رامي ربيع
أعرب عدد من رواد مواقع التواصل الاجتماعي بلبنان، عن استيائهم من تعرض طالبة بالجامعة الأمريكية "AUB" لواقعة تمييز وتحرش معنوي من أحد الأساتذة لارتدائها الحجاب، مطالبين الجامعة بالتدخل والتحقيق في الموضوع.

وكانت الطالبة مريم الدجاني قد قالت، عبر صفحتها الشخصية على "فيسبوك" يوم 18 سبتمبر"، إنها تعرضت لرد عنصري من قبل الأستاذ سمير خلف، الذي كان يحاضر في علم الاجتماع، عندما طلبت منه أن يعيد جملته الأخيرة".

وأضافت مريم أن أستاذها رد عليها قائلا: "لا تستطيعين سماعي لأن هذا الوشاح (غطاء الرأس) الغبي يغطي أذنيك. لذلك إن نزعت هذا الحجاب ستتمكنين من سماعي بوضوح".

وكتبت مريم: "إن موقف هذا الأستاذ الجامعي القدير مقزز ومثير للاشمئزاز وغير مقبول. إن تصرفه بمثابة تحرش معنوي، وهو بلا شك مخجل ويخالف كل قواعد السلوك في أي مؤسسة تعليمية، فما بالك إن كانت هذه المؤسسة جامعة الـ AUB"!.

وأعلن العشرات من طلاب الجامعة عن تضامنهم مع مريم، ونظّموا تظاهرات أمام المدخل الرئيسي، وحملوا لافتات كتبوا عليها عبارات مناهضة للعنصرية، واستخدم الطلاب الغاضبون هذه العبارات في تغريداتهم وتعليقاتهم على مواقع التواصل الاجتماعي، وأصبحت هذه القضية من أكثر الأمور نقاشا بين طلاب الجامعة خلال الأيام الأخيرة.

من جانبه، أصدر رئيس الجامعة د. فاضلو خوري بيانا، يوم 20 سبتمبر، قال فيه: "إن AUB تأخذ جميع الادعاءات المتعلقة بالتحرش والتمييز على محمل الجد، وكانت الإدارة قد تناولت الحادث قبل نشره على فيسبوك."

وأكدت الجامعة، في بيانها، أن "المسألة ‬الآن قيد التعامل بالتنسيق مع الطالبة المعنية، و‬بسرية، ‬استنادا ‬إلى القوانين والإجراءات المرعيّة في ‬الجامعة.

رابط دائم