كتب- حسن الإسكندراني:
 
روايات كثيرة متداولة من قبل الأهالي وغيرهم على أن شقة "ارض اللوا" لم يسمعوا عنها من قبل وأنهم فوجئوا بجيش من داخلية الانقلاب تقتحم ثم تطلق النيران، ثم تقتل 8 مواطنين.
 
وتشير تقارير حقوقية إلى أن أمن الانقلاب قام بتصفية نحو 50 شخصًا عند إلقاء القبض عليهم منذ الانقلاب العسكري في الثالث من يوليو 2013، بخلاف أعداد كبيرة أخرى في شبه جزيرة سيناء
 
وتزايدت حالات التصفية الجسدية على يد قوات الأمن في الآونة الأخيرة، وكان آخرها تصفية 8 مواطنين بإحدى الشقق بمنطقة أرض اللواء بزعم تدبير عمليات إرهابية محتملة!
 
ولا تتورع وزارة الداخلية عن إعلان قيامها بتلك العمليات، مبررة ذلك بكون الضحايا "إرهابيين بادروا بإطلاق النار على قوات الأمن"، إلا أن هذه الرواية تفتقر عادة إلى ما يؤكدها.
 
الجريمة الحالية والمتكررة تعٌيد للأذهان ما يحدث فى كل مرة  من إجرام للعسكر، تصفية جسدية ..اتهامات جاهزة و"مفبركة" من أجل تثبيت التهم على مواطنين جل ذبنهم إنهم يقطنون فى تلك الشقة أو غيرهم.
 
"شقة ارض اللوا" والتى لم يسمع عنها الأهالى القريبين منها، خاصة بعدما قام العسكر بإطلاق النيران دليل على تنفيذ المخطط المستمر منذ 4 أعوام فى القتل خارج إطار القانون والشماعة الجاهزة "محاربة الإرهاب".
 
المنظمة العربية لحقوق الإنسان في بريطانيا قد طالبت في بيان لها مؤخرًا،  بضرورة تدخل الأجهزة المختصة في الأمم المتحدة ومؤسسات المجتمع الدولي ذات العلاقة للتحقيق بشكل عاجل وسريع في تلك الجرائم التي يرتكبها النظام المصري.
 
 
في حين، قالت مسؤولة الملف المصري في منظمة هيومن رايتس مونيتور الدولية سلمى أشرف فى تصريحات لها سابقةـ إن "وزارة الداخلية بعد أن اطمأنت إلى عدم محاسبة أي مسؤول فيها، لم تعد ترى داعيًا لإجراءات القبض على المعارضين، وتختصر الوقت بإعدامهم وهم عزل داخل منازلهم ثم اتهامهم بأنهم إرهابيون، أو تم قتلهم في مواجهات مسلحة".
 
وتابعت أن "هذا الأمر بالغ الخطورة، فالصمت الدولي تجاه ما يحدث ينذر باستمرار السلطات المصرية في نهج التصفية المباشرة، ووصول قناعة لدى المصريين بأن كل من يخالف السلطة الحالية مهدر الدم، الأمر الذي يشجع على العنف وارتكاب المزيد من جرائم القتل".وفق الجزيرة
 
ولفتت إلى ضرورة "توثيق جميع تلك الجرائم وفضحها إعلاميا ودوليا والتواصل مع الهيئات العالمية للمطالبة بالضغط على السلطات المصرية لاحترام حقوق مواطنيها".
 
بينما يرى المتحدث باسم التنسيقية المصرية للحقوق والحريات علاء عبد المنصف، أن التوسع في التصفيات الجسدية "ناتج عن المنهجية المتعمدة من قبل النظام الحالي في القضاء التام على شركاء ثورة يناير بشكل عام، وعلى التيار 
الإسلامي بشكل خاص".
 
وأضاف فى تصريحات إعلامية،أن "النظام يتعامل بمبدأ المعادلة الصفرية مع الثورة المصرية، وقد توسع في استخدام التصفية لقناعته بعدم كفاية الإجراءات والسياسات والقوانين التي تصدر منه تجاه فصائل الثورة".
وحذر من أن هذا النهج "يجعل المستقبل السياسي في مصر غامضا، مشيرا إلى أن سياسة "شريعة الغاب ستقابل بنفس الأسلوب من الطرف الآخر، وهم ما ينذر بضياع القانون وحقوق الإنسان".
 

نماذج من الإجرام
 
لم تكن تلك الشقة هى الأولى فى جرائم الانقلاب، والتي صنفتها إحدى المنظمات الدولية "هيومن رايتس ووتش" على إنها " وباء التعذيب قد يشكل جريمة ضد الإنسانية " وفق تقريرها.
 
