذه القضية سبق وأيدتها المحكمة ذاتها بحكم نهائي وبات باستيلائهما ووالدهما على مخصصات مالية للقصور الرئاسية”، وإنفاقها على شؤون خاصة. إذ قضت المحكمة، في سبتمبر 2016، برفض طعن مبارك ونجليه في القضية؛ حيث كانوا يطالبون بإلغاء حكم صدر في مايو من العام ذاته بسجنهم 3 سنوات وإلزامهم برد 125 مليون جنيه (نحو 7 ملايين دولار)، وهو قيمة المبلغ الذي أدينوا بالاستيلاء عليه من مخصصات القصور الرئاسية، إضافة إلى دفع غرامة قيمتها 21 مليون جنيه للدولة (نحو 1.2 مليون دولار) للدولة على سبيل التعويض. ولم تقدم وكالة الأنباء المصرية حيثيات رفض طلب الصلح، غير أن وسائل إعلام محلية تحدثت عن أن مبارك ونجليه كانوا يهدفون من وراء تلك الخطوة إلى رفع آثار الحكم في قضية القصور الرئاسية عنهم. والحكم الصادر في القضية بالحبس والغرامة، من أبرز آثاره لكونه حكما نهائيا باتا، حرمان مبارك ومنعه ونجليه من مباشرة الحياة السياسية لمدة 5 سنوات، تبدأ من تاريخ صدور الحكم (في سبتمبر 2016)، وفق القانون المصري.

وفي السياق تساءلت صحيفة “عربي 21”: (هل انتهت مواجهة عائلة مبارك والسيسي أم أنها لم تبدأ بعد؟). وينقل التقرير عن المنسق العام للتجمع الحر من أجل الديمقراطية والسلام، محمد سعد خيرالله أن طموح جمال نحو السلطة سيكون مبررا لمواجهته مع النظام الذي قد يجرده من نقاط قوته فالأيام القادمة سيتم تجريد عائلة مبارك من الآليات المستخدمة للتحكم بالبورصة”، متوقعا فشل النظام لسببين: “أولهما ارتباط بورصة مصر بالبورصات العالمية، التي تسن أطرا وقوانين خاصة بالتداول والتملك صعب الالتفاف عليها”، موضحا أن “هذا مكمن قوة جمال وملعبه”.

وأضاف: “وثانيا: عدم وجود رجال داخل المطبخ السيسي، (طهاة) قادرون على ذلك”، مشيرا لضعف إمكانيات وقدرات من هم حول السيسي، واصفا إياهم بقوله: “وكأنهم هاربون من مستشفى الأمراض العقلية”، متسائلا: “فكيف لهم حسم مواقف لا تحسم إلا بمنتهى الذكاء والعقل والوعي، وهي أمور لو كانت موجودة ما وصلنا لحالنا الآن”. وتوقع المعارض المصري للنظام، أن “ما سيتم اللجوء له لوقف طموح جمال، هو تهديد الأخوين مبارك، لوقف ظهورهما وتواجدهما مع العامة وإلا سيتم ممارسة القمع ضدهما”. لا يستبعد خيرالله تنسيقا بين آل مبارك والإخوان، مؤكدا أن كل شيء وارد.. وجاء في مانشيت “المصريون”: (أين الحقيقة؟.. “جمال مبارك” و”الإخوان”؟.. (ص3): هل يتحالف أعداء الأمس؟)، لكن صحيفة التحرير تنقل عن (علاء مبارك يرد على «صفقة جمال والإخوان»: هرتلة وفقر في التحليل).

نظام التعليم الجديد.. تضخيم المزايا وإخفاء العيوب

من الموضوعات التي حظيت باهتمام من جانب صحف الأحد ملف التعليم حيث تناولت ” افتتاحية الأهرام” ما أسمتها بانطلاق ثورة التعليم، التي بدأت مع بداية العام الدراسي الجديد والتي تهدف إلى بناء الإنسان المصري، وحماية مكاسبه، وصيانة حقوقه، والنهوض بالوطن، والحفاظ على مقدراته وهو ما يأتي في سياق البروباجندا والتسويق لنظام جديد له مزاياه التي يتم تضخيمها وعيوبه التي يتم تجاهلها عمدا.

