شهدت أسواق الخضار والفاكهة حالة من الاستياء سيطرت على المواطنين، نتيجة الارتفاع الكبير الذي شهدته أسعار الخضار والفاكهة، تزامنًا مع عيد الأضحى المبارك.

واعتبر موطنون سبب ارتفاع الأسعار بشكل وصفوه بالمبالغ، هو إقبال الزبائن على الشراء بشكل كبير في الأيام التي سبقت العيد للتخزين نتيجة إغلاق معظم محالات الخضار والفاكهة في إجازة العيد.

وفي تصريحات صحفية قالت سحر علي، ربة منزل، إنها صدمت عندما جاءت لسوق الخضار ورأت الأسعار مثبته على لوحات ورقية، مكتوب عليها سعر كيلو الطماطم 9جنيهات، والبطاطس 8و9 جنيهات للكيلو الواحد، معلقة:”بالنسبة للفاكهة شراؤها أصبح لمن استطاع إليها”.

ووفقا لموقع “مصر العربية” قالت: “البائعين بيستغلوا الإقبال الكبير على شراء الخضار والفاكهة قبل العيد، وبيرفعو الأسعار للضعف.. طيب هتلاحقها منين ولا منين الزيادات بقت تطاردنا في نومنا”.

وأكد كمال محمد، موظف، استغلال التجار لحاجة المواطنين للشراء في المناسبات والأعياد، مبينًا أن الزيادة وصلت في عيد الأضحى لثلاثة أضعاف سعرها في  الأيام القليلة الماضية.

رابط دائم