وفيما يلي نعرض بعضا من جرائم الانقلاب العسكرى فى تصفية المواطنين بزعم محاربة الإرهاب وجاء من بينها:
تصفية الدكتور "محمد كمال"، عضو مكتب الإرشاد وقامت قوات الأمن أطلقت النار بتصفيته داخل أحد المنازل التي تواجد بها في القطامية.
 
واقعة أخرى شهدتها شقة بمدينة 6 أكتوبر في يوليو 2015، قتلت فيها الشرطة 13 من قيادات الإخوان من أعضاء لجنة لدعم أهالي القتلى والمصابين.
 
وكان من بين الضحايا الـ13، مسؤول المكتب الإداري للإخوان بالمنوفية جمال خليفة، ومسؤول لجنة رعاية أسر الشهداء والمصابين عبدالفتاح محمد إبراهيم، والبرلماني السابق ناصر الحافي، مسؤول اللجنة القانونية، ومسؤول مكتب الإخوان بالقليوبية طاهر أحمد إسماعيل، وهشام زكي خفاجي، وأسامة أحمد الحسيني، وهشام ودح، ومعتصم أحمد العجيزي، وخالد محمود، ومحمد السباعي، ومحمد سامي، وجمعة أبو العزم.
 
ووقعت التصفية بعد يوم واحد من وعيد قائد الانقلاب 12‏/07‏/2017 - الداخلية تعلن عن تصفية المواطن “أحمد سويلم” بإحدى الشقق المؤجرة بمنطقة كفر الشرف بمنطقة المرج بالقاهرة.
 
تصفية 4 مواطنين داخل إحدى الشقق السكنية بضاحية العجمي في الإسكندرية 
 
فيما يلى حصر بأسماء 8 أشخاص فى 10 مارس 2017 :
 
1- أحمد محفوظ إبراهيم متولي ( 25سنة – بكالريوس علوم – قرية زهرشرب منيالقمح شرقيه – مختطف منذ 29/1/217 من سكن عمله بالقاهرة )
 
2-حسن محمد جلال ( طالب بالفرقة الثانية بكلية دراسات إسلامية بجامعة الأزهر- فرع الزقازيق مختفي قسريا من يوم 4 ديسمبر عقب اعتقاله من منزله )
 
3 – رجب علي ابراهيم حنطور ( هندسة الاسكندرية – ابوحمص بالبحيرة – مختفي قسريا من 26/12/2016 من أمام كليته )
 
4- عبدالله هلال المتولى عبدالمجيد (مختفى من ديسمبر ٢٠١٦ – قرية كفر القباب مركز دكرنس )
 
5- عبدالرحمن محمد النائى
( طالب – 3 ثانوى – منطقة شرق البلد – بني مجدول)
 
6- عبدالحكيم العكيزى
( شغال ع توكتوك – منطقة شرق البلد – بنى مجدول )
 
7- سامح محمد فرحات
( 30 سنه – بنى مجدول )
 
8- امين إبراهيم عيسى
( 2 ثانوى – طريق كفرة أبو حميدة – بني مجدول )
 
وفى 12 مايو الماضى تم تصفية ثمانية بطنطا وسوهاج، بزعم حدوث تبادل لإطلاق النار معهم وهم:-
 
1_إبراهيم جمال ابراهيم الغزالي، 24 سنه، المنوفية
 
2_محمد مدحت أبو الفتح الزناتى ناصر، المنوفية
 
3_حلمى سعد مصرى محارب، البحيرة
 
4_عبد الرحمن السيد رشاد محمد الوكيل، القليوبية
 
5_محمود علي حسين، الحسينية بالشرقية
 
6_محمد علي حسين ، الحسينية بالشرقية
 
7_بسام عادل آدم، سيناء.
 

وفى 9 يوليو تم تصفية “ماجد زايد عبد ربه” بثلاث طلقات بالرأس والصدر والذراع اليسرى، وشخص آخر لم يتم الإعلان عن اسمه، وقتل بطلقتين بالرأس والكتف اليمنى، علي طريق الواحات – مدينة ٦ أكتوبر بدعوى انتمائهما لحركة “حسم”.
 
