تؤرق دعوات مقاطعة مسرحية الانتخابات الرئاسية نظام عبد الفتاح السيسي، قائد الانقلاب العسكري، خشية من نجاحها وظهور اللجان الانتخابية خاوية، ما يعني إظهار النظام بلا شعبية حقيقية أمام العالم، ما دعا الأذرع الإعلامية للانقلاب إلى شن هجوم على المقاطعين واتهامهم بمحاولة هدم الدولة.

وتواصل مؤسسات الدولة الاستعداد لحشد المواطنين في أيام الانتخابات لدعم السيسي، حيث قال جمال المراغي، رئيس الاتحاد العام لنقابات عمال مصر: إنه “سيتم حشد العمال باعتبارهم القوة التصويتية الضاربة في الانتخابات المقبلة”.

وبثَّ تنظيم الدولة في سيناء- عبر مواقعه الإعلامية- إصدارًا مصورًا جديدًا حمل عنوان “حماة الشريعة”، هاجم فيه كل من شارك في العملية السياسية في مصر، وحذَّر فيه الشعب المصري من المشاركة في مسرحية الانتخابات الرئاسية المقبلة؛ لأنها ستكون هدفا لعناصره.

كما شنَّ التنظيم هجومًا على الأحزاب الإسلامية، منتقدًا مشاركتهم في العملية الديمقراطية في البلاد عام 2012.

وقال أبو محمد المصري، أحد أعضاء التنظيم في مصر: إن “السيسي يأتي بانتخابات تتلوها انتخابات، وكلها توطد ملكه وحكمه، وهي عقوبة لكم لمشاركتكم في الانتخابات”.

رابط دائم