كعادة تصريحات السيسي المثيرة للسخرية، وآخرها ضمن فعاليات اليوم الثاني لمؤتمر الشباب العالمي والمقام في مدينة شرم الشيخ، كان للنشطاء من رواد مواقع التواصل الاجتماعي موعد مع تصريحاته، استنكارا وتفنيدا واستهزاء.

وردًا على سؤال السيسي: “هل الدول المتقدمة مستعدة لتوفير فرص عمل لشباب #مصر وإفريقيا؟”. صفعه فوزي الصاوي بتساؤل: “وهي دولتكم فين لما الدول توفر لغير شعبها؟”.

وعن سبب إقامة المؤتمر أفصح #السيسي: “ماكنتش لاقي السبيل اللي أكلم بيه شباب مصر.. فعملنا المنتدى”، فوجهت له بهية نصيحة: “خش لهم من أكاونت تاني كدا”.

وعن شماعة السيسي “خطر الإرهاب”، علّق فهد صقر: “السيسي فشل في كل الملفات من اقتصاد وصحة وتعليم، ومكافحة الغلاء والبطالة وانتشار الجوع والفقر، وفشل في تحقيق أي تنمية، ويقيس نجاحه بأن الأمور ممكن تكون أسوأ، لولا عبقريته وتحجج بمكافحة الإرهاب، وحتى ملف مكافحة الإرهاب فشل فيه. تجسيد حي للفشل الكامل. #ارحل_يا_سيسي”.

وكتب م. محمود: “السيسى: لا نميز بين مسلم ومسيحي، الجوز بنقتل وندبّح فيهم على السواء.”

وشارك إسلام بتساؤل: “أنا شايف بلحة بيتكلم في قضايا داخلية، وغالبا زي كل لقاء هيردد كلام زي ماعنديش ومافيش، وكلام عن المترو والتذكرة والصلصة والتلاجة اللي فيها ماء فقط. إيه فائدة مثلا إن شابا يابانيا أو فتاة نيجيرية، تسمع محاضرة من رئيس مصر عن الغلاء والبنزين والبطاطس”.

وعن تصريح آخر كتبت غادة صباح: “بلحة: “مصر مهتمة باستقرار وأمان أوروبا” طيب وفين أمان مصر واستقرارها؟ ولا الإسرائيلي والأوروبي أهم؟”.

وغرّد هشام أمين: “السيسي: “نتائج أول مؤتمر للشباب كانت هائلة مما دفعنا للحرص على استمرار انعقاده كل عام” والسؤال هو: “ما هي النتائج؟، حد يعرف له حد يعرف؟، يا ريت يقولنا علشان نقتنع بمئات ملايين الجنيهات المُهدرة في مثل هذه المؤتمرات!”.

وأثار وضع تمثال للاعب كرة القدم ونجم ليفربول محمد صلاح، أمام قاعات المنتدى، السخرية فكتب بوخارست: “تمثال المدعو محمد صلاح اللي عايز يشتهر على حساب اتحاد الكرة في مدخل منتدى شباب العالم بس هو منهك شوية”.

 

 

 

 

 

 

السيسى : نتائج أول مؤتمر للشباب كانت هائلة مما دفعنا للحرص على استمرار انعقاده كل عاموالسؤال هو : ماهى النتائج ؟…

Gepostet von ‎هشام امين‎ am Sonntag, 4. November 2018

 

 

 

 

رابط دائم