أطلقت اللجان الإلكترونية للشئون المعنوية هاشتاج “‏#جبنا_جون_فى_تركيا” كتخريجة من المخابرات الحربية وفريق الذراع الإعلامي أحمد موسى لما وصفه السيسي بـ”جون جامد جدا”.

غير أن نشطاء “تويتر” ومن حسابات حقيقية أكدوا أن الصفقة تعني ملف خيانة جديد لسيادة اللواء عبدالفتاح وهو #السيسي_عميل_لاسرائيل.

 

ومن مهاجمي تركيا حساب عنوانه (تحيا مصر) قال “اوعى جون السيسي في تركيا ينسيك جون مجدي عبد الغني”.

أما أبو علي فكتب “بفضل سيطرة القوات البحرية علي المسطحات البحرية وفرض السيطرة على كافة الاتجاهات الاستراتيجية”.

بهايم وبيع

ووصفت “ندي عبدالعليم‏” المعلقين السابقين في تعليقها فكتبت “ما أنت قلت بهايم أهو بيع بيع ولا يهمك البهايم في ضهرك

رابط دائم