سطر الشعب المصري أروع نماذج التضحية والفداء والإصرار بعد 18 يومًا من الصمود، أدت فى نهايتها إلى “خلع” رأس من رؤوس الفساد والقهر والظلم بتاريخ مصر، حسنى مبارك، حيث كان يومًا مشهودًا لملايين المصريين الذين خرجوا للاحتفال، نرصد منها عدة مشاهد بالصوت والصورة.

الحادي عشر من فبراير 2011، كان يومًا تاريخيًا في حياة المصريين، وأول خطوة في طريق الحرية والخلاص من أعوام الظلم والقمع التي عاشها الشعب المصري طيلة عهد “حسني مبارك”، لذا كانت لحظة تنحّيه مليئة بلمحات من الانتصار والأمل والكرامة.

“تنحي مبارك” لحظة سجل التاريخ أحداثها، حيث سعى إليها ملايين المصريين، وراح ضحيتها مئات الشهداء الذين ضحوا بأرواحهم من أجل القضاء على فساد ظل يدمر مصر ثلاثين عامًا، وكان هناك العديد من المشاهد التي ما زالت في أذهان المصريين بشكل خاص، والعالم بشكل عام.

خطاب عمر سليمان

ألقى عمر سليمان، نائب المخلوع ومدير المخابرات العامة المصرية السابق، خطاب تنحي مبارك عن رئاسة مصر.

وجاء خطاب تنحي مبارك في كلمات قصيرة، حيث قال: “إنه سوف يتم تفويض السلطات إلى المجلس الأعلى للقوات المسلحة، الذي سوف يتولى إدارة مصر خلال الفترة المقبلة، وضمان الانتقال السلمي للسلطة بعد تعديلات دستورية وانتخابات حرة”.

التلفزيون المصري

وانتشر فيديو على مواقع التواصل الاجتماعي “فيسبوك”، لكواليس إذاعة بيان تنحي حسني مبارك عن الحكم، ويظهر الفيديو ارتباكًا شديدًا داخل مبنى ماسبيرو، وتحديدًا داخل غرفة الأخبار خلال دخول كلٍ من رئيس قطاع الأخبار السابق عبد اللطيف المناوي، وعضو المجلس العسكري اللواء إسماعيل عتمان.

وأوضح الفيديو مشاعر متناقضة للمتواجدين فيه، ما بين منتظر ومترقب وسعيد، وكانت هذه اللحظة الأولى للتلفزيون المصري الذي يعلن فيها تخلى مبارك عن الحكم بعد تواجد الملايين في كافة الميادين لمدة 18 يومًا، مطالبين بإسقاط النظام.

صور السيسى

كما نشر نشطاء مقطع فيديو لثوار الوراق وهم يحرقون صورة السيسي فى ذكرى تنحى المخلوع مبارك، مؤكدين أن الشعب المصري لا يحب الفساد والقتلة والخائنين.

وفيديو آخر لفرحة الشارع المصري عقب تنحي مبارك عن الحكم

بكاء عمرو أديب

وقبل تحوله كالحرباء، أعاد ناشطون مقطع فيديو لصراخ الإعلامي عمرو أديب فرحًا عقب تنحي مبارك، فاضحًا أفعاله ومواقفه معه، منددًا بالظلم والقمع في عهد مبارك، وكشف منعه ومنع كل من يتكلم ويطالب بحقٍ.

بالإضافة إلى مقطع آخر لبكاء منى الشاذلي بعد خطاب مبارك، وحزنها الشديد على التنحى وخلعه من حكم مصر بعد 30 عاما من القهر والظلم

رابط دائم