وصفت وزيرة السياحة الأردنية لينا عناب، دولة الكيان الصهيوني، بـ’أولاد العم’، في أكثر من موضع بمحاضرتها أمس الإثنين في منتدى عبدالحميد شومان الثقافي، لا سيما عندما أجرت مقارنة بين القطاع الفندقي في الأردن ودولة الكيان.

وقالت في موضع آخر إن ‘أولاد العم يقدمون للسياح الاجانب (برنامج) سياحيا يتضمن بعض المواقع الأردنية’.

ووصف صحفيون حاضرون، مفردات الوزيرة بانها دعوة للتطبيع السياحي، فيما اكد مصدر في وزارة السياحة أن المفردة التي خرجت من الوزير هي لفظ لا يحمل اي دلالات.

وشن رواد مواقع التواصل الاجتماعى في الدول العربية هجوما على تصريحات “عناب” واصفين الوضع بـ”خيبة الأمل “، كما وصفوا تعليقاتها بأنها متعمدة.

أسامة الزويب كتب: “وهي (إسرائيل) التي تمنع بناء مفاعل نووي بالأردن لأغراص الطاقة البديلة، وهي التي تحفر الحفر وتعرقل جهود الأردن دائما باي شئ ينفع المواطن، وهي سبب النكبات والتقلبات في بلدان العرب وهاي الوزيرة صاحية من النوم وبتقلك أبناء العم.. أي أبناء العم اللي من بذابحوا مع بعض إذا حس الثاني فيهم بيوكل الأول قصدي مصالح”.

 

أبو الكشيك زريقات علق على حديثها قائلا: “أبناء القردة والخنازير المغضوب عليهم ليسوا أبناء عمومتنا يامحترمة ياعناب عنبك استوى مع أول تعديل إن شاء الله.. يا رزاز حكومة البنان أضعفتك”.

بدروه قال حساب باسم “محمود احمد العتوم”: “قد لا يكون سقطه منها أعتقد أنها تقصد المعنى للتقارب السياسي.

تبعة “أبوسيف المساعدة” الذي كتب: “أولاد عمها هي مش احنا”.

الحارث الفقراء غرد قائلا: تكلمي كيفما شئتي فأنتي وأمثالك لن تعيشي كل العمر.. وبالنهاية انتي وأمثالك إلى مزبلة التاريخ.

وأضاف: سيأتي يوم ويتكلم الأستاذ إلى طلابه انه في فترة ما كان هناك وزراء خونة وعملاء وفاسدين افقروا الدولة وباعوا كل شي فيها لكن الله عز وجل أنقذنا منهم بلطفه وكرمه”.

رابط دائم