استحوذت على صحف العسكر، الصادرة الأربعاء، 4 قضايا أساسية بخلاف الأخبار والقضايا الفرعية، فقد سيطرت نزهة السيسي في أوروبا حاليا- حيث يزور كلا من بيلاروسيا ورومانيا- على مانشيتات وعناوين الصحف، رغم أن زعيم الانقلاب أجرى أكثر من مائة فسحة لبلاد العالم دون فائدة تُذكر للشعب المصري، سوى إهدار المليارات على فسح السيسي غير المجدية، والتي لا تنعكس مطلقا على تحسين مستويات المعيشة، بل على النقيض تتضاعف معاناة الناس يومًا بعد الآخر.

والقضية الثانية هي التركيز على سياسة الإلهاء بالكرة والفن، وتوظيف تنظيم بطولة كأس الأمم الإفريقية بمصر، والتي تنطلق يوم الجمعة المقبل، من أجل تحقيق مزيد من الإلهاء الذي يواكبه التغطية على الفشل المستمر، وعلى الأرجح تطبيق زيادة الوقود المرتقبة خلال فعاليات البطولة.

أما القضية الثالثة فهي تغطية مؤتمر القوى الوطنية الليبية بالقاهرة، وهي قوى موالية للجنرال خلفية حفتر، أما القضية الرابعة فهي الدفاع عن فشل النظام واستبداده على كافة المستويات.

أما الصحف المستقلة والمهنية، التي لا ولاية لأجهزة السيسي عليها، فقد ركزت على تطورات المشهد بعد اغتيال النظام للرئيس الشهيد الدكتور محمد مرسي، فقد اتهمت 12 منظمة نظام العسكر بقتل الرئيس عمدا وترصدا. بينما دعت المفوضية الأممية لحقوق الإنسان التابعة للأمم المتحدة إلى إجراء تحقيق شفاف ومستقل حول جريمة وفاة الرئيس مرسي.

لكن شبكة الجزيرة نشرت تقريرا، قالت فيه إن أجهزة أمن السيسي ساومت قيادات الإخوان بسجن العقرب شديد الحراسة من أجل تحقيق مصالحة تستهدف استسلام الإخوان والقبول بالوضع الراهن، لكن الإخوان رفضوا، وهو ما سبق جريمة الاغتيال بعدة أيام.

نزهة السيسي في أوروبا

جاء في «مانشيت الأهرام»:.. قمة السيسى ولوكاشينكو دفعة قوية للعلاقات بين مصر وبيلاروسيا.. تعاون مشترك فى التصنيع العسكرى والصناعات الثقيلة والزراعة والسياحة والثقافة.. السيسى خلال لقائه رئيسى غرفتى البرلمان: الزيارة نقطة انطلاق لتطوير علاقات الصداقة المتميزة بين مصر وبيلاروسيا.. تبادل الخبرات والزيارات البرلمانية بين البلدين لتعزيز التواصل بين الشعبين الصديقين.. وفي «مانشيت الأخبار»:.. قمة ناجحة بين مصر وبيلاروسيا.. السيسي: العملية الشاملة سيناء 2018 نجحت في مواجهة الجماعات الإرهابية.. لوكاشينكو: مصر نجحت في الإصلاح ومحاربة الإرهاب والعلاقات بلا شروط.

وعلى خطى صحف الحكومة جاء تناول صحف المخابرات، حيث جاء في «مانشيت الوطن»:.. «السيسي» يمد جسور تعاون مع بيلاروسيا و«لوكاشينكو»: فرص واعدة ولن تندموا.. الرئيس اتفقنا على تشكيل مجلس الأعمال المصري البيلاروسي.. والتنسيق بين برلماني البلدين.. وبحسب «مانشيت اليوم السابع»:.. “بيلاروسيا” تمنح السيسى وسام صداقة الشعوب.. تمثيل دبلوماسى معتمد من مصر فى العاصمة “مينسك”.. توقيع مذكرات تفاهم فى مجالات مختلفة.. والرئيس يؤكد ضرورة تضافر جهود المجتمع الدولى لحصار الإرهاب.

