كتب- عبد الله سلامة:
 
فجر أحمد لطفي، ابن خال الجندي حسن، أحد ضحايا كمين المطافئ بشمال سيناء، عن فضيحة لعصابة العسكر، تمثلت في تسليمهم جثمان مختلف عند جثمان ابنهم الذي ينتمي لمحافظة أسيوط.
 
وقال "لطفي"، خلال مداخلة هاتفيه على فضائية "المحور"، إن مكتب محافظ مطروح اتصل بأهل حسن وطلب الكشف عن وجهه للتأكد إذا كان يخصهم أم لا، ليتفاجأوا بعدها بتبادل الجثمان مع مجند آخر من محافظة مطروح.
 
وأضاف أنه تم تبادل الجثامين على الطريق الصحراوي، وعند وصول الجثمان تم الكشف عن وجهه وتأكدنا أنه هو حسن ودفن بعدها في مثواه الأخير.
 

رابط دائم