كتب- حسن الإسكندراني:

 
شهد "رغيف الخبز" مؤخرًا أزمة حادة، زادت معها كثافة الطوابير الناس سعيًا للحصول عليه، ما زاد من معاناة المواطنين على معاناتهم، حيث يمثل بالنسبة للمواطنين عُنصرًا مهمًا في وجبته الغذائية، وأصبح حديث الساعة هو "رغيف الخبز" ومعه استمرار ارتفاع أسعار السلع الغذائية.
 
يعيش أهالي ومواطنو محافظة أسوان مأساة؛ بسبب سياسات الانقلاب الفاشلة، بعد النقص الحاد في الدقيق التمويني؛ ما دعا الأفران إلى الغلق بعد ساعات من البيع بحجة نقص الحصص المرسلة إليهم.
 
وكشف مواطنو أسوان في حوارهم مع فضائية "دريم" ببرنامج "العاشرة مساءً"، الأحد، أنهم يصلون الفجر وينتظرون فتح المخابز وبعدها بساعات قليلة يقوم صاحب المخبز بالغلق بسبب عدم وجود دقيق للأرغفة.
 
وعلق آخر: إن المصاحن تصرف 50% من الحصص لعدم وجود احتياطى لديها، وعندما قمنا بالحديث مع أصحاب المخابز كششف إن حصته تم تقليلها للنصف، مؤكدين المخابز مغلقة ولا يوجد بها "رغيف عيش".
 
وطالبوا الحكومة بالرحمة للمواطنين الفقراء، وأنهم لا يجدون السكر ولا الزيت ولا العيش السيئ بحسب تصريحاتهم بالبرنامج.
 
فى سياق متصل، تصاعد غضب المئات من أصحاب المخابز؛ احتجاجًا على نقص حصة الدقيق المخصصة لمحافظة البحيرة بنسبة 20% خلال اليومين الأخيرين، وعاد مشهد الزحام على المخابز البلدية، بعد اختفاء لفترة طويلة، كما شهدت بعض المخابز مشاجرات عنيفة بين أصحابها والمواطنين؛ بسبب عدم توفر الخبز، خاصة في مركزي كفر الدوار ودمنهور، كما توقف عدد من المخابز عن العمل؛ لعدم وصول الحصة المقررة لها، وأعلن أصحابها عن تصعيد احتجاجاتهم، خاصة وأنهم يواجهون المواطنين، بينما يكتفي مسؤولو التموين بالتصريحات دون تقديم أي حلول.
 
وكشف "س.ا"، صاحب مخبز بكفر الدوار: حصة الدقيق تم خفضها بنسبة 20%، وعندما توجهنا إلى المطاحن، أكدوا عدم توفر القمح المستورد؛ نتيجة أزمة الدولار.
 
وأضاف فى تصريحات صحفية مؤخرا، أن معظم مخابز كفر الدوار شهدت مشاحنات عنيفة بين المواطنين وأصحاب المخابز؛ لعدم وجود خبز، بينما أغلق البعض أبوابهم تمامًا؛ خوفًا من بطش المواطنين، مؤكدًا أن هذا النقص أدى إلى حرمان مئات الأسر من الحصول على حصتهم من الخبز، كما سبب خسائر كبيرة لأصحاب المخابز.
 
وفى ذات السياق، قال عاطف مكرم رئيس مجلس ادارة مطاحن الوحدة، ان اسعار الدقيق فى ارتفاع مستمر، خاصة فى ظل ارتفاع تكلفة استيراد القمح، عقب تعويم الجنيه وارتفاع سعر الدولار في البنوك إلى 18 جنيهًا مقابل 8.88 جنيهات الأسبوع الماضي.
 
تابع عاطف في تصريحات صحفية، مؤخرًا أن أسعار النخالة حاليًّا 2550 جنيهًا للطن، مشيرًا إلى استقرار أسعار منذ شهرين متوقعًا توقف حركة السوق بالنسبة للاستيراد خلال الفترة المقبلة لحين استقرار سعر الدولار.
 
فى حين، قال وليد دياب، نائب رئيس شعبة مطاحن 72 في غرفة صناعة الحبوب باتحاد الصناعات، إن ارتفاع أسعار الدقيق جاء نتيجة زيادة الأسعار العالمية للقمح، مؤخرًا، رغم استقرار أسعار صرف الدولار فى البنوك نسبيًا الأسبوع الماضى عند مستويات بين 18.30 و18.70 جنيهًا.
 
وارتفعت الأسعار العالمية للقمح الأسبوع الماضى لتسجل 196 دولارًا للطن، مقابل 180 دولارًا في شهر نوفمبر الماضى، و172 دولارًا في شهر يوليو من العام 2016.
 
من جانبه، قال حسين بودى، رئيس رابطة أصحاب مطاحن 82، أن نسبة التهريب فى الدقيق التموينى لا تتعدى 5%، لكنهم يطالبون بتحرير الأسعار فى تكلفة الخبز الجديدة حتى لا تتسع هذه النسبة بالتزامن مع زيادة أسعار الدقيق الحر بالسوق.

رابط دائم