بروباجندا كأس الأمم

لا صوت يعلو فوق صوت بطولة الأمم الإفريقية، حيث أفردت الصحف المانشيتات والعناوين والمساحات الكبيرة للحدث وفق خطة الإلهاء بالفن والكرة؛ حيث جاء في «الأخبار»:.. ملف خاص عن كأس الأمم الإفريقية 2019 تقرأ فيه: سري للغاية..  معسكر الفراعنة في الساعات الحاسمة.. أجيري والحيرة اللذيذة.. «أستوديو الأخبار» يحسم الاختيار.. بالأرقام.

وفي «مانشيت الوطن»:.. الأغاني الوطنية تلهب حماس الفراعنة قبل بداية حلم إفريقيا.. واستاد القاهرة يتزين.. و«حكيم» يغني مع مطربات القاهرة في حفل الافتتاح.. «أجيري» يذاكر زيمبابوي بالفيديو.. وجلسة خاصة بين الجهاز الفني للمنتخب وحراس المرمى.. ويضيف «مانشيت اليوم السابع»:.. هانى أبو ريدة رئيس اللجنة المنظمة لأمم إفريقيا لـ”اليوم السابع”: انتظروا بطولة إفريقية عالمية.. حفل الافتتاح إفريقى بطعم مصرى خالص.. وانتظروا تكنولوجيا أحدث موديل فى ليلة سيشهد لها العالم.. زيارة الرئيس للمنتخب لها معانٍ كثيرة لأنه طالب اللاعبين بأن يكونوا المثل الأعلى للشباب المصرى.. وإرادة الدولة تنتصر.. “تذكرتى” سيستم عالمى يقضى على السوق السوداء ومصر مستعدة لنسب مشاهدة تتعدى الـ4 مليارات.

دعم عصابات حفتر

كتبت «الأهرام»:.. القوى الوطنية الليبية: مبادرة السراج هدنة لإعادة تسليح الميليشيات.. الجيش يحارب الإرهاب.. ومؤتمرنا المقبل فى ترهونة أو غريان.. وفي «الوطن»:.. القوى الليبية من القاهرة: نشكر مصر على دعم جيشنا الوطني ضد الإرهاب.. المجتمعون يدينون دعم قطر وتركيا للمليشيات واستجلاب مرتزقة من سوريا والعراق.. وبحسب «اليوم السابع»:.. القوى الوطنية الليبية تدعم الجيش الليبى ضد الإرهاب.. البيان الختامى لمؤتمر القاهرة يدعو لرفع حظر التسليح.. وإدانة لمرتزقة قطر وتركيا.

مع الغلاء الفاحش.. الزواج بات مستحيلا!

تناولت «الوطن»:.. الزواج نص الدين وكل الدنيا.. تكوين أسر تحول من «سترة» إلى عملية حسابية وأسعار «الشقة والأثاث والأجهزة» شكوى الفقراء والأثرياء.. مراكز لتأهيل الشباب على اختيار «شريك الحياة»: الأسعار تبدأ من 500 جنيه للطرفين.. والسيدات الأكثر إقبالا.

الدفاع عن فشل النظام واستبداده

قالت «الوطن»:.. عميد العلوم السياسية بالقاهرة: “السعيد”: شائعة خروج مصر من التصنيف العالمي للتعليم غير صحيحة.. والتراجع سببه المنهجية الخاطئة في ترتيب الدول. ورغم إجرام الشرطة وفشلها في تحقيق الأمن باستثناء حماية النظام، إلا أن صحف العسكر تبرز الحالات النادرة للنجاح وتتجاهل آلاف المواقف المشينة والمخزية، حيث كتبت «الأخبار»:.. الشرطة تنجح في استعادة رضيع مخطوف من «قصر العيني». وكذلك تدافع صحف النظام عن الفشل الاقتصادي حيث قالت «الأهرام»:.. رئيس الوزراء يتابع إجراءات بدء تنفيذ المبادرة الرئاسية «حياة كريمة».. مدبولى: إنجازات الكهرباء فى 5 سنوات قصة نجاح حقيقية. وتدافع عن القمع والاستبداد أيضا، فقد نشرت «الأهرام»:.. الاستعلامات ردا على «هيومن رايتس ووتش»: الادعاءات حول وفاة مرسى استغلال سياسى تحت ستار حقوقى!.

الحقد على قطر

كتبت «الوطن»:.. بلاتيني يواجه تهمة الرشوة في فساد مونديال قطر.. ديلي ميل: رئيس “يويفا” يخضع للتحقيقات في مكتب مكافحة الفساد بفرنسا.. وتضيف  «اليوم السابع»:.. فساد مونديال قطر 2022.. القبض على بلاتينى لتلقيه رشاوى لاستضافة كأس العالم!.