وبحسب مانشيت “الأخبار”: (قطار الدراسة انطلق.. والمحافظون فى “الحصة الأولى”.. تكريم أبناء الشهداء .. وتعميم “التوكاتسو” على المدارس الإبتدائية)، وفي “الوطن”: (الحصة الأولى.. تعريف بالشهداء.. انتظام الدراسة فى 7 مدارس بشمال سيناء.. واستدعاء الشرطة لأوليتء الأمور بأسيوط بسبب التزاحم)، وبحسب “اليوم السابع”: (بالسلام الجمهورى وتحية العلم.. طلاب مصر يبدؤون العام الجديد.. وزير الأوقاف يشارك تحية العلم بالأزهر.. ومدارس سيناء تستقبل طلابها .. و”التعليم” ترد على الشائعات: ما يثار عن ذكر مدينة القدس عاصمة إسرائيل فى المناهج عار تمام من الصحة).

تأييد إدراج مالك و55 آخرين على قوائم الإرهاب

كتبت “الأهرام”: (ص9): (تأييد إدراج حسن مالك وآخرين على قوائم الكيانات الإرهابية)، وفي “الأخبار”: (ص18): (تأجيل إعادة محاكمة بديع و69 آخرين فى اقتحام قسم شرطة العرب لـ18 أكتوبر .. النقض تؤيد إدراج حسن مالك و38 آخرين على قوائم الكيانات الإرهابية.. تأجيل محاكمة 30 متهما بـ”داعش الوراق” لـ29 سبتمبر.. 15 ديسمبر الحكم على متهم بخلية مدينة نصر).

وبحسب “الوطن”: (“النقض” تؤيد دراج “مالك” ضمن “الشخصيات الإرهابية”.. تجديد حبس “ليبى” شارك فى جريمة “الواحات” و18 فى “بث أخبار كاذبة”). ونشرت صحيفة “العربي الجديد” تقريرا بعنوان: (مصر: حبس عضو بحزب يساري بتهمة الانضمام لـ”الإخوان”). حيث قضت محكمة “جنح مستأنف أبنوب” المصرية، السبت، بحبس عضو حزب العيش والحرية (حزب يساري تحت التأسيس)، ممدوح مكرم، لمدة ستة أشهر، وتوقيع غرامة 500 جنيه، بذريعة اتهامه بـ”الانضمام إلى جماعة محظورة (الإخوان المسلمين)، وإنشاء حساب على موقع التواصل الاجتماعي (فيسبوك) بغرض الترويج لأفكار تلك الجماعة، والتحريض على إثارة العنف والشغب”.

تشكيل قيادة ثورية موحدة

ويتعلق بدعوة الدكتور جمال حشمت لتشكيل قيادة موحدة للثورة تكون بمثابة حكومة توافقية وجاء في “عربي 21″(“حشمت” يدعو لقيادة موحدة للثورة وتشكيل “حكومة توافقية”)؛ حيث دعا القيادي البارز بجماعة الإخوان المسلمين جمال حشمت، إلى “سرعة إعلان قيادة موحدة للثورة في الخارج، لمخاطبة العالم باسم الثورة المصرية، وحشد الشعب ضد فساد العسكر وإجرامه، وفضح انتهاكات سلطة الانقلاب التي يجب مقاومتها بكل الوسائل الممكنة والمتاحة في الداخل والخارج”.

وشدّد على “ضرورة وجود رأس للإدارة والتنسيق بين جميع القوى الثورية، في صورة أشخاص أو هيئات لتعظيم الحراك والاستفادة من كل حدث لا كما هو الحال الآن”.

وطالب بوضع “تصور لمشروع متكامل ناضج وواقعي لدعم الثورة وإسقاط الانقلاب عبر تخليق موجة ثورية جديدة، تعبر عن رغبة التغيير وحالة الغضب التي تزداد يوما بعد الآخر، وإسقاط حكم السيسي أو من ينوب عنه، تحت شعار ثابت لا تنازل عنه (يسقط حكم العسكر)”.

ورأى “حشمت” أن “القيادة الموحدة للثورة في الخارج، ينبغي أن تكون بمنزلة بديل مُقنع للداخل والخارج يحمل مشروعا سياسيا وثوريا، بالتوازي مع مسارات تمارس ضغط على النظام برفع حالة الغضب وصولا لمرحلة العصيان المدني الكامل والإضراب العام”.

وأكد “ضرورة وحدة صف جماعة الإخوان، ووحدة الجبهة الرافضة لحكم السيسي على اختلاف أطيافها، داعيا إلى “مراجعات سريعة ينتج عنها عمل تصحيحي، وتنازلات عميقة تكتيكية مع احتفاظ كل فصيل بمرجعيته، ليكونوا قادرين على الظهور بقوة كبديل قادر على الحوار مع قيادات الجيش الرشيدة، لوضع الحدود الواجبة في العلاقات المدنية العسكرية، ليقوم كل منهما بدوره المرسوم له دون تداخل أو صدام”.

