كتب حسن الإسكندراني:

فى الذكرى الـ44 من نصر أكتوبر لم ينسَ العسكر الاحتفال مع أهالي سيناء على طريقتهم الخاصة؛ حيث واصلوا دك منازلهم وتهجيرهم قسريا ضمن خطة "صفقة القرن" وإخلاء الجزيرة من سكانها الأصليين.

ونشر نشطاء عبر "فيس بوك" أن محافظ شمال سيناء قرر إخلاء 140 منزلا وتجريف 200 فدان في نطاق المرحلة الثالثة من المنطقة العازلة برفح.

وقام النشطاء بنشر مقطع فيديو لهدم وإزالة وتشريد الأهالى، وهو ماحدث اليوم الثلاثاء فى حي الجرادات جنوب معبر رفح.

كما نشر نشطاء سيناويون ، قبل قليل، فيديو آخر لعملية هدم منازل المواطنين بمنطقة الدهينية جنوب معبر رفح شمال سيناء.

في المقابل، واستمرارا لحالة الحب بين العسكر والصهاينة، قالت القناة العاشرة الإسرائيلية إن نحو 18 ألف إسرائيلي عبروا من منفذ طابا البري لسيناء، بمناسبة ما أطلقوا عليه" الأعياد اليهودية".

يذكر أن معاناة السيناويين تزيد فى محاولة لتهجيرهم، حيث انقطع التيار الكهربائي بشكل تام عن جميع أرجاء محافظة شمال سيناء في وقت متزامن لمدة ساعة كاملة ثم عادت الكهرباء مرة أخرى لبعض المناطق ولا تزال مقطوعة عن البعض الآخر.

فى سياق آخر نشرت صفحة قبيلة الترابين على الإنترنت صورة لمنطقة أم عمد في مدينة رفح تبين حجم الدمار والتجريف الذي ألحقه العسكر بالمنطقة بعد قرار إزالة المرحلة الثالثة من المنطقة العازلة.

رابط دائم