علقت وكالة الأنباء الفرنسية على قرار نيابة الانقلاب بمصر حبس الناشط السياسي هيثم محمدين احتياطيا على ذمة التحقيقات بزعم انضمامه لجماعة إرهابية، بقولها إن نظام السيسي يواصل سياساته القمعية ضد الشباب، لافتة إلى أنه قبل اعتقال محمدين اعتقل نظام السيسي كلا من شادي الغزالي حرب وشادي أبو زيد.

وقالت الوكالة نقلا عن المحامي مختار منير لفرانس برس إن نيابة الانقلاب قررت حبس محمدين 15 يوما احتياطيا بزعم الانضمام لجماعة إرهابية والتحريض على التظاهر، مضيفة أن محمدين هو أحد اعضاء حركة الاشتراكيين الثوريين تم توقيفه الجمعة من قبل السلطات، وهذه ليست المرة الأولى التي يتم فيها توقيف الناشط أو حبسه، فقد واجه محمدين تهما مشابهة في 2016 و2013 قبل أن يتم إطلاق سراحه في وقت لاحق.

وتابعت الوكالة أن المدافعون عن حقوق الإنسان محليا ودوليا يتعهمون نظام عبد الفتاح السيسي، الذي اعيد انتخابه في مسرحية مارس الماضي باكثر من 97% من الأصوات، بانتهاك الحريات وإسكات المعارضين، مشيرة إلى أنه خلال الأسبوع الماضي قررت نيابة االنقلاب حبس الناشط السياسي البارز شادي الغزالي حرب، أحد القيادات الشبابية لثورة العام 2011، مدة 15 يوما احتياطيا بعد التحقيق معه بتهم نشر أخبار كاذبة على فيسبوك وتويتر.

كما قررت النيابة ذاتها مطلع الشهر الجاري حبس شادي ابو زيد، الناشط في نشر الفيديوهات الساخرة على شبكات التواصل الاجتماعي، على ذمة التحقيق بتهمة الانضمام لجماعة محظورة ونشر أخبار كاذبة.

رابط دائم