في واقعة أشبه بالكوميديا السوداء، تكشف مدى المستويات التي تعيش في ظل حكم الانقلاب العسكرى، بينما لا يجد ملايين المصريين “حجرة واحدة “للزواج أو السكن، فقد عرض أحد مالكي الشقق السكنية في البرج السكني “فورسيزون” شقته للبيع” بمبلغ 40 مليون دولار بما يوازي 70 مليون جنيه مصري.

وذكر فى منشور له تم نشره عبر الإنترنت، اليوم السبت، إن الشقة تتمتع بجميع خدمات الفندق تطل على النيل والهرم والحديقة وبها حمام سباحة داخلي خاص ،وتشطيب علي أعلي مستوي و مفروشة بأثاث مستورد.

فى السياق نفسه، لم يفوت النشطاء ومستخدمو التواصل الاجتماعي، بعد رؤية الإعلان فى ظل الحالة الاقتصادية الموجودة في البلاد.حيث علق حساب باسم أحمد إبراهيم على منشور الإعلان على “فيسبوك”، “أنا لسه متاجرتش في المخدرات والسلاح مع بعض”.

كما كتب أحمد جمال: “دي بقى قسط ولا كاش.. وهل ممكن ندخل شريك مع حد”. وفي بعض الصور التي عرضها الإعلان ظهر كسر في زجاج السفرة، ليقول أحد المعلقين، “الزجاج مكسور وده يقلل من ثمنها 3 مليون دولار على الأقل .. مش هشتري”.

وسخرت Om Mostafa Bahaa ..احلى حاجة أن الشقة تكون في بلدك لكن كل الجيران من بره البلد يعني صحاب البلد ولا يجى في أحلامهم حتى يشوفوها للأسف خيرنا للغرب مش لينا والحمد لله. تبعه أنس محمد حسن فقال: التمن ده انا افضل شغال بيه حوالي 3000سنة تقريبا ويفضل شوية فكة قول كدا أد عشرة اتناشر سنة كمان خالص أنا اشتريه بس تقسيط بس المالك يصبر علي مكمل المبلغ.

ونختتم الأمر بتعليق ساخر من Shenoda Raik حيث قال: ميعرفوش أن احنا فقر أوى أوي.

رابط دائم