إيران: أمريكا تهدد  بضربة تكتيكية

«مانشيت العربي الجديد»:.. أميركا وإيران.. عودة التصعيد  تحت سقف اللاحرب.. ألف جندي أميركي إضافي إلى الخليج وإيران تقترب من زيادة التخصيب.. موسكو تدعو واشنطن لوقف الاستفزاز.. وبرلين تميل لاتهام طهران.. حسن روحاني: نتعرض لحرب إرادات ولن نهاجم أي دولة والمقاومة خيارنا.. وزير الخارجية الصيني يحذر من فتح أبواب الجحيم.. وبحسب «الأهرام»:.. الصين تحذر من فتح أبواب الجحيم.. روحانى: لن نشن حربا.. والولايات المتحدة تجهز لضربة تكتيكية ضد إيران.

الأمم المتحدة تدعو إلى تحقيق مستقل في وفاة الرئيس مرسي

كتبت «العربي الجديد»:..  الأمم المتحدة تدعو إلى تحقيق مستقل في وفاة مرسي.. حيث دعا المتحدث باسم مفوضية الأمم المتحدة السامية لحقوق الإنسان، روبرت كولفيل، الثلاثاء، إلى ضرورة أن يتبع أيَّ موت مفاجئ في الحجز تحقيقٌ سريع ونزيه وشامل وشفاف. وقال المتحدث الأممي “هذه هي المبادئ العامة التي وضعتها مختلف هيئات حقوق الإنسان الدولية، بما في ذلك اللجنة الأفريقية لحقوق الإنسان، التي نتفق معها جملة وتفصيلاً”.

وطالبت المنظمات مجدداً بالسماح للجنة الصليب الأحمر الدولية بتقصي أوضاع السجون المصرية والوقوف على حالة السجناء، كذلك السماح للمنظمات الحقوقية المصرية والدولية بزيارة السجون والمجلس القومي لحقوق الإنسان، على أن يتم نشر تقريرهم حول أوضاع السجون وتوصياتها علانية.

كيف تناول الإعلام الغربي اغتيال الرئيس؟

تناولت «العربي الجديد»:.. الإعلام الغربي ورحيل محمد مرسي: تغطية على الهامش.. فلم يكن اهتمام وسائل الإعلام الغربية على مستوى الحدث، إذ إنّها لم تولِ اهتماما كافيا للقضية، بل ركّزت على تغطية خبرية في معظمها، في ظلّ تقارير سردية للأحداث روت وجهات نظر الأطراف المختلفة، وبينها النظام العسكري.

وجاءت تغطية “سي إن إن” أكثر شموليّةً من غيرها من القنوات والمواقع الأميركية. وقالت الشبكة إنّ “مرسي مثّل ذروة الربيع العربي وفشله العالمي. أصبح أول رئيس منتخب ديمقراطيا في مصر عام 2012، لكن بعد عام من الفوضى العميقة، أُجبر على ترك منصبه في انقلاب قاده وزير الدفاع آنذاك عبد الفتاح السيسي”.

وأشارت إلى أنّ “جماعات حقوق الإنسان حذّرت من أن حالته الصحية السيئة (كان مصابًا بمرض السكري وأمراض الكبد والكلى) وحبسه الانفرادي المطول سيؤدي إلى موت سابق لأوانه”. وقال ابنه عبد الله لشبكة “سي إن إن” إنه “مُنع من الزيارات، ولم تتمكن العائلة من رؤيته سوى ثلاث مرات منذ عام 2013”.

وأشارت مختلف وسائل الإعلام، وبينها “بي بي سي” و”تايم” و”فوكس نيوز” إلى قيام السلطات بدفن مرسي، بوجود عائلته، فجر اليوم الثلاثاء، “بطريقة سريّة”، في ظلّ تواجد أمني كثيف. وكان في عنوان “نيويورك تايمز” أنّ “مرسي، أول رئيس منتخب ديمقراطيا في مصر توفي في المحكمة”.

12 منظمة تتهم العسكر بقتل الرئيس

كتبت «عربي 21»:.. 12 منظمة حقوقية عربية ودولية تتهم النظام المصري بقتل مرسي.. حيث اتهمت 12 منظمة حقوقية سلطات الانقلاب في مصر بتعمد قتل الرئيس الشهيد الدكتور محمد مرسي.

