التوجه الأبرز في صحف الانقلاب الصادرة الإثنين 31 ديسمبر 2018م، هو التسويق الواسع لتصريحات جنرال العسكر عبدالفتاح السيسي حول ما تسمى بالمشروعات القومية.. حيث جاء في “مانشيت الأهرام”:.. (خلال اجتماعه برئيس مجلس الوزراء..السيسى: المشروعات القومية «نقطة انطلاق» لبناء الدولة.. السيسي: إعادة بناء الدولة وفق أسس اقتصادية راسخة وبنية تحتية تحقق التنمية)، وبحسب “مانشيت الوطن”:.. (“توجيهات رئاسية للحكومة: الالتزام بتوقيت تسليم المشروعات وتقييم دوري لنتائج الإصلاح.. عامر: نتوقع تسلم الشريحة الخامسة من قرض النقد الدولي بـ2 مليار دولار خلال يناير 2019”).

الالتزام بما يسمى ببرنامج الإصلاح الاقتصادي

والتوجه الثاني هو رسالة لصندوق النقد بالالتزام بما يسمى ببرنامج الإصلاح الاقتصادي؛ حيث جاء في “مانشيت اليوم السابع”: (السيسى يناقش مسيرة الإصلاح الاقتصادي مع رئيس الوزراء.. الرئيس يجتمع بمدبولي وعامر.. ويوجه بالحفاظ على الاستقرار النقدي والمصرفي والتنسيق بين جميع أجهزة الدولة المعنية للعمل على خفض الدين العام والحد من التضخم والالتزام بتنفيذ برنامج الإصلاح الاقتصادى الشامل وتقييم إجراءاته بشكل دوري). وتضيف “الأهرام”:.. (السيسي: الالتزام ببرنامج الإصلاح وخفض الدين العام والحد من التضخم.. عامر: ارتفاع تدفقات النقد الأجنبي إلى 163٫5 مليار دولار في 3 سنوات).

الثناء على فسح السيسي الخارجية

والتوجه الثالث هو الثناء على فسح السيسي الخارجية باعتبارها صوت مصر! حيث كتب “مانشيت اليوم السابع”:.. (السيسي “صوت مصر” في قارات الدنيا.. العالم يشيد بصلابة مصر واستعادة عافيتها اقتصاديا وأمنيا.. والجولات الخارجية خلقت حالة من التوازن.. زيارات الرئيس بدأت بإثيوبيا واختتمها بالنمسا ولقاء “ترامب” في نيويورك وبوتين في سوتشي الأبرز.. تحذيرات متواصلة من خطر الإرهاب على البشرية ودعم العلاقات الثنائية بين مصر ودول العالم)، وتضيف “اليوم السابع”:..( 2018.. الدبلوماسية المصرية في كل مكان.. الخارجية تواصل جهودها الداعمة للقضية الفلسطينية.. وقف إطلاق النار بسوريا وتوحيد المؤسسة العسكرية الليبية).

تأمين احتفالات رأس السنة

التوجه الرابع في صحف العسكر هو الحديث عن تأمين احتفالات رأس السنة حيث كتبت “الأهرام”:.. ( مدبولى: يستعرض جهود تأمين المواني والمنافذ ومكافحة تهريب البضائع.. وزير الداخلية: لن نتوانى عن حماية الوطن.. مستمرون في توجيه الضربات الاستباقية للعناصر والتنظيمات الإرهابية). وتضيف “اليوم السابع”:.. بسلام آمنين.. احتفالات رأس السنة فى حماية الشرطة.. وزير الداخلية: التعامل بمنتهى الحزم والحسم مع كل من تسول له نفسه المساس بأمن وسلامة المواطنين.. انتشار شرطي بأماكن التجمعات ومحيط دور العبادة.

خط مترو حلوان/المرج في العناية المركزة

تناول “مانشيت الوطن” أزمة أعطال خط مترو “حلوان/المرج” حيث جاء فيه:.. (“مهدي”: تجاهل الصيانة سبب الأعطال.. “خط مترو حلوان – المرج.. مريض ينتظر العناية المركزة.. وخبراء: على وشك الانهيار.. وعرفات: بلغ الشيخوخة واستمراره معجزة.. الوزارة تدشن علاجه بتحديث المرج الجديدة.. ونائب الوزير: كاميرات مراقبة و60 فرقة جاهزة للتدخل عند الطوارئ”..).

دعوى تجديد الخطاب الديني.. أزمة جديدة بين الأزهر والسيسي

واصلت صحيفة “الوطن” سلسلة حوارتها حول ما يسمى بتجديد الخطاب الديني وأجرت اليوم حوارا مع رئيس جامعة القاهرة حيث جاء فيه ( رئيس جامعة القاهرة..”الخشت”: أرفض مصطلح “رجال الدين”.. والكل مدعو للمساهمة في تجديد الخطاب الديني ..قبول التراث كله لا يقل حماقة عن رفضه كله وأقوال السابقين واللاحقين ليست دينا.

