كتب حسن الإسكندراني:

لا يعبأ حكومة الانقلاب فى قتل المصريين، من الصراصير إلى عيدان الخشب إلى موسى الحلاقة، حتى جاءت واقعة عثور مواطن بمدينة إسنا جنوب الأقصر، أمس الأربعاء، على "برص" داخل رغيف خبز اشتراه من أحد المخابز.

كان المواطن حسن محمد حسن أبورجيله، مقيم بشارع جسر السيالة بمدينة إسنا قد عثر على "برص" في رغيف خبز اشتراه من مخبز يبيع الخبز المدعم للمواطين.

وفى محاولة لإضفاء الأهمية، قال سيد الطاهر، مدير مديرية التموين بالأقصر، إنه حرر محضرا ضد صاحب المخبز الواقع بمدينة إسنا، مشيرًا إلى التحفظ على رغيف الخبز وتشكيل لجنة ضمت مفتشي الأغذية.



ولم تكن واقعة "برص الأقصر" الأولى، التى تكشف عن الحالة المتردية التى وصل لها مستوى رغيف الخبز المدعم، بعدما سادت حالة من الغضب بين عدد من أهالى مدينة القرين، بعد العثور على "مسامير" داخل أرغفة الخبز، ما آثار حفيظتهم ضد صاحب المخبز الكائن بمنطقة الشيخ إبراهيم.

تأتى واقعة الخبز بالمسامير والصراصير والبرص لتضيف إليها عدد من المخالفات التى سجلت قبيل عدة أشهر من وقائع مؤسفة لتواجد "أخشاب وصراصير" بالخبز البلدى بأحد مخابز المدينة، إضافة إلى انغماس الخبز بمياه الصرف الصحى بمنطقة العامرية غرب الإسكندرية، وتسببه فى إصابة المواطنين بأمراض وبائية خطيرة.

رابط دائم