قالت مجلة “فورين بوليسي” الأمريكية: إن روح الربيع العربي لا تزال سارية كما أظهرت الاحتجاجات الكبيرة في الجزائر والسودان.

وأضافت، في تقرير لها نشرته في عدد الأحد الأسبوعي بعنوان “الربيع العربي لم ينته بعد”، أنه ربما يكون الربيع العربي قد خفت في مصر واليمن وليبيا بفعل خليط من القمع والعنف، فضلاً عن التدخل الإقليمي والدولي غير المسبوق، إلا أن الشعوب العربية لا تزال قادرة على إيجاد طرق سلمية للتعبير عن غضبها. ولن تجدي محاولات التخويف التي تمارسها السلطات لمنعهم من المطالبة بحقوقهم.

غضب في مصر

ورغم أن التقرير يمتدح الموجات الجديدة من الاحتجاجات في السودان والجزائر، معتبرًا أن الحراك الشعبي الذي بدأ قبل 8 سنوات لا يزال ملتهبًا ولن ينتهي قريبًا، إلا أن الملف المصري استحوذ على مساحة كبيرة.

وقالت المجلة: إنه رغم الانتهاكات الواضحة وواسعة المدى لحقوق الإنسان، لم يلمح أي من القادة الأوربيين الذين حضروا “قمة الاتحاد الأوروبي وجامعة الدول العربية” في فبراير أي تناقض بين القمع الواسع الذي يمارسه مضيفهم وبين ما تدعو الدول الأوروبية الالتزام به من قيم الحرية والديمقراطية.

وأضافت أنه في الوقت الذي كانت فيه السلطات المصرية (الانقلابية) مشغولة باعتقال الناشطين على خلفية إعلان رفضهم التعديلات الدستورية، صفق قادة أوروبا للسيسي وهو يذكرهم بالمشكلة الوحيدة التي تؤرقهم: الإرهاب. لم ينتقده أيُ من رئيس المجلس الأوروبي دونالد تاسك، أو المستشارة الألمانية أنجيلا ميركل، أو رئيسة الوزراء البريطانية تيريزا ماي حول كون حكومة السيسي تحتجز النشطاء؛ حتى عندما قال لحضور القمة إن المعارضة السياسية السلمية “ظاهرة صحية ومقوم أساسي لأي حياة سياسية سليمة”.

موافقة أوروبية

وفي محض استنكارها للتقبل الأوروبي للسيسي، قالت إن أحدًا من ضيوفه الأوربيين لم يذكره بأنه اعتقل العام الماضي أي مرشح ذي فرصة فكر في الترشح لمنافسته على منصب الرئاسة، وبسبب ذلك لا يزال المرشح السابق الفريق سامي عنان والرئيس السابق لجهاز المركزي للمحاسبات هشام جنينة في السجن.

وأضافت أته بينما كان السيسي يدّعي تقبله للمعارضة السلمية، ويصر أن مصر لها “ثقافة خاصة”، ليلمّح أن هناك مبررًا لانتهاك نظامه لحقوق الإنسان، كانت مشاركة قادة الاتحاد الأوروبي في القمة ببساطة بمثابة غطاء سياسي للسيسي، الذي يسعى إلى إثبات أنه حتى في الوقت الذي يتعرض فيه نظامه للانتقاد الشديد بسبب انتهاكات حقوق الإنسان، فإنه ما زال يتمتع بدعم الحلفاء الدوليين البارزين.

ودعت المجلة الأمريكية القادة الغربيين إلى إدراك أن لديهم فرصة لتغيير موقفهم والتوقف عن غض الطرف عن الانتهاكات الصارخة لحقوق الإنسان في العالم العربي.

وتمثل موجة الاحتجاجات في السودان والجزائر فرصة للزعماء الغربيين لإعلان دعمهم للحراك الشعبي في البلدين، ذلك الحراك الذي ينتقص من شرعية الحكام المستبدين الطاعنين في السن.

شكوك الديمقراطية الغربية

وحذر التقرير من أن عدم اتخاذ موقف حازم تجاه الحكام الدكتاتوريين في المنطقة يضر بشدة بهذه الاحتجاجات الشعبية السلمية، ويشكك في مصداقية التمسك الغربي بالقيم الديمقراطية والأخلاقيات الأساسية، ويقوض استقرار المنطقة.

