كتبت- رانيا قناوي:
 
في دولة الانقلاب على مصر المسلمة، بقيادة عبد الفتاح السيسي، أثار مقطع فيديو نُشر على مواقع التواصل الاجتماعي في مصر مساء أمس الأحد، يظهر شاشة إلكترونية معلقة بين مئذنة وقبة مسجد تعرض الراقصة الأرمينية "صافينار" تؤدي بعضاً من رقصاتها، غضب المصريين.
 
وانتشر الفيديو على وسائل التواصل الاجتماعي بشكل كبير، وفيه رجل يقوم بتصوير لقطة من فرح تم فيه رصد شاشة إلكترونية معلقة على مأذنة المسجد، وفيها مقطع للراقصة صافينار، تقوم بأداء رقصات خليعة .
 
وبحسب ما فُهم من تعليق الرجل الذي قام بتصوير الفيديو، قد كان يعبّر عن غضبه من ظهور الراقصة صافينار على تلك الشاشة، وفي هذا المكان بالتحديد، المخصص لاقامة الشعائر الدينية.
 
وقد انتشر الفيديو بشكل واسع عبر مختلف منصات مواقع التواصل، كما تفاعل معه عدد من المغردين على "تويتر".
 
وقال المغرد جبر المصري "أي نجاسة هذه التي أصابت #مصر.. صافيناز بترقص في شاشة فوق مئذنة مسجد .. يارب نشهدك أننا غير راضين #المسجد_الأقصى يقتحم وهذا يحدث في بلادنا".
 
وقال الصحفي سامي كمال الدين : "#فيها_ايه_مثلا.. في مصر بلد الدين الوسطي الجميل حيث يتعانق وسط صافي نار مع مآذن المساجد ورائحةالحشيش المعتق والبيرة المشبرة!#مصر_حاليا_محتاجه".
 
فيما قال الناشط الحقوقي عمرو عبد الهادي "المأذن في عهد السيسي.. صافيناز على المأذنة.. اللهم انتقم".
 
وحتى الآن لم يصدر تعليق رسمي من الأزهر أو الأوقاف التي تشرف على المساجد، أو تنتفض لما حدث بمعاقبة المسئول عن تعليق شيئ مسيء للمسجد.
 
في الوقت الذي يحارب فيه وزير الأوقاف نيابة عن السيسي المساجد بغلقها، واعتقال روادها.
 
 
 

رابط دائم