في سياق مختلف نشبت أزمة “مبطنة” بين جنرال العسكر ومشيخة الأزهر حيث كتب موقع “مصر العربية”: اعتذار أم إلغاء انتداب.. الغموض يخيم على رحيل «محمد عبد السلام» من الأزهر ( حيث سادت حالة من الغموض حول سبب طلب محمد عبد السلام، المستشار القانوني والتشريعي لشيخ الأزهر، إنهاء عمله بشكل مفاجئ بالأزهر والعودة إلى عمله القضائي بمجلس الدولة، فى المقابل علمت “مصر العربية” من مصادرها، أن قرار إبعاد محمد عبد السلام، جاء تسليمًا لقرار رئاسة الجمهورية الموجه لرئيس مجلس الدولة بضرورة إنهاء انتداب أي قاضٍ لأي مؤسسة بعد أن وصلت للرئيس تقارير أمنية تشير إلى قيام بعض القضاة في هذه المؤسسات إلى استغلال نفوذهم وتلقي أموال من الخارج كهدايا.

المصادر أكدت لمصر العربية أن شيخ الأزهر غضب من هذا القرار وطلب مقابلة رئيس مجلس الدولة من أجل الحصول على استثناء لعبد السلام، إلا أن طلبه قوبل بالرفض قائلًا: “لا يوجد استثناء لأي أحد لأن التعليمات صادرة من الرئاسة والأجهزة الأمنية”.

ضرائب جديدة على إعلانات فيس بوك وجوجل

كتبت “اليوم السابع”:.. «المالية » تجهز تشريعاً بفرض ضرائب على إعلانات “فيس بوك” و “جوجل”.. معيط: القانون الجديد يتضمن تطبيق أفضل الممارسات الدولية فى شأن ضرائب إعلانات المنصات الإلكترونية من السوق.

هوس السيسي بالسيطرة وخطوات تعديل الدستور

جاء في “مانشيت العربي الجديد”: هوس السيسي بالسيطرة يخنق مصر .. لم يوفر الرئيس عبدالفتاح السيسي وسيلة إلا استخدمها للقضاء على أي صوت معارض وجمع السلطات والصلاحيات كافة في يده . وتضيف “العربي الجديد”: استخبارات السيسي تروج لتنصيبه “مرشداً أعلى” بعد انتهاء ولايته (تحت عنوان “عام الإصلاح السياسي الذي تأخر”، نشر رئيس مجلس إدارة مؤسسة “أخبار اليوم” الصحافية، الكاتب المقرب من السلطة ياسر رزق، مقالاً مطولاً يتحدث فيه عن إمكانية إجراء تعديلات على الدستور في العام الجديد، تتضمّن تشكيل “مجلس أعلى لحماية الدولة وأهداف الثورة” برئاسة عبد الفتاح السيسي، عقب انتهاء مدته الرئاسية بعد تمديدها إلى 6 سنوات، وذلك على غرار المرشد الأعلى للبلاد في إيران).

في السياق ذاته كتبت “العربي الجديد”: المخرج خالد يوسف في مهمة لتعديل الدستور المصري (علم “العربي الجديد” أن النائب البرلماني والمخرج السينمائي، خالد يوسف، استدعي قبل نحو أسبوعين لاجتماع مع الدائرة المقربة من الرئيس المصري عبد الفتاح السيسي، وعلى رأسها مدير الاستخبارات العامة، اللواء عباس كامل، وطلب منه التواصل مع بعض الشخصيات والقوى السياسية التي تربطها به علاقة قوية، لإقناعها بضرورة تعديل المادة الخاصة بمدة الفترة الرئاسية في الدستور.

وقالت مصادر سياسية متعددة لـ”العربي الجديد” إن خالد يوسف أجرى اتصالات ببعض الشخصيات، منها الكاتب “الناصري” عبد الله السناوي، والصحافي والمذيع إبراهيم عيسى، لطلب لقاء معهم لطرح مسألة تعديل الدستور، إلا أنهم حتى الآن يرفضون ذلك الطرح. وبحسب موقع “مصر العربية”: بعد مقترح ياسر رزق.. البرادعي: دساتير الأنظمة السلطوية أداة لـ «القمع والخوف».

السيسي يشكل لجنة أمنية لمواجهة الأحداث الطائفية

كتبت صحيفة “العربي الجديد”: السيسي يشكّل لجنة عسكرية أمنية لمواجهة الأحداث الطائفية في مصر (أصدر الرئيس المصري عبد الفتاح السيسي اليوم الأحد، قراراً حمل رقم 602 لسنة 2018 بتشكيل لجنة مركزية تسمى “اللجنة العليا لمواجهة الأحداث الطائفية”، برئاسة مستشار رئيس الجمهورية لشؤون الأمن ومكافحة الإرهاب، وعضوية ممثلين عن هيئة عمليات القوات المسلحة، والاستخبارات الحربية، والاستخبارات العامّة، والرقابة الإدارية، والأمن الوطني.

ويضيف موقع “مصر العربية”: آخرها تشكيل لجنة لمواجهة الأحداث الطائفية..في 5 أعوام .. هذا ما قدمه «السيسي» للأقباط (قانون بناء الكنائس/ التبرع ب100 ألف جنيه لبناء كنيسة/ حضور الاحتفالات /ترميم 80 كنيسة/ بناء أكبر كنيسة بالشرق الأوسط/كنيسة في كل مشروع جديد).