واتهم الدعم الغربي للأنظمة الاستبدادية في الشرق الأوسط بقصر النظر والفشل في التعلم من أخطاء الماضي، موضحا أنه على الرغم من أن بعض تلك الأنظمة العربية الاستبدادية قد تبدو مستقرة، إلا أنها ذات أسس هشة، مما يجعلها عرضة للانهيار المفاجئ، ويفتح الطريق أمام انتشار الفوضى في المنطقة.

وحذرت من أن مبيعات السلاح للأنظمة الاستبدادية لا تسهم إلا في مزيد من تأزيم الوضع السياسي والاقتصادي في المنطقة لتمكينها من المزيد من الانتهاك لحقوق الإنسان، مثل الذي جرى في مصر من استخدام للأسلحة الفرنسية في مواجهة الاحتجاجات السلمية، واستخدام القوات السعودية والإماراتية للأسلحة الأمريكية لتدمير اليمن.

صدمة للجزائريين

واعتبر تقرير فورين بوليسي أن خطوة النظام الجزائري بترشيح بوتفليقة، الطاعن في السن بمثابة صدمة لملايين الجزائريين وأثارت احتجاجات في العاصمة وغيرها من المدن في جميع أنحاء البلاد.

ومثلما حدث في مصر في ٢٠١١، انطلقت دعوات على مواقع التواصل الاجتماعي للتظاهر، ولبّى الدعوة عشرات الآلاف من الجزائريين الذين نزلوا إلى الشوارع محتجين على ترشح بوتفليقة لولاية رئاسية خامسة، وعلى الفساد المستشري في البلاد.

وزادت حدة الاحتجاجات بانتظام، حتى وصلت يوم ١ مارس الماضي إلى ما وُصِفت بأنها “أكبر مظاهرات تشهدها البلاد منذ الربيع العربي قبل ٨ سنوات”.

وأوضحت المجلة الامريكية أن للجزائر تاريخ صعب مع الديمقراطية؛ ففي التسعينيات، ألغى الجيش انتخابات برلمانية فاز فيها الإسلاميون، مما دفع البلاد إلى صراع عنيف، راح ضحيته أكثر من مئة ألف مواطن.

لكن خطاب السلطة الذي يستغل ذكرى الخراب والدمار الذي خلفته الحرب الأهلية لتخويف وترهيب الشعب لم يمنعهم من النزول للتظاهر.

لتزم المتظاهرون بالسلمية، مستلهمين روح الاحتجاجات السلمية المشابهة الأخرى، مثل الموجة الأولى من الربيع العربي.

عنف السودان

والتفت التقرير إلى السودان فقال إن رغم أن المتظاهرين الجزائريين واجهوا بعض العنف من قبل السلطات، إلا أنه لا يضاهي تمامًا مقدار العنف الذي قوبلت به مظاهرات المواطنين في السودان. على مدار الشهرين الماضيين، خرج عشرات الآلاف من المواطنين مطالبين بخلع الرئيس عمر البشير، استخدمت الشرطة الرصاص الحي والمطاطي في مواجهة المتظاهرين السلميين، مما أسفر عن قتل العشرات وإصابة المئات.

وأخيرا، ألقى البشير خطابًا للمحتجين في أواخر شهر فبراير، معلنا فيها حالة الطوارئ في شتى أنحاء البلاد، وحل الحكومة، وتغيير محافظين الولايات السودانية الثمانية عشر ليحل محلهم شخصيات عسكرية وأمنية، كما قام بتأجيل مشروع تعديل الدستور الذي كان سيسمح له بالترشح مرة أخرى للرئاسة في ٢٠٢٠، و تخلى عن منصب رئيس حزب المؤتمر الوطني الحاكم حتى عقد المؤتمر العام القادم للحزب مفوضًا سلطاته واختصاصه لنائبه أحمد محمد هارون.

خلاصة الختام

وفي نهايته قال تقرير “فورين بوليسي” إن العرب يواصلون البناء على الموجة الأولى من الانتفاضات العربية في ٢٠١١. ويبقى الحراك الشعبي السلمي هو الخيار الوحيد المتاح لمواصلة النضال من أجل الديمقراطية في المنطقة. سوف تستمر الثورة المضادة في العالم العربي في فقدان قوتها وستنهار في نهاية المطاف تحت وطأة هذه الحركات.

وشددت أن على الغرب أن يتعلم من أخطاء الماضي القريب، وأن يتخلى عن السياسات قصيرة النظر في دعمه للحكام المستبدين، بتبنى استراتيجية طويلة الأمد، لتجنب الخسارة التي لا مفر منها إذا وقف على الجانب الخطأ من التاريخ، معترضًا طريق قادة الغد.

The Arab Spring Is Not Over Yet

Facebook Comments