شهد هاشتاج “#غزة_تنتصر” تفاعلا واسعا من جانب رواد مواقع التواصل الاجتماعي، للإشادة بصمود المقاومة الفلسطينية في وجه جيش الاحتلال الصهيوني وإجبار وزير حرب الاحتلال علي الاستقاله من منصبه.

وكتب الشاعر عبد الله الشريف: “عندنا مثل مصري بيقول “القرعة بتتباهى بشعر بنت أختها” ومن أقرع من بين مليار ونص أقرع ببلغكم يا أهل #غزة إن شعركم ساترنا وبنتباهى بيكم والله”.

فيما كتب ترنيمة أمل: “أقسموا بخالق الكون أنهم سيجعلون المحتل يبكي بدلاً من الدموع دم”، وكتبت ندى عبدالعليم: “غزة حاملة لواء هذه الأمة.. ناصرة الحق وأهله وداحرة الباطل وأهله.. قال الله عزوجل (يا أيها الذين آمنوا إن تنصروا الله ينصركم ويثبت أقدامكم والذين كفروا فتعسا لهم وأضل أعمالهم الله من ينصره”.

وكتبت رحيق ياسمين: “هنا الأرض ترتجف ومن عزيمتنا تغار فتثور وتقذف من حمائمها شعار.. تموج وتلعن سارقيها من طغوا واستبدلوا الزيتون في يدنا مرار نحن لا نهاب جحيمكم، فهنا يموت الموت وترتوي منا الأنواء والقفار هنا غزة الأحرار صناع القرار ومولد الثوار”.

فيما كتبت سلمى محمد: “من قاوم وصبر وثبت فلا بد أن ينتصر”، وكتبت إسراء عمر: “غزة أطفالها أبطال وأسود”

وكتبت سمر محمد: “العملية في حال نجاحها، كانت ستترك أثارها لدى الشعب الفلسطيني من حيث دائرة الاتهامات الداخلية، كما أرادت إسرائيل من وراء تنفيذ تلك العملية “خلط الأوراق مما يفسد صورة الإنجازات التي حققتها مسيرة العودة وكسر الحصار؛ التي بدأت منذ نهاية مارس الماضي”.

فيما كتب د. علي القره داغي: “لله دركم يا أهل غزة قاومتم وصبرتم فانتصرتم.. ما زلتم تُحيون الأمل في أمةٍ طال سُباتها، لكن الليل الطويل يعقبه الفجر المنير، ولا بد للحق أن ينتصر”.

رابط دائم