“إعمار” الإماراتية تنسحب من عاصمة السيسي للمرة الثانية

كتبت صحيفة “العربي الجديد”: بلومبيرغ: إعمار الإماراتية تنسحب من العاصمة الإدارية المصرية للمرة الثانية (توقفت المحادثات بين المسؤولين المصريين وشركة إعمار العقارية التي تتخذ من دبي مقرا لها لتطوير قطعة أرض مساحتها 1500 فدان (الفدان 4200 متر) في العاصمة الإدارية الجديدة، مما يؤكد الصعوبات التي تواجهها الحكومة المصرية لإشراك الشركات الأجنبية الكبرى في المشروع الضخم، وتعد هذه هي المرة الثانية التي تنسحب فيها الشركة الإماراتية من مشروع العاصمة في غضون أقل من أربع سنوات. وقال أحمد زكي عابدين، رئيس “شركة العاصمة الإدارية الجديدة” التي أنشئت للإشراف على تشييد المدينة، في مقابلة هاتفية مع وكالة بلومبيرغ اليوم الأحد إن “المفاوضات توقفت”).

لائحة جزاءات الأعلى للإعلام تعصف بمهنة الصحافة

نشر موقع “مصر العربية” تقريرا بعنوان (بعد موافقة الأعلي للإعلام على لائحة الجزاءات.. “21” عقوبة جديدة للمخالفات الإعلامية.. وعضو بـ«الصحفيين» يحذر: «تقضي على ما تبقى من المهنة»).. حيث سادت حالة من الترقب، بعد الإعلان عن مشروع لائحة جزاءات جديدة للمخالفات الإعلامية، والتي رآها الكثير بأنها خطوة نحو تكميم الأفواه ، في حين يؤكد المجلس الأعلى للإعلام الذي وافق على مشروع لائحة الجزاءات اليوم الأحد، بأن هذا سيسهم في زيادة حرية التعبير. 21 عقوبة جديدة للمخالفات الإعلامية، كانت محل مناقشات من جانب المجلس الأعلى للإعلام الذي يترأسه مكرم محمد أحمد، اليوم الأحد، حيث انتهى اجتماع المجلس بالموافقة عليها، وصدر قرار من هيئة المكتب بدعوة نقيب الصحفيين عبد المحسن سلامة، وممثل عن نقابة الإعلاميين لحضور الاجتماع القادم، المقرر عقده يوم الأربعاء، لعرض مشروع اللائحة عليهم وأخذ الرأي فيها تمهيدًا لإتخاذ قرار إصدارها).
شركات الأمن تحتكر سوق الدراما

كتبت صحيفة “عربي 21”: كيف نجحت شركات الأجهزة الأمنية في احتكار الدراما المصرية؟ (يشهد سوق الدراما في مصر في الفترة الأخيرة خطة لإعادة هيكلته، تبنتها شركات الإنتاج والقنوات التلفزيونية المملوكة للأجهزة الأمنية، تتضمن تقليل أعداد المسلسلات التي يتم إنتاجها وتخفيض أجور أبطالها بشكل كبير يصل إلى 75%، ووضع سقف محدد لسعر بيعها للقنوات التلفزيونية، إضافة إلى تناول موضوعات ترضي النظام.وأبدت وسائل الإعلام المؤيدة للنظام ترحيبا شديدا بهذه الخطة للسيطرة على صناعة الدراما، التي تعد الصناعة الفنية الأهم والأضخم في مصر من الناحية الاقتصادية والفنية، وشنت حملة لمهاجمة كل من يرفض هذه القرارات.وكان قائد الانقلاب عبد الفتاح السيسي أعرب في حزيران/ يونيو 2017 عن عدم رضاه عن محتوى المسلسلات المصرية ورغبته في تقويمها، الأمر الذي تحول، بحسب مراقبين، إلى خطة للسيطرة على سوق الدراما بالكامل، بدأ بتدخل الأجهزة الأمنية في سيناريوهات المسلسلات العام الماضي، الذي شهد كما كبيرا من الأعمال التي تمجد ضباط الجيش والشرطة.

أزمة اليمن تتصاعد.. ازدحام الأجندات في شرق الفرات

جاء في “مانشيت العربي الجديد”: “الحوثيون” يلتفون على اتفاق الحديدة.. الأمم المتحدة بشكك بانسحاب الحوثيين من الميناء وتطالب بالتحقق من أي خطوة.. رئيس بعثة المراقبين الدوليين محبط بسبب الفرص الضائعة ولبناء الثقة.. تحركات دبلوماسية لاحتواء الأزمة والحكومة غاضبة من غرق تفاهمات استكهولم.. مسئولون في الشرعية يحذرون من عودة الخيار العسكري.. ويضيف “مانشيت العربي الجديد”: شرق الفرات .. ازدحام الأجندات .. يبقى الصراع المحلي والدولي على منطقة شرق الفرات بعد القرار الأمريكي بالانسحاب من سورية مفتوحا على جميع الاحتمالات.

رابط دائم