لماذا الفشل في اختيار قيادة ثورية؟

وفي ذات السياق تساءلت صحيفة “عربي 21”: (لماذا فشلت المعارضة المصرية باختيار قيادة ثورية موحدة؟) حيث يرى الكاتب الصحفي جمال الجمل أن السبب هو في “غياب رؤية العمل المشترك، والإيمان بقيمة الاعتصام على مبادئ الحق ومصلحة الناس”، داعيا بحديثه لـ”عربي21″، أن “تتطهر القلوب وتتوحد الصفوف”، مؤكدا أنه “لا نجاة لشعب منقسم”.

ويرى الكاتب الصحفي، سليم عزوز، أن هناك عدة اعتبارات تحول دون ذلك، أهمها وجود “شرخ بين قوى الثورة ساهم كل فريق منه بنصيب”، موضحا أنه “وبالتالي فإن فكرة الإجماع على شخصية قبل تصفية ما بالنفوس عمل صعب ويحتاج لجهد لم يبذل ولا نية لبذله”. مشيرا إلى أن “المصريين ليس لهم بالعمل الجماعي، فحتى أصحاب الفكر والتنظيم الواحد يختلفون وينشقون؛ والإخوان لم يستطيعوا رأب الصدع داخلهم، فكيف نطلب لهم أن يصطفوا مع الآخرين”. ويرى أن “الحل في زعيم يتسيد وليس بشخص يتخلق مثل تجربة الشيخ حازم أبو إسماعيل، شخصية تملك من المهارات ما ليس لغيرها فتجمع الناس، لكن عملية تخليق زعامة هذه صعبة”، مضيفا: “وقد يكون الأسلوب الأمثل أن يلتف الناس حول مرشح بقادم الأيام يعلن الجميع دعمه وليس اتفاقا على أحد يتم الدفع به للترشح لأن كل فريق عنده مرشحه الذي لا يقبل بغيره”.

ويعتقد الكاتب والمفكر عزت النمر، أن “الفشل بأداء نخبة رفض الانقلاب عموما؛ أعزوه لأمرين أولهما: أن القوى التي تملك الحشد وتستطيع تجييش الشارع ولديها قيادات مؤثرة بالداخل ربما تعاني ضعف الرغبة أو غياب الإرادة الثورية والتردد تخوفا من تبعة جراءة ربما لا تملكها القيادة الحالية”، موضحا أن “الأمر الآخر يتلخص بانتفاخ غير مبرر تتولى كبره رموز وأسماء سياسية أكاديمية تسعى من خلاله للاشتراط على المستقبل وممارسة نوع من الإقصاء للغير والوصاية على الشعب”.

لماذا شرعية الرئيس مرسي؟

وتتساءل آيات عرابي في مقالها بصحيفة “عربي 21”: (لماذا شرعية الرئيس مرسي؟) وتقول: (الحقيقة أن هناك خلطاً واضحاً بين أمرين، بين عدم تمكن معسكر الشرعية من تحقيق نتيجة ملموسة حتى الآن وبين الموقف المبدئي، ذلك أن المواقف المبدئية حتى مع عدم قدرة أصحابها على تغيير الواقع ولو مرحلياً، يمكنها في أي وقت أن تتحول إلى تغير حقيقي ملموس، أي إنه من الناحية السياسية فكرة التمسك بموقف مبدئي وإن لم تحدث تغييراً فوريا، فإنها لا تضر، بل هي في حد ذاتها مكسب سياسي. ثم إن الداعين إلى التنازل عن شرعية الرئيس لا يعرضون في المقابل أي مكاسب يمكن أن يحصل عليها رافضو الانقلاب إذا تنازلوا عن موقفهم.

وتضيف أن التمسك بشرعية الرئيس مرسي وإعلان هذا ليس فقط مجرد موقف مبدئي (وهو موقف الأخلاق والحق والعدل)، بل هو موقف يعني ضمناً الإصرار على تصنيف ما حدث في 3 تموز/ يوليو 2013 على أنه انقلاب عسكري، إذ كيف يمكنك توصيف ما حدث بالانقلاب، وأنت تتنازل عن شرعية الرئيس الذي وقع الانقلاب ضده؟).

أزمة في صناعة الأثاث وبحث النهوض بالغزل والنسيج

كتبت “الأخبار”:( 3 وزراء يبحثون النهوض بصناعة الغزل والنسيج.. (ص3): وزير قطاع الأعمال: نستهدف رفع قيمة القطن المصرى)، وفي “المصري اليوم”: ( 3 وزراء يبحثون تطوير زراعة القطن وصناعة الغزل والنسيج.. “توفيق”: نستهدف رفع قيمة القطن المصرى عالميا).

