أصيب، اليوم، عشرات المعتقلين والمحبوسين احتياطيا على ذمة تحقيقات ملفقة لرفضهم الانقلاب العسكري بسجن الفيوم العمومى بحالات تسمم وإعياء وقيء شديد وارتفاع فى درجات الحرارة حيث أغلبهم فى حالات خطيرة .

وأعلن بيان رابطة أسر المعتقلين ببني سويف رفض إدارة السجن إسعافهم وعرضهم على الأطباء، معلنين أن هذا قتل عمد لذويهم مع سبق الإصرار والترصد.

وأضافت أسرة "ن . أ - طبيب" معتقل منذ نهاية شهر أغسطس الماضى بسجن الفيوم، أن الأعراض قد بدأت على بعض المسجونين منذ ليلة أمس ثم انتشرت إلى باقى زنازين العنبر، مما أصاب المعتقلين بحالة من الهيستريا والقرع على الأبواب والحوائط بعد دخول بعض المصابين فى حالات إغماء وغيبوبة خاصة أصحاب الأمراض المزمنة .

وأشار المصدر إلى أن من 25 إلى 30 مسجونا حاليا يعانون من حالات قيء شديد وارتفاع فى درجات الحرارة وبعض حالات الإغماء فى تعنت واضح من إدارة السجن بعدم عرض المصابين على الأطباء.

وفي سياق متصل يشتهر سجن الفيوم العمومي بسوء التعامل مع المحتجزين داخله حيث يقضي 20 معتقل عل الأقل فترة احتجازهم داخل زنزانة لا تتجاوز 4 متر وبدون دورات مياه.

وأشار مصدر مؤكد أن انقطاع المياه عن الزنازين مستمر منذ عدة أيام مع، الاكتفاء بملء بعض الأوانى البلاستيكية لكل زنزانة التي لا تكفى لغسيل الأيدى على مدار 12 ساعة .

كما لا يسمح لهم بغسيل الملابس ولا أوانى الأطعمة وحتى الوضوء فيقومون بالتيمم على الحوائط إلى جانب سوء المعاملة والتعذيب البدنى والنفسى للمسجونين وتكدسهم بالزنازين الضيقة .

رابط دائم