بالتزامن مع قرب الذكرى الثامنة لثورة 25 يناير، استنكرت رابطة “علماء ودعاة أوروبا ضد الانقلاب في مصر” استمرار جرائم وانتهاكات العسكر بحق عدد من الدعاة والعلماء؛ لموقفهم الرافض من الانقلاب العسكري والظلم والفقر المتصاعدين يومًا بعد الآخر.

وأطلقت الرابطة- عبر صفحتها على فيس بوك- وسم “علماء الثورة” للحديث عن الدعاة الصامدين الثابتين خلف سجون العسكر، فى ظل ظروف احتجاز تتنافى مع آدمية الإنسان، حيث تُمارس بحقهم انتهاكات وجرائم لا تسقط بالتقادم.

ومن بين العلماء والدعاة من محافظة القاهرة الشيخ عبد الحفيظ غزال، والشيخ عبد السلام جاد بسيونى، ومن الجيزة الشيخ هانى حمدى السيسى، ومن البحيرة الشيخ صالح عبد الهادى.

ومن الشرقية الشيخ عبد الله محمد إبراهيم، والشيخ محمد نصيري، والشيخ محمد شحاتة مسعد، ومن الفيوم الشيخ عبد الرحمن محمد، ومن الدقهلية الشيخ عبد الله بركات، والشيخ خالد عاطف، ومن الغربية الشيخ رضا محمد فتحى، والشيخ أشرف بسيونى.

رابط دائم