شهدت الساعات الماضية وقوع العديد من الحوادث والحرائق بعدد من محافظات الجمهورية، ففي مدينة 6 أكتوبر نشب حريق ، اليوم الجمعه، داخل مصنع أدوية في المنطقة الصناعية اﻷولى، وتم الدفع بالعديد من سيارات الاطفاء في محاولة لاطفاء الحريق.

وفي القليوبية، اندلع حريق هائل بمصنع بلاستيك بقرية باسوس بالقناطر الخيرية ، وسط أنباء عن وقوع خسائر مادية بالمكان، دون معرفة الأسباب الحقيقية وراء اندلاع الحريق حتى الآن.

يأتي هذا بعد ساعات قليلة من وقوع انفجار في أحد مخازن البتروكيماويات التابعة لشركة هليوبوليس للصناعات الكيماوية، والذي نتج عنه إصابة 12 فردا من العاملين بالشركة، وسط محاولات للتغطية على الإهمال بنسب الحادث إلى الارتفاع في درجات الحرارة.

كما يأتي بالتزامن مع وقوع حادث بقطار 986 مكيف “القاهرة قنا” في المرازيق بالبدرشين، ما تسبب في إصابة نحو 60 مصابا، تم نقلهم الي عدد من المستشفيات، وسط أنباء عن وقوع خطأ في التحويلة.

ويطرح تزامن تلك الحرائق والحوادث العديد من التساؤلات حول من يقف وراءها؟ وهل يعد هذا التزامن عفويا أم أنه مدبر من أجل إلهاء المواطنين عن كوارث يعد لها العسكر؟ وهل سيظل الكبار في منأى عن المحاسبة أو تحمل مسئولية تلك الحوادث؟

 

رابط دائم