جددت أسرة الشاب “عبدالعزيز ممدوح عبدالعزيز” المعتقل داخل سجن الابعادية بالبحيرة مطالبتها لكل من يهمه الامر بالتدخل لإنقاذ حياته والسماح بحصوله على حقه فى العلاج بعد تدهور حالاته الصحية بشكل بالغ نتيجة ظروف الاحتجاز التى لا تتناسب مع حالته الصحية.

وقالت أسرته أنه اعتقل يوم 13 يناير 2016 وهو مصاب بتليف فى الرئة حيث أجرى عملية استئصال لنصفها وأصيب النصف الاخر نتيجة ظروف الاحتجاز التى لا تتناسب مع حالته الصحية فى ظل منع الأدوية والطعام المناسب لوضعه الصحى من قبل إدارة السجن.

وأضافت أنه نتيجة لتناول أدوية الكرتزون لمواجهة التليف الذى تضاعفت 3 مرات لخطورة حالته بما أثر على اعضاء جسمه ويحتاج جهاز تنفس صناعي معه في محبسه وإدارة السجن تتعنت وترفض دخوله.

وتابعت أن نجلهم الذى يقتله المرض والإهمال الطبى بالبطيء يقف بشكل دائم على نظارة باب الزنزانة ليتمكن من التنفس لصعوبته داخل الزنزانة.

فيما أطلق نشطا التواصل الاجتماعى هاشتاج #خرجوا_عبدالعزيز_يتعالج للمطالبة بالإفراج الصحى عن عبد العزيز لتوصيل صوته لكل العالم بعدما لم يجد رحمة من سجانه ولا عدل من قاضيه ولا إنسانية من منقلب يصر على قتل زهرة شباب كما غيره من الاحرار الذين ارتقوا داخل السجون ومقار الاحتجاز التى تحولت لمقابر خاصة لأصحاب الامراض المزمنة.

رابط دائم