وأكدت المنظمات في بيان أصدرته، الثلاثاء “أن المسؤولية تقع على الأجهزة الأمنية المصرية، وبالأخص إدارة قطاع السجون، التي حرمته -في تعنتٍ مُمنهج- من تلقي العلاج والرعاية الطبية اللازمة، بخلاف المسؤولية -الجنائية والمدنية والسياسية- التي يتحملها النظام الحالي، وعلى رأسهم “عبد الفتاح السيسي” بصفته القائم على إدارة كافة هذه المُمارسات القمعية منذ يوليو/تموز 2013″.

اعتراف صهيوني: مرسي رمز لثورة يناير

قالت «عربي 21»:.. مستشرق إسرائيلي: مرسي شكل رمزا لانتصار ثورة تم إجهاضها.. حيث قال مستشرق إسرائيلي إن “وفاة الرئيس المصري السابق محمد مرسي تطوي صفحة مهندس شكل رمزا لانتصار الثورة المصرية، تم إسقاطها، وقد تمثل ذلك بفوزه في الانتخابات الرئاسية، باعتباره مؤشرا على انتصار الديمقراطية، فيما ينوي نظام عبد الفتاح السيسي الإجهاز عليها، وتحطيم روحها”.

هكذا تناولت فضائيات العسكر اغتيال الرئيس

تناولت «الجزيرة نت»:.. حتى بعد وفاته.. فرح وشماتة بمرسي في فضائيات السيسي.. فكما كان التجاهل والاكتفاء بالخبر الصغير الموحد هو سمة الصحافة الورقية تجاه مشهد الوفاة أثناء المحاكمة، اتبعت نشرات الأخبار التلفزيونية التجاهل نفسه فقدمت خبر الوفاة في ذيل أخبارها بأسلوب مقتضب.

غير أن برامج التوك شو على الفضائيات المصرية تعاملت مع الخبر على نحو مغاير، حيث أطلق أشهر مقدمي البرامج ألسنتهم ضد الرئيس الشهيد، فيما سخر رواد مواقع التواصل من مذيعة قرأت الخبر الموحد مع تذييله بجملة “تم الإرسال من جهاز سامسونغ”.

الأمن ساوم الإخوان قبل اغتيال الرئيس

كتبت «الجزيرة نت»:.. قبيل الوفاة.. الأمن سعى لمساومة مرسي وقيادات الإخوان بسجن العقرب.. حيث حصلت الجزيرة نت على معلومات حصرية، وقعت في الأسبوع الأخير من رمضان وبعد عيد الفطر مباشرة، بسجن العقرب شديد الحراسة (جنوب القاهرة) حول اهتمام جديد ولافت لجهاز الأمن العام (الوطني) بالرئيس الراحل محمد مرسي.

وكشفت مصادر حقوقية معنية بملف المعتقلين أن جهاز الأمن استدعى عددا من قيادات الإخوان والمعارضة المحبوسين في سجن العقرب قبل وبعد عيد الفطر لمناقشتهم في أسباب رفض مرسي تقديم أي تنازلات للنظام، ورؤية الإخوان للفترة المقبلة وإمكانية القبول بمصالحة سياسية.

واستفسر مسئول أمني بارز بجهاز الأمن هذه القيادات عن مدى قبول مرسي للنقاش في هذه المرحلة، وعن المرشح من قيادات الإخوان الذي يستطيع أن يدير حوارا معه لإطلاعه على آخر التطورات.

وأكد هذا المسؤول الأمني للقيادي الإخواني المعتقل أن مرسي لن يعود رئيسا، وأن الجيش لن ينقلب على الرئيس الحالي (عبد الفتاح السيسي)، وأن الشعب لن يقوم بثورة وفق تقديرات جهاز الأمن الوطني.

كما طالب بالحصول على رد واضح من الإخوان بناء على ذلك في جلسة التخابر مع حماس التي عقدت يوم السبت ١١ يونيو/حزيران الجاري والرد عليه. ووفق المصادر فإن القيادات اتفقت على الاستمرار في رفض الانقلاب العسكري وما ترتب عليه، ودعت النظام لطرح رؤيته لحل الأزمة السياسية في البلاد.

Facebook Comments