أطلق نشطاء على مواقع التواصل الاجتماعي هاشتاج ” #عسكر_مصر_ناهبينها ” حيث تسببت الهيمنة الاقتصادية للجيش، في الحد من فرص نمو الشركات الصغيرة والمتوسطة، في ظل أن المقربين فقط هم من يمكنهم الفوز بعقود مربحة والتعامل مع نظام التصاريح.

وضمن الهاشتاج كتبت “ثائرة ربعاوية” : “تبلغ ميزانية جهاز الخدمة الوطنية وفقًا للأرقام المعلنة عام 2013 مليارًا و625 مليون جنيه بصافي أرباح بلغ 63 مليون جنيه ولا تخضع تفاصيل هذه الميزانية لأية جهة رقابية”.

وأضافت “أسماء محمد” أن : “امبراطورية الكاكي تستولي على اقتصاد مصر”.

وقالت “حرة تصنع وطن” إن : “الإصرار الحكومي على خروج سكان منطقة مثلث ماسبيرو بالقاهرة منها، بزعم تطويرها، رغم أن الأرض والمساكن مملوكة للسكان وليست للدولة”.

ورأت “راندا” أن : “العسكر ملوا الكروش واعتلوا العروش والمصريين مش لاقين العيش”.

وعبرت “شيماء علي” بمقولة للمستشار “وليد شرابي : “عسكر مصر كما عهدناهم دائمًا فبينما تقصف غزة الآن من الصهاينة أعلنوا الحالة ( ج ) في كل الوحدات وإلغاء جميع الأجازات والراحات للضباط والجنود !! أعتقد أن الإعداد لكحك العيد قد بدأ”.

وضربت “أحلام بريئة ( نهى)” نموذجًا لذلك فقالت: “يمكن للشركات التي تسيطر عليها القوات المسلحة أن تستفيد من الإعانات التي تبقى خارج السجلات، والتمتع بمزيد من حرية المناورة في ظل انعدام الرقابة عليها”.

 

رابط دائم