من تسريب في 2014 يكشف فيه السفيه السيسي عن جهود لبناء الأذرع، إلى تسريبات اليومين الماضيين، 4 سنوات ألقت فيها الشئون المعنوية والمخابرات الحربية مهام توجيه عباس كامل لـ”البت عزة” و”الواد يوسف الحسيني”، إلى أشرف الخولي، مع شخصيات أقل ربما.

ويرى “أبو حسام”، في تغريدته، أن “المستضعفين كثرة والطواغيت قلة.. فمن ذا الذي يخضع الكثرة للقلة!؟ إنما يُخضعها ضعف الروح..وسقوط الهمة.. سيد قطب”.

وأضافت “ربعاوية حمساوية”، “إعلام يُدار من المخابرات الحربية يعكس حقيقة وتوجّهات هذه الجهة التي تتحكّم بمقدّرات مصر، وتفصّل العلاقات مع الدول بحسب ما يُملى عليها من الصهاينة وأوليائهم!”.

وتناولت تغريدة “أميرة تويتر” حقيقة التسريبات، فقالت: “النقيب أشرف الخولي لعزمي مجاهد: النقض بتاع #حبيب_العادلى بيه قريب فكان لازم الموضوع يحصل كده.. نعملها بشياكة لحد ما الانتخابات تعدي وربنا يسهل بعد كده..أنت راجل ملتزم.. اللي بيتقالك بتقوله وبترجعلنا في أي حاجة”.

أسباب الذعر

ورأت “چاسمين” أسباب ذعر الأذرع، فقالت “عزمي مجاهد بيقول مش كفاية خايفين نمشي في الشوارع وبننزل من جراج ونطلع من جراج!!.. الجملة دي بتأكد خوفهم ورعبهم وأنهم متأكدون من كره واحتقار الشعب لهم وللنظام اللي بيطبلوله”.

وأضاف أشرف عوض: “أنا منافق إذا أنا موجود، هذا حالهم اليوم وغدا وربما بعد الغد، ولكن مهما ارتفعوا للقمة سيبقون فى ظلمات الأنفاق، سيظلون تحت الأرض كالأفاعي تستبيح النور فقط لمداهمة فريستها.. مصيركم جهنم وبئس المصير”.

استبيان تويتر

واستطلع دكتور محمود خفاجي، ضمن الهاشتاج، هذا السؤال: “كيف ترى مصدر التسريبات؟”، فكشف عن أن 90% يرون أن التسريب متعمد، و10% فقط يرونه أمنيًا.

فلامه “قلم حر”، وكتب “‏بس أكيد دكتور في ناس ضد الانقلاب على الدكتور محمد مرسي داخل الجيش”.

فرد “دكتور محمود خفاجي”، من الشخصيات الشهيرة المناهضة للانقلاب، “‏لي علاقات بعدد كبير جدا من اللواءات المتقاعدين (بحكم سني)، ولم أجد بينهم واحدًا غير مؤيد للانقلاب”.

فقالت عزة: “أعتقد التسريب مش غلطة.. دا مدروس كويس، وفي وقت زي دا مستحيل يكون محض صدفة.. لك الله يا مصر”.

وأضاف “أبو العبد”، “‏المخابرات العامة نكاية في المخابرات الحربية، اللهم أهلك الظالمين بالظالمين وأخرجنا من بينهم سالمين غانمين”.

رابط دائم