وكتبت التحرير (غرفة الأثاث: ركود في سوق الأخشاب بعد رفع أسعار الأبلكاش بنسبة 100%) حيث قال أحمد حسين بدر، عضو غرفة صناعة منتجات الأخشاب والأثاث باتحاد الصناعات، إن سعر لوح الأبلكاش ارتفع بنسبة 100% خلال ثلاثة أشهر فقط، مؤكدًا أن الصناع نتيجة حالة الركود العام لا يستطيعون رفع السعر، وبالتالى سجلت حجم خسائرهم نحو 20%.

وأضاف بدر أن جميع منتجات الأخشاب شهدت حالة من الارتفاع وصلت لنحو 200% خلال عامين فقط، وهو ما جعل صناعة الأثاث تمر بأزمة تسويق حقيقية لعدم الإقبال على الشراء. وتمثل صناعة الأخشاب أكثر من 7% من إجمالي المنشآت الصناعية في مصر، وتضم ما يزيد على 100 ألف عامل، بإنتاج يزيد على 15 مليار جنيه سنويا، يصدر جزء منها للخارج، لما تمتلكه صناعة الأساس المصرية من سمعة عالمية جيدة خاصة في مجال التصميمات الكلاسيكية.

ضريبة “100” جنيه على كل عملية جراحية

كتبت “الأخبار”: (تعليمات جديدة لتحصيل ضريبة المهن غير التجارية)، وفي “المصري اليوم”: (بدء تحصيل ضريبة الدخل على الأطباء والمحامين.. “المالية” تطالب جهات التحصيل باتخاذ الإجراءات اللازمة)، وكتبت صحيفة “العربي الجديد” (مصر تفرض ضريبة على العمليات الجراحية) حيث أصدر وزير المالية المصرية الدكتور محمد معيط، قرارًا بفرض ضريبة جديدة على الأطباء يتم بمقتضاها تحصيل مبلغ تحت حساب ضريبة المهن غير التجارية المستحقة على الطبيب أو الأخصائي بواقع 100 جنيه (5.6 دولارات) عن كل عملية.

ونصت المادة الأولى من القرار رقم 382 لسنة 2018، أنه على كل مستشفى يقوم فيه أي طبيب أو أخصائي بأداء عمل لحسابه الخاص أن تقوم بتحصيل مبلغ قدره 100 جنيه عن كل عمل، تحت حساب ضريبة المهن غير التجارية المستحقة على الطبيب أو الأخصائي. وألزمت المادة الثانية من القرار المستشفيات بعمل سجلات لحصر أسماء الأطباء الذين قاموا بأعمال خاصة لحسابهم، مع بيان بنوع هذه العمليات وتواريخها، مع تسليم الطبيب إيصالات بالمبالغ التى تم تحصيلها، على أن تورد هذه المبالغ للإدارات العامة تحت حساب الضريبة كل 3 أشهر( نهاية إبريل/ نيسان- يونيو/ حزيران- أكتوبر/ تشرين الأول- يناير/ كانون الثاني)، بحسب ما جاء في المادة الثالثة من القرار.

وقدرت الموازنة الحالية 2018/ 2019 حجم الدخل من الإيرادات العامة (المنح- الضرائب- الفوائض- الأرباح- إيرادات الخدمات.. إلخ) بنحو 989.18 مليار جنيه، منها 770.28 مليار جنيه من دخل الضرائب فقط، وهو ما يمثل نسبة 77.8% من إيرادات الدولة، حيث بلغت تقديرات الضرائب العامة 367.7 مليار جنيه، وضريبة القيمة المضافة 320.14 مليار جنيه، والضرائب الجمركية 45.32 مليار جنيه.

29 قتيلا و53 مصابا في هجوم على جيش إيران

جاء في مانشيت “الشروق”: (29 قتيلاً و53 مصاباً فى هجوم على عرض عسكري بإيران.. “داعش” و”المقاومة الوطنية للأحواز” يتبنيان الهجوم بشكل منفصل.. وروحاني: ترامب سيفشل فى مواجهتنا كما فشل صدام)، وفي “المصري اليوم”: (29 قتيلاً فى هجوم على عرض عسكرى بإيران.. “داعش” و”الأحواز” يعلنان مسؤوليتهما.. و”روحاني” يتوعد برد ساحق).

وبحسب “الوطن”: (عشرات القتلى فى هجوم ضد “الحرس الثوري” الإيراني.. “طهران”: أمريكا وقوى إقيليمة دبرته.. و”الأحواز”: انتقمنا لقمع العرب).

رابط دائم