كتب رانيا قناوي:

سخر الإعلامي الشاب يوسف حسين من تناول الإعلام العربي والمصري التابع لسلطات الانقلاب بشكل خاص، من الحملة المصطنعة والمثيرة للسخرية تجاه قضية القدس وإعلان الرئيس الأمريكي نقل السفارة الأمريكية من تل أبيب إلى القدس.

واستعرض حسين -خلال برنامج "جو شو" على قناة "العربي" مساء أمس الخميس- دعوات إعلاميي الانقلاب، لعمل فيلم عربي كبير عن قضية القدس، في الوقت الذي وصل أداء إعلاميي الانقلاب على فضائيات النظام لحد التمثيل الفج.

كما تناول بعض المشاهد التمثيلية المسفة التي قامت من خلالها إحدى إعلاميات النظام وهي بسمة وهبة زوجة علاء عابد رئيس لجنة حقوق الإنسان في برلمان العسكر وأحد ضباط التعذيب في أمن الدولة، برسم علم إسرائيل على ورقة صغيرة، ثم قامت بتمزيقها ووضعها في كوب الماء.

في الوقت الذي انهالت اقتراحات عدد من الإعلاميين الآخرين منهم سيد علي باقتراحات صبيانية مثل تسمية شارع في المهندسين بشارع القدس العربية.

كما استعرض أحاديث لواءات العسكر حول حلول التصدي لنقل السفارة الأمريكية للقدس، حيث خرج حسام سويلم ليقول قنبلة بأن نقل العاصمة الأمريكية للقدس ليس بالعمل السهل، لأنه يحتاج لإنشاءات وصبة أسمنت وتجهيز الأثاثات، الأمر الذي أثار سخرية المتابعين من تصريحات لواءات وجهابزة العسكر.

كما تناول جو شو زيارة الرئيس الروسي فلاديمير بوتين إلى قاعدة حميميم السورية والجدل الذي رافق هذه الزيارة، بعد تعمد رئيس النظام السوري بشار الأسد.

رابط دائم