كتب- أحمدي البنهاوي:
 
ما زالت جذوة الرفض الشعبي لإجراءات حكومة الإنقلاب ممتدة في جزيرة الوراق؛ حيث خرج الأهالي في مسيرة حاشدة شارك فيها الأطفال والنساء وكبار السن، اليوم، من جزيرة الوراق رغم حصارها بقوات الأمن والشرطة العسكرية ووحدات من القوات المسلحة.
 
وانتفض أهالي الوراق من جديد، في مظاهرة كبيرة متجهين نحو البيوت التي تهدمها، رافعين لافتة كتب عليها "همضي بدمي مش بالحبر عمري ما أفرط منها بشبر"، مع هتافات "نموت و منسبش الارض"، و"إحنا عاوزين ولادنا"، و"بالطول بالعرض مش خارجين من الأرض"، و"إيد واحدة.. إيد واحدة"، و"احد اتنين خرجوا المحبوسين"، واستخدم الأهالي مكبرات الصوت في المسيرة كما حثوا باقي الأهالي على المشاركة معهم، فضلاً عن رفعهم لافتات أخرى للمطالبة بالإفراج عن الشباب المقبوض عليهم.
 
 
جدير بالذكر أن حي الوراق التابع لمحافظة الجيزة يشن منذ الأمس حملة لأزالة الأشغالات على المباني "المخالفة"، وتم من خلالها مصادرة أدوات عمال البناء من خلاطات البناء وألواح خشبية ومواسير الحديد.
 
كما نشرت الصحف عن حملة لوزارة الصحة على الوراق فصرح محافظ الجيزة أنه تم "ضبط 5 أطنان أسماك مملحة غير صالحة للاستخدام الآدمي بمركب ثابت بجزيرة الوراق".
 
وتهدف الحملات من المحافظة ومكتب صحة الجيزة كما يقول أهالي الوراق في إطار حملة انتقامية لموقف سكان الجزيرة الذي تسبب في إفشال مخطط قائد الانقلاب للاستيلاء عليها وعلى ما عليها من أملاك الناس.
 
 
 
 
 
 
 
 

رابط دائم