كتب حسن الإسكندراني:

حالة غضب عارمة تنتاب أهالي جزيرة الوراق بعد حملة إزالة مساكنهم المتعمدة من قبل سلطات الانقلاب العسكري، وفرض حصار على الجزيرة أسفر حتى الآن عن سقوط قتيل وإصابة العشرات، فضلا عن حصار شرطة المسطحات "معديات" الجزيرة، على الرغم من أنها الوسيلة الوحيدة لنقل المواطنين من وإلى الجزيرة.

وصرخ أحد المواطنين موضحا المؤامرة التي تتعرض لها جزيرتهم قائلا: "أصبت بطلقات الخرطوش من اللى قالوا احنا بنحمي المواطنين ومش جايين يعتدوا علينا، ودا افترا وظلم وشغل كفر.. وفي رسالة إلى المنقلب السيسى قال: دا مش بني آدم.. ومش رئيس دولة، دا رئيس عصابة وحيوان".

وتابع: "الناس هجمت علينا وقامت بهدم المنزل علينا ليه، طيب هما سابونا 35 سنة ليه؟ حنروح فين؟

وقالت إحدى المواطنات: "جايبيين بتوع الإمارات يخدوا بلدنا..طيب احنا نروح فين لا معنا فلوس ولا عربيات، بعدما شفنا المرار وتلفت "الكلى" بسبب المية والزبالة اللي كانت فيها".

واختتمت حديثها وهي تردد: "عاوز يجيب بتوع الإمارات النجسيين يشتروا في الأرض، واحنا نروح فين؟ الصحرا علشان ناكل خضار مسرطن.. حسبنا الله ونعم الوكيل".

رابط دائم