كتب حسن الإسكندراني:

قال الدكتور حاتم البدوى، سكرتير عام شعبة الصيدليات باتحاد الغرف التجارية: إن "هناك نقصًا شديدًا في أدوية ليس لها بدائل بالسوق المصرية مثل الهرمونات وحبوب منع الحمل وبعض القطرات المستوردة".

وأوضح "البدوي" خلال لقائه ببرنامج "هذا الصباح"، عبر فضائية "cbc extra"، الأربعاء- "لدينا نقص في مشتقات الدم، ومصر ليس لديها صناعة مشتقات الدم، ووقعنا تحت رحمة شركات الأدوية لأننا لا نملك البلديل".

وتابع: "كان هناك مصنع وحيد فى مصر لإنتاج المحاليل الطبية ويكفي حاجة المرضى بمصر بنسبة 60%"، موضحًا أن المصنع تعثر منذ عامين في "تشغيلتين"، وعلى الفور صدر قرار بإغلاق المصنع، مما أثر على المحاليل في مصر".

يشار إلى أن لجنة حصر نواقص الأدوية بنقابة الصيادلة كشفت عن استمرار نقص أكثر من‏ 1000‏ صنف من الأدوية، بينها أدوية ليس لها بدائل‏، ونفت اللجنة عقب انتهائها من عمليات الحصر ما أعلنته وزارة الصحة من عدم وجود نقص في الأدوية‏، مؤكدة أن هناك نقصًا شديدًا تعاني منه الصيدليات، خاصة في الأدوية التي ليس لها بدائل، منها عقار كيتوستيريل الخاص بمرضي الفشل الكلوي‏، ونقص في المحاليل على مستوى الجمهورية‏، بما يشكل خطرا على حياة المرضى.

وننفرد بقائمة لأهم النواقص بسوق الأدوية، وفق مستند خاص من وزارة الصحة بحكومة الانقلاب.

رابط دائم