ما يقرب من عام على اختطاف قوات الانقلاب للطالب بجامعة بني سويف عبد الله محمد صادق، البالغ من العمر 23 عامًا، ولا تزال ترفض الإفصاح عن مكان احتجازه دون سند من القانون.

وذكرت “التنسيقية المصرية للحقوق والحريات” أنه تم اعتقال الطالب يوم 21 نوفمبر 2017، وهو في طريقه للجامعة ببني سويف، دون سند قانوني، ومنذ ذلك الحين لم يتم إجلاء مصيره أو الكشف عن مكان احتجازه وأسبابه، ضمن جرائم العسكر ضد الإنسانية.

أسرة الطالب المقيمة بقرية “أحمد يونس”، التابعة لمدينة مغاغة بالمنيا، أرسلت عددًا من البلاغات والشكاوى للنائب العام للإفصاح عن مقر احتجازه، بعدما تواردت لهم أنباء عن احتجازه داخل مبنى جهاز الأمن الوطني ببني سويف دون أي تجاوب معهم، ما يزيد من تخوفهم على سلامته.

أيضا تتواصل الجريمة ذاتها بحق طالب بالثانوية العامة لأكثر من 100 يوم من أبناء مدينة الخانكة بالقليوبية ، فمنذ اختطاف قوات الانقلاب لسعد محمد سعد عبد الفتاح علي، 20 عامًا، الطالب بالصف الثالث الثانوي، يوم 30 يونيو الماضي، أثناء مغادرته لأحد الأندية الرياضية بمدينة الخانكة، دون سند قانوني، تم اقتياده لجهة غير معلومة حتى الآن، دون الإفصاح عن الأسباب.

ورغم البلاغات والتلغرافات والشكاوى التي تقدمت بها أسرته للجهات المعنية، لم يتم التعاطي معها ولا بيان الأسباب، بما يزيد من مخاوفهم وقلقهم البالغ على سلامته.

رابط دائم