كالمزحة في طوفان من الأحزان، جاء قرار وزيرة تضامن الانقلاب بصرف 100 جنيه إعاشة لكل متضرر من سكان عقار منشية ناصر، والذي نتج عنه 10 قتلى بينهم أطفال و19 مصابًا، موضحًا أن حالات المصابين مستقرة ما عدا 3 حالات تخضع لبعض العمليات الجراحية.

ويشى إخلاء العقارات المجاورة للعقار المنهار بالحي الشعبي المقام على منطقة أقرب إلى الأراضي الجيرية التي تتأثر بمنسوب المياه الجوفية بشكل كبير بأن احتمالات وقوع عقارات أخرى بالحي واردة، لا سيما بعد تسرب مياه الصرف الصحي بشكل كبير إلى أراضي المنطقة.

ولجأ سكان العقار المنهار والعقارات التي تم إخلاؤها إلى المساجد المجاورة ولم يجدوا مكانًا لإطعامهم سوى لجان الإغاثة بالمنطقة.

سقوط مفاجئ!

وبحسب المراقبين، فإن اللافت في الأمر أن أغلب العقارات التي سقطت في الفترة الأخيرة لا سيما في المناطق من نفس نوعية التربية الجيرية والصحراوية سقطت بشكل مفاجئ، ومنها عقار في الوادي الجديد، وصاحبه صيدلي يسكن بنفس العقار المكون من ثلاثة أدوار بميدان البستان، وهو أحد الميادين الشهيرة بالمدينة، وأسفر سقوطه المفاجئ عن مصرع شخص وإصابة 10 آخرين وشارك أهالي المدينة في إنقاذ المصابين الذين ظلوا محتجزين اسفل العقار.

ولمفاجئة السقوط شكلت وزارة الإسكان في حكومة الانقلاب لجانًا عاجلة لتحديد أسباب انهيار عقار البساتين.

وفي أكتوبر الماضي، انهار عقار قديم مكون من 3 طوابق بشارع طالون والبوصيري بحى العرب ببورسعيد.

وتحول العقار إلى رماد في دقائق، ما تسبب في إحداث صوت قوي رجَّ أرجاء المنطقة وتسبب في حالة من الهلع والخوف بين سكان العقارات المجاورة.

وقال متابعو الانهيار: إنه لم يعرف إلى الآن سبب الانهيار المفاجئ للعقار.

ومن منزل حديث البناء بالمنصورة سقط أيضًا بشكل مفاجئ تمكنت الحماية المدنية بالدقهلية، من استخراج جثمان طفلة تبلغ من العمر 6 سنوات، من تحت أنقاض المنزل المنهار، بشارع الثانوية، بمدينة المنصورة.

أحياء الانهيارات

وفي النصف الثاني من 2017، شهدت منطقتي الرمل والعطارين بالإسكندرية انهيار جزء من عقار مهجور؛ حيث سقطت واجهة العقار بالكامل فسقطت أجزاء من عقارٍ بشارع الذهبي، ولم يسفر الحادث عن أي إصابات؛ بسبب عدم تصادف مرور أحد أسفل العقار الخالي من السكان أثناء الانهيار.

وتم فصل الكهرباء عن العقار، ووضع حواجز حديدية حوله لتأمين المارة والعقارات المجاورة، ومنعهم من المرور أسفل العقار، خاصة بعد انهيار الواجهة بالكامل.

ويعد الحادث هو الثاني من نوعه بعد انهيار جزئي لعقار وسط الإسكندرية دون إصابات، وفصل الكهرباء عن المنطقة.

مخالفات بالجملة

وقال خبراء إن إجمالي العقارات المُخالفة بلغ 7 ملايين، و٣٨٠ ألف عقار تشمل جميع المحافظات، بينها 2 مليون و١٨٤ ألف عقار شُيّدت عقب ثورة 25 يناير.

ووثقت بيانات غير رسمية صدرت عن مبادرة «دفتر أحوال»، 661 حادث انهيار لعقارات ما بين 2014 إلى 2016، في 181 دائرة قسم شرطة، بينها 214 انهيارًا كليًا، و447 جزئيًا، خلّفت 304 حالات وفاة.

رابط دائم