سلطت وكالة الأنباء الفرنسية، في تقرير لها اليوم، الضوء على قرار إحدى محاكم نظام الانقلاب بقيادة عبد الفتاح السيسي، بإنهاء حبس اللبنانية منى المذبوح، التي حكم عليها بالسجن 8 سنوات في يوليو الماضي، بتهمة الإساءة إلى الشعب المصري في فيديو على فيسبوك، بحسب مسئول قضائي.

وقال المسئول، إن “محكمة جنح مستأنف مصر الجديدة قررت قبول الطعن المقدم من منى المذبوح، وتخفيف الحكم إلى الحبس سنة واحدة مع إيقاف التنفيذ، ما يعني إطلاق سراحها.

يأتي قرار المحكمة عقب ساعات قليلة من الحكم على أكثر من 75 معتقلا بالإعدام، وسط تنديدات ورفض محلي وعالمي للحكم.

وقالت الوكالة، إن سلطات الانقلاب أوثقت المذبوح، نهاية مايو الماضي، وقررت حبسها احتياطيا وإحالتها إلى المحاكمة لإذاعتها عمدًا شائعات كاذبة من شأنها المساس بالمجتمع، والتعدي على الأديان، فضلا عن صناعة وعرض محتوى خادش للحياء العام، عبر صفحتها بموقع فيسبوك، بحسب ما قالت نيابة الانقلاب حينها.

وتابعت أن المذبوح نشرت، في مايو الماضي، مقطع فيديو على حسابها على فيسبوك، تم تداوله على نطاق واسع على مواقع التواصل الاجتماعي، تتهم فيه المصريين بالتحرش الجنسي والنصب والسرقة؛ وذلك بسبب مواقف شخصية تقول إنها تعرضت لها في مصر.

واستخدمت المذبوح ألفاظا نابية في الفيديو، الأمر الذي أثار سخط مواطنين مصريين طالبوا بالقبض عليها ومحاسبتها، وهو ما قامت به سلطات الانقلاب إلا أنها تراجعت وأخلت سبيلها بحكم اليوم.

رابط دائم