رحَّلت السلطات الكويتية، المدون الصهيوني بن تسيون، بعد دخوله متخفيًا إلى معرض الكتاب، وكشفت صحيفة “القبس” الكويتية، اليوم الجمعة، أن السلطات وجدت إسرائيليًا يتجول بين أجنحة معرض الكويت للكتاب، مرتديًا “الكيباه” اليهودية، لتكتشف أنه المدون بن تسيون، الذي دخل البلاد بجواز سفير أمريكي.

وقالت الصحيفة: إن بن تسيون جاء إلى الكويت صاحبة الصوت الأعلى عربيًا ضد التطبيع، ولأهم فعالية ثقافية في الكويت وفي دورة تحتفي هذا العام بالقدس عاصمة فلسطين الأبدية، وكأنه يلتف على الموقفين الرسمي والشعبي ليظهر أن هناك أملاً في التطبيع، مشيرةً إلى أنه قدم نفسه بوضوح كإسرائيلي في الكويت، في مقابلة أجراها مع الإعلامي أحمد زكريا، نشرها على “انستجرام” ويقول فيها إنه جاء إلى معرض الكتاب للتعرف على ثقافة الكويت وشراء قصص أطفال”، مضيفةً أن السلطات اعتقلته بعد مرور 18 ساعة على وجوده في الكويت قبل ترحيله.

كان “بن تسيون” قد نشر صورة له على حسابه على انستجرام أمام أعلام دول مجلس التعاون الخليجي، معلقًا عليها أن هناك علمًا ناقصًا، وهو علم “إسرائيل”، فيما سبق له نشر صور له في السعودية والمدينة المنورة، حيث يدخل الدول العربية بجوازات أخرى غير جوازه الصهيوني.

كانت الأسابيع الماضية شهدت زيارات تطبيعية خليجية مع الكيان الصهيوني، كان أبرزها زيارة رئيس وزراء الكيان الصهيوني وعدد من المسئولين الصهاينة إلى “عٌمان”، وزيارة وفود رياضية وثقافية إلى الإمارات وقطر، فيما كشف السفير الصهيوني بالولايات المتحدة الأمريكية عن وجود تطبيع خفي على أعلى مستوى مع الجانب السعودي؛ وذلك بدفاعه علنًا عن تورط محمد بن سلمان في جريمة مقتل الصحفي جمال خاشقجي داخل قنصلية بلاده في إسطنبول الشهر الماضي، ومطالبته الولايات المتحدة الأمريكية بتخفيف الضغط عنه وإعلاء المصالح عن الجوانب الحقوقية في التعامل مع السعودية.

رابط دائم