على طريقة قائد الانقلاب عبد الفتاح السيسي، قال الأرجنتيني هيكتور كوبر، المدير الفني للمنتخب المصري الأول لكرة القدم: إنه إذا شعر بأن هناك رفضا كاملا من جانب الجمهور المصري لوجوده على رأس الجهاز الفني للمنتخب، فإنه لن يخطو خطوة واحدة من أجل تجديد عقده الذي ينتهي بنهاية مباراة مصر والسعودية، بعد غد الإثنين، في ختام لقاءات الفراعنة ببطولة كأس العالم.

ولا يختلف كوبر كثيرًا عن السيسي، فكلاهما فشل في مختلف الملفات التي تولاها، باستثناء أن الأرجنتيني صعد بالمنتخب إلى مونديال روسيا، أما السيسي فلم ينجح في الملفات الاقتصادية أو السياسية أو الاجتماعية.

وفي إبريل عام 2014، وقبل أن يستولي على كرسي الرئاسة، قال قائد الانقلاب إنه مستعد للتنحي عن السلطة فورًا إذا طلب الشعب منه ذلك.

وبنفس الطريقة أكد كوبر، في تصريحات صحفية، أنه يرغب في الاستمرار مع المنتخب المصري، ولكنه إذا شعر بأن هناك من يرفض وجوده سيرحل على الفور، وهذا طبيعي فلن يبقى في مكان يشعر بأنه غير مرغوب فيه.

ومن جانب آخر، أوضح كوبر أنه يرفض تمامًا فكرة أن يتهم بعض لاعبي منتخبه بأنهم خذلوه في كأس العالم، مشيرا إلى أن الجميع اجتهد بشدة في السنوات الماضية من أجل الوصول لتحقيق الإنجازات، والكل اجتهد ولا يمكن اتهام أي منهم بأنه خذله، ولكن الأداء نفسه لم يكن على المستوى المطلوب، وهو ما جعل الفريق يودع كأس العالم مبكرا.

رابط دائم