ندد مؤتمر “أنقذوا نساء مصر” بالجرائم والانتهاكات التي ترتكبها مليشيات أمن الانقلاب بحق الفتيات والسيدات بمختلف المحافظات، مطالبا النشطاء والحقوقيين في العالم بالتضامن مع المعتقلات في سجون العسكر وتفعيل قضيتهن عالميا، وفضح جرائم النظام الانقلابي في مصر في كافة وسائل الإعلام العالمية.

وذكر المؤتمر، في بيانه الذي القته “أسماء مهاب”، أن نظام السيسي يمارس أشد أنواع القمع والتنكيل ضد المرأه، حيث لم يتوقف عند اعتقالها وتعذيبها وإخفائها قسريا، ولم يقف عن حد الحكم عليها بأحكام قضائية قاسية وصلت للإعدام والمؤبد، بل تخطى كل ذلك باعتقال الناشطات والمدافعات عن حقوق الإنسان من النساء المصريات اللاتي تعد جريمتهن الوحيدة هي الدفاع عن المظلومين في مصرنا المحروسة”.

وحمل المؤتمر النظام الانقلابي في مصر المسئولية الكاملة عن حياة المعتقلات وسلامتهن، مطالبا بالإفراج الفوري عنهن، وعدم الزج بالبنات في خصومات سياسية لن تجلب للوطن سوى الخراب.

رابط دائم