كتب- أحمدي البنهاوي: 
 
فضح موقع "مينا ديفانس" الفرنسي، الإمارات بعدما كشف أن منظمتها الدفاعية في اليمن، اصطادت، كامل طاقم مروحية "بلاك هوك" المؤلف من 12 عسكرياً واختصاصياً سعودياً قتلوا بحسب ما أكده بيان رسمي للجيش السعودي أمس الثلاثاء
 
وقال الموقع الفرنسي إنه "للمرة الأولى منذ دخولها في الخدمة، تمكنت منظومة الدفاع الجوي "بانتسير S1" الروسية العاملة في صفوف تشكيلات جيش الإمارات العربية المتحدة، من إسقاط مروحية سعودية، وبررت الإمارات الحادث بانه؛ لاعتقادها بأنها صاروخ من "أنصار اللـه".
 
وأضاف الموقع أن منظومة "بانتسير S1 " العاملة في صفوف تشكيلات جيش الإمارات العربية المتحدة، قامت بالإطلاق على "بلاك هوك" سعودية في منطقة مأرب باليمن وذلك نتيجة خطاً في الاتصال أو التنسيق، ما أدى إلى مقتل 12 ضابطا سعوديا.
 
مديح روسي بمنظومتها
 
وفي إطار مديح روسي لمنظومتها الدفاعية الارضية، أشار الموقع إلى أن البعض سوف يتسائل ويقول "لماذا يتم استخدام مثل هذه المنظومات الجوية المتطورة ضد ما يعرف بمجرد تمرد على الأرض؟".
 
هناك إجابات منطقية مثل استخدام المدافع  ذات معدل الرماية النارية العالية للوصول إلى الإشباع الناري على مواقع أرضية. أو لتعقب ومطاردة الطائرات بدون طيار التابعة لجماعة "أنصار اللـه".
 
وتابع موقع "مينا ديفانس"، توريطا أكثر للإمارات في عدم دقتها،  عن أن وجود صواريح "سكود" أو "توشكا" في ترسانة "أنصار اللـه" يبرر بشكل طبيعي وجود نظام الدفاع الجوي "بانتسير" في مسرح العمليات.
 
وخلص الموقع إلى أن السؤال الحقيقي حول الأسباب التي قادت بطارية دفاع جوي لإسقاط طائرة صديقة تابعة لأحد الحلفاء يتمثل في أنه وخلال اللحظة التي كانت فيها المروحية السعودية تُحلق، فإن منظومة بانتسير التقطت هجوم لصاروخين باتجاه مأرب (مكان سقوط المروحية) وبالتالي فإن المروحية الصديقة علقت عن طريق الخطأ في شباك بانتسير الإماراتية.
 
وللعلم فإن حادثة إسقاط المروحية لم تكن في سوريا، حيث يعتبر هذا النظام من الدفاع الجوي داخل الخدمة ويقوم بدوره في حماية المجال الجوي، وإنما في اليمن، وضد مروحية "بلاك هوك UH 60" تابعة للجيش السعودي.
 
قضف قواعد عسكرية
 
وسبق للإمارات بمنظومتها الدفاعية المستوردة من روسيا، قصف مواقع للجيش الوطني في عدن، بعد تحريرها من تحالف صالح وأنصار الله "الحوثيون"، وذلك في فبراير الماضي، وهو ما أعتبره يمنيون أن القصف لم يكن خطا بل كان متعمدا.
 
تحذير يمني
 
كما تداول ناشطون عبر مواقع التواصل الاجتماعي "فيسبوك وتويتر"، مقطع فيديو لمواطن يمني يخرج عن شعوره ويسب دولة الإمارات بسبب ما وصفه بتآمرها على اليمن والسعودية واصفا إياها بـ"بنت وس*ة"، ما وجدت إلا لتنخر في الإسلام والمسلمين.
 
وطالب اليمني من السعودية بعدم تكرار الاخطاء قائلا: "لا تتكلوا على الإمارات".
 
وأضاف "الإمارات عدوة للسعودية مقسما بالله بأنه لا يربط بين الإمارات والمملكة سوى "العقال"، أما على المستوى الفكري والعقائدي والاهداف المستقبلية فهناك اختلاف كامل، على حد قوله.
 
وكشف الرجل اليمني وهو يتحدث بحسرة، عن اخطاء السعودية في اليمن، موضحا أنه على مدى عقود من الملك فهد وحتى الآن والمملكة متفرغة للإخوان المسلمين، مضيفا بأن السعودية تآمرت على الإخوان في مصر فجاءهم السيسي وتآمروا عليهم في اليمن فجاءهم الحوثي، مؤكدا على أنه لو ان الإخوان موجودين في مصر واليمن لكانت السعودية أكثر أمنا ولما سقطت عليها الصواريخ.
 

رابط دائم