نشرت وكالة الأنباء الفرنسية تقريرا سلطت فيه الضوء على قرار وزارة النقل في حكومة الانقلاب بإقالة رئيس هيئة السكك الحديدية بعد سلسلة من حوادث القطارات، حيث قالت الوكالة إن الأزمة في أن السكك الحديدية في مصر التي تعد من الأقدم في العالم تحتاج إلى صيانة وتطوير، خصوصا بعد تعدد حوادث القطارات.

ولفتت الوكالة إلى أن آخر الحوادث التي شهدتها السكك الحديدة تمثل في خروج عربات قطار في رحلة بين القاهرة وأسوان عن سكته مساء أمس السبت ما أدى إلى إصابة عدد من الركاب وتأخر في رحلات العديد من القطارات الأخرى، حيث خرجت قاطرة وعدد من عربات القطار رقم 982 في رحلة بين القاهرة وأسوان، عن سكته ليل السبت الأحد ما تسبب بإصابة بعض الركاب وتأخر حركة قطارات الوجه القبلي، مضيفة أن هذه الحادثة ليست الأولى خلال الشهر الجاري، ففي 13 يوليو جرح نحو ستين شخصا في خروج عربات قطار عن السكة وسقوطها في منطقة البدرشين بمحافظة الجيزة غرب القاهرة.

وتابعت أنه في فبراير الماضي قتل عشرة أشخاص وجرح 15 آخرون في تصادم قطارين بمحافظة البحيرة، إثر تصادم قطار بضائع بقطار ينقل ركابا، وفي أغسطس 2017 قتل 43 شخصا على الأقل وأُصيب العشرات في تصادم قطارين عند مدخل مدينة الإسكندرية.

وأشارت الوكالة إلى أن حوادث القطارات تتكرر في مصر بسبب تقادم القطارات وقلة صيانة السكك الحديد وضعف المراقبة، وتقع حوادث قاتلة بين قطارات وسيارات أو حافلات تعبر تقاطعات السكة الحديد، ووقع 1234 حادث قطار في مصر في العام 2015، بحسب الجهاز المركزي للتعبئة العامة والإحصاء الحكومي.

رابط دائم