كما تم رصد 54 عدد كبير من حالات التصفية الجسدية في عام 2016 ومن بينها:
 
1_تصفية قوات الأمن للشاب "أحمد جلال أحمد محمد اسماعيل"؛ حيث اعتقلته قوات الأمن بتاريخ 20 يناير 2016 ،وذلك من منزله فجرا، ومنذ حينها وهو رهن الإخفاء القسري، وذلك حتي تم إبالغ أهله بخبر قتله بطلق ناري في الرأس، ووجود جثمانه بالمشرحة بتاريخ 31 يناير 2016.
 
2_ تصفية »محمد حمدان محمد عيل« من قرية بني سليمان محافظة بني سويف؛ والذي توفى إثر تعذيبه الشديد وإطلاق الرصاص عليه بغرض التصفية من قبل قوات الأمن الوطني، هذا فيما ادعي بيان الداخلية أنه تم قتله أثناء تبادل لإطلاق النار أثناء القبض عليه، وهي الرواية التي نفاها شهود العيان الذين أكدوا اعتقاله منذ ما يزيد عن أسبوعين قبل واقعة القتل.
 
3_ قامت قوات الأمن بالتصفية الجسدية لثلاثة من الشباب في 6 ديسمبر 2016 هم كل من : –
 
محمد سيد حسني زكى«؛ مواليد 1983بنى سويف، ومقيم بها، حاصل على بكالوريوس علوم.
 
علاء رجب أحمد عويس مواليد 7/9/1988 بنى سويف، ومقيها بها بقرية بيلفيا، عامل.
 
عبدالرحمن جمال محمد عبدالرحمن مواليد 2/5/1993 المنيا ، ومقيم بها ، مركز مطاي، طالب بكلية علوم جامعة المنيا.
 
6 مايو، حالتان قتل خارج اطار القانون للمواطنين “محمد عبدالستار إسماعيل مصطفى غيث ” 44سنة، معلم، وأحد أبناء عزبة الفار، قرية المهدية، أبوالمطامير بالبحيرة، بزريعة تبادل إطلاق النار، على الرغم من اعتقاله بتاريخ 9 أبريل 2017، من مقر عمله، و ” عبد الله رجب” مهندس معماري، خلال تبادل إطلاق النار، على الرغم من اعتقاله منذ أسبوع.
 
20 أغسطس 2017، تصفية شخصين بدعوى انتمائهما لحركة حسم في تبادل لإطلاق النار على حد قول البيان في إحدى الوحدات السكنية المهجورة بمنطقة وادى النطرون ، وهم:
 
1.محمد يونس إبراهيم يونس ( مواليد 26/1/1985 – يقيم أبوالمطامير البحيرة ) .
 
2.السيد ماهر السيد مصطفى ( مواليد 15/5/1981 – يعمل فنى تحاليل – يقيم شارع طه بدير – الجيزة ) .
تصفية المواطن “أحمد محب” في أرض زراعية بكفرالشيخ بجوار المدينة وذلك بعد القبض عليه بصحبة مجموعة من رفقائه وترحيلهم إلى مديرية أمن من قرية الكوم الأحمر .
 
وفى 8 يوليو 2017 ،تم تصفية  5 مواطنين وهم كل من :-
 
1. محمد أحمد عبدالخالق حبيب (مواليد 7/1/1979 القليوبية ويقيم بها 40 السلام/ مطار إمبابة/ إمبابة).
 
2. طارق عبدالله حسن عبدالله (مواليد 15/2/1985 الجيزة ويقيم بها أوسيم ش الجامع/بشتيل البلد – عامل).
 
3. محمد شعبان طه عبد العزيز (مواليد 1/1/1995 الفيوم ويقيم بها الناصرية أبشواى – عامل ) .
 
4. خالد محمد أيمن سالم حسين ( مواليد 9/3/1992 الدقهلية ويقيم بها 28 ينابيع الخير/الفردوس – حارس عقار).
 
5. على هاشم أحمد عصام الدين مصطفى ( مواليد 24/6/2001 القاهرة ويقيم بها الزيتون – بائع عطور).
واستمرار لجرائم الانقلاب، تم تصفية شخصين بدعوى انتمائهم لحركة حسم، وهم:-
 
١- أحمد عبدالناصر عبدالله محمد البهنساوى، طالب- يقيم قرية الأسدية، مركز أبوحماد، محافظة الشرقية تم اعتقاله منذ تاريخ 13 يوليو 2017
 
٢- عمادالدين سامى فهيم الفار، طالب – يقيم قرية البصارطة، مركز دمياط، محافظة دمياط، تم اعتقاله بتاريخ 22 يونيو 2017
 
يذكر أن “عماد الدين الفار” شقيق “علي سامي فهيم الفار” الذي تمت تصفيته الأسبوع الماضي.